المبرمج البارز باسل الصفدي...ارتعب منه نظام الأسد فأعدمه: العقول العربية أعداء الأنظمة الاستبدادية

05.08.2017

وكان النظام السوري قد اعتقل الصفدي، المولود من أب فلسطيني وأم سورية، في آذار/مارس 2012 ضمن حملة القمع التي نفذها النظام السوري لمواجهة الاحتجاجات السلمية بعد عام من اندلاعها. واستمد عمل الصفدي أهمية خاصة لكونه كان يجري في دولة يحكمها نظام سلطوي منذ أكثر من نصف قرن.

وكان صفدي أطلق في دمشق عام 2010 برنامج آيكي للتقنيات التعاونية التي "منحت للمستخدمين أدوات جديدة للتعبير والتواصل" بحسبما كتبت الغارديان في مقال خصصته له في عام 2015. وأثار ذلك قلقا لدى السلطة في دمشق وخاصة أن مواقع التواصل الاجتماعي كانت وسيلة الاتصال الأكثر استخداما من قبل الناشطين المناهضين للنظام من أجل تغطية أحداث الحركة الاحتجاجية.

وكشفت زوجة مهندس البرمجيات البارز باسل صفدي أن النظام السوري أعدم زوجها وذلك بعد ثلاث سنوات من اعتقاله. ويعتبر الصفدي واحدا من أبرز المهندسين العرب الناشطين في أوساط ما يعرف بالإنترنت الحر.

وذكرت نورا غازي الصفدي، زوجة مهندس البرمجيات البارز باسل الصفدي، (الأول من آب/ أغسطس 2017) أن زوجها أعدم في عام 2015، أي بعد ثلاث سنوات على توقيفه من قبل قوات الأمن السورية.  وكانت السلطات السورية قد اعتقلت صفدي، المولود من أب فلسطيني وأم سورية، في أذار/مارس 2012 ضمن حملة القمع التي نفذها النظام السوري لمواجهة الاحتجاجات السلمية بعد عام من اندلاعها. وانتشرت معلومات غير مؤكدة في تشرين الأول/أكتوبر 2015 حول إعدامه.

وبحسب وكالة فرانس براس ووكالة أسوشيتد برس فقد كتبت نورا غازي صفدي على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" في وقت متأخر من مساء الثلاثاء (الأول من آب/ أغسطس 2017) تقول: "غصت الكلمات في فمي، وأنا أعلن اليوم باسمي واسم عائلة باسل وعائلتي، تأكيدي لخبر صدور حكم إعدام وتنفيذه بحق زوجي باسل خرطبيل الصفدي".

 

بدأت الحرب الأهلية في سوريا باحتجاجات سلمية في شباط/ فبراير 2011، إذ طالب المعارضون بالتظاهر ضد الرئيس بشار الأسد على غرار ما حدث في كثير من بلدان "الربيع العربي". وبعد أن أقدم الأسد على اعتقال قادة المعارضة خرج الناس إلى الشوارع في درعا ودمشق مطالبين بالديمقراطية والإفراج عن المعتقلين السياسيين.
بدأت الحرب في سوريا باحتجاجات سلمية في شباط/ فبراير 2011، إذ طالب المعارضون بالتظاهر ضد الرئيس بشار الأسد على غرار ما حدث في كثير من بلدان "الربيع العربي". وبعد أن أقدم الأسد على اعتقال قادة المعارضة خرج الناس إلى الشوارع في درعا ودمشق مطالبين بالديمقراطية والإفراج عن المعتقلين السياسيين.

وأوضحت أن إعدام زوجها، الذي تزوجته عندما كان في المعتقل، تم "بعد أيام من نقله من سجن عدرا (ريف دمشق) في تشرين الأول/أكتوبر 2015". وكانت منظمات حقوقية من بينها هيومن رايتس واتش ومنظمة العفو الدولية قد طالبت بإطلاق الصفدي.

واشتهر صفدي على نطاق واسع في أوساط ما يعرف بالإنترنت الحر والذي يدعو إلى الاستخدام غير المقيد للشبكة العنكبوتية. واستمد عمل صفدي أهمية خاصة لكونه كان يجري في دولة يحكمها نظام سلطوي منذ أكثر من نصف قرن ويمارس رقابة صارمة على استخدام شبكة الإنترنت التي لم تدخل البلاد إلا في عام 2000 بعد فرض قيود وحجب لعدد من المواقع. 

 

 

وكانت منظمة هيومن رايتس واتش أوردت في 2016 أن احتجاز الصفدي "يبدو نتيجة مباشرة لعمله الشرعي والسلمي من أجل الترويج للحق في حرية التعبير وحمايته". وساهم صفدي في عدة مشاريع تتعلق بـ "المصدر المفتوح" كموزيلا فايرفوكس وويكيبيديا.  (أف ب، أ ب)

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.