المبادرة الفرنسية للسلام في الشرق الأوسط

قصة فشل معلن أم إحياء لعملية سلام ميتة سريرياً؟

يعتبر المحلل السياسي داود كتاب أن نجاح المفاوضات الهادفة إلى أحياء عملية السلام يتطلب دعماً شعبياً يمكن الحصول عليه فقط لو أعطى القادة فرصة حقيقية للسلام. لذلك يجب أن يؤمن الفلسطيني العادي – والإسرائيلي كذلك – بأن السلام ممكن وهذا يعني تغييرات في السياسة العسكرية الإسرائيلية وقيود السفر والمواقف السياسية وإنهاء المزايدة من الطرفين.

تقوم الحكومة الفرنسية منذ بداية العام بحشد الدعم لمؤتمر دولي من أجل إعادة إطلاق مسيرة السلام الإسرائيلية- الفلسطينية. وتستحق فرنسا التصفيق لجهودها الشجاعة من أجل إحياء عملية سلام لم تصل إلى نتيجة معظم العشر سنوات الأخيرة. ولكن النجاح سيتطلب أكثر من الشجاعة فأية محاولة دولية لتسوية مشكلة فلسطين تعتمد على ستة عوامل.

أولا الجدية: عندما أعلنت فرنسا لأول مرة عن خططها في يناير، رفض الكثيرون تلك الفكرة وقالوا بأنها ليست أكثر من فرقعة إعلامية. لقد شكك المسئولون الفلسطينيون في بادئ الأمر بالمبادرة وكان عندهم مخاوف بأنها ستعطي الإسرائيليين فرصة أخرى لالتقاط الصور، وبعد المصافحة تستمر معاناة الفلسطينيين تحت الاحتلال.

عندما أتضح بان الجهود الفرنسية كانت جدية ومخلصة وتم تحديد تاريخ للمحادثات التحضيرية في 30 مايو ،شجعت الجداول الزمنية الواضحة المسئولين الفلسطينيين على قبول تلك العملية ويجب أن يستمر حسن النية هذا بغض النظر عن ما قد ينشأ من عقبات.

إن العنصر الثاني الرئيسي هو التعددية .إن إسرائيل الطرف الأقوى في الصراع تفضل المحادثات الثنائية والتي تضعها في وضع أفضل لإملاء شروطها . فالطرف الأضعف في تلك المحادثات لديه بالطبع بعض القوة وهي القدرة على أن يقول لا ولكن ممارسة هذه القوة عادة ما تنطوي على دفع الثمن غالياً.

لقد استطاعت الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا العمل معا من أجل التوصل للاتفاق النووي الإيراني. من الممكن تحقيق مثل ذلك النجاح في الشرق الأوسط فقط في حالة تركيز جميع الإطراف على إيجاد حل وأن لا يترك الإسرائيليون الأقوياء يملون شروطهم على الفلسطينيين الضعفاء.

إن العامل الثالث الأساسي هو وجود جدول زمني واضح فبالنسبة للإسرائيليين والفلسطينيين فإن عقودا من المفاوضات المفتوحة لم تؤدي لنتيجة تذكر ولو أراد الفرنسيون إنجاح تلك العملية سيتوجب عليهم تحديد جداول زمنية واضحة وتاريخ يتوجب بحلوله أن تحصد تلك المحادثات النتائج علما إن حدود ما هو مطلوب لتحقيق تسوية مفهومة إلى حد كبير.ما هو مفقود هنا هو إرادة السلام وعندما يكون هناك موعد نهائي فإن المماطلة لن تصبح جزءا من تكتيكات التفاوض.

فرنسا ترفض اتهامات إسرائيلية بعدم حياديتها في مبادرة السلام
شكك رئيس الحكومة الإسرائيلية بنامين نتانياهو في "حياد" فرنسا إزاء مبادرة السلام مع الفلسطينيين. لكن فرنسا رفضت ذلك، مؤكدة أنه ليس لها من مصلحة بالانحياز لأي طرف.

رفض إسرائيلي للمبادرة الفرنسية

وعندما يتم تحديد جدول زمني فإن ثمن الفشل ينبغي أن يكون واضحا وهذا هو العامل الرابع الحاسم . فلا شك أن أي مفاوض يعلم أن أطراف الصراع سوف يكونوا مترددين في التوصل لتسويات ما لم يكن هناك ثمن سيدفع لو فشلت المحادثات. عندما أعلن وزير الخارجية الفرنسية السابق لوران فابيوس المبادرة الفرنسية لأول مرة ذكر بإنه لو فشلت المحادثات فإن فرنسا سوف تعترف بفلسطين (لكن خليفته جان مارك ايرولت قد تراجع عن ذلك الموقف وقال بإن الاعتراف لن يكون تلقائيا ).

كعضو دائم في مجلس الأمن فإن الاعتراف الفرنسي بدولة فلسطين سيكون حاسماً فالضغط على إسرائيل يمكن أن يزداد لو إتضح بحلول نوفمبر أو ديسمبر أنها لا تفاوض بحسن نية . إن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بحلول تلك النقطة وهي في أسابيعها الأخيرة يمكن أن تلعب عندئذ دورا حاسما في جعل ثمن التصلب والعناد واضحا لإسرائيل .

أما الشرط الخامس للنجاح فيتمثل في ضرورة إحقاق العدالة فحتى لو تم إقناع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين بالتوقيع على صفقة ما فإنها لن تصمد أمام اختبار الزمن ما لم يتم اعتبارها بشكل عام على إنها صفقة عادلة. إن الصفقات تتطلب التسويات ولكن لن تبقى أية صفقة لو كانت التسويات من طرف واحد تبدو كبيرة لدرجة أن ينظر للاتفاقية التي تمخضت عنها بإنها غير عادلة .

وفي الواقع هناك اتفاق إقليمي ودولي كبير على ما يمكن اعتباره حلا عادلا: دولة فلسطين المستقلة على حدود سنة 1967 تقريبا وحل مشكلة اللاجئين وترتيبات لاقتسام القدس، وبالإضافة إلى ذلك فإن من المستحيل أن ينظر للمفاوضات على إنها عادلة لو احتفظت إسرائيل بإحتلاها الوحشي واستمرت في بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية.

أخيراً فإن نجاح المفاوضات يتطلب دعماً شعبياً يمكن الحصول عليه فقط لو أعطى القادة فرصة حقيقية للسلام. كما يجب أن يؤمن الفلسطيني العادي – والإسرائيلي كذلك – بإن السلام ممكن وهذا يعني تغييرات في السياسة العسكرية الإسرائيلية وقيود السفر والمواقف السياسية وإنهاء المزايدة من الطرفين .

لقد تم تكليف بيير فيمونت المبعوث الفرنسي الخاص من قبل حكومته بمهمة كبيرة للغاية وهي مهمة لا يستطيع تحقيقها لوحده فهو سيحتاج إلى جهود مخلصة متعددة الأطراف وجداول زمنية واضحة والتزام بالعدالة من جميع الأطراف وربما معجزة.

 

داوود كتاب

حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت 2016

داوود كتاب يعمل مديرا عام شبكة الإعلام المجتمعي الصحفي في عمان.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.