المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا: معاداة السامية والعنصرية والكراهية آثام كبيرة في الإسلام

25.04.2018

أكد المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا بوضوح موقفه المناهض لمعاداة السامية. وقال رئيس المجلس، أيمن مازيك، في تصريحات لصحيفة "راينيشه بوست" الألمانية الصادرة يوم الثلاثاء 24 / 04 / 2018: "معاداة السامية والعنصرية والكراهية آثام كبيرة في الإسلام، لذلك فإننا لن نتهاون معها مطلقا". وذكر مازيك أن تصريحات المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في التليفزيون الإسرائيلي بشأن ظهور أشكال جديدة لمعاداة السامية في ألمانيا "مميزة كالمعتاد"، موضحا أنها أكدت خلال التصريحات أن معاداة اليهود في ألمانيا لم تعد مجددا مع تدفق اللاجئين، مشيرا إلى أن الإحصائيات الجنائية تؤكد ذلك. وقال مازيك: "لكننا نأخذ على محمل الجد وجود عداوة لليهود لدى بعض اللاجئين"، موضحا أن المجلس المركزي للمسلمين ينظم لقاءات بين يهود ولاجئين، بالإضافة إلى برامج توعية تشمل زيارات دورية مشتركة إلى نصب تذكارية لمعسكرات الاعتقالات النازية. تجدر الإشارة إلى أن حوادث معاداة السامية في ألمانيا تثير ضجة في المجتمع منذ أسابيع. وكانت تلميذة في الصف الثاني الابتدائي في إحدى المدارس الابتدائية في برلين تعرضت للإهانة من قبل تلاميذ أكبر سنا ينحدرون من عائلات مسلمة، وذلك بسبب الديانة اليهودية للتلميذة الصغيرة.  كما تسبب اعتداء معاد للسامية في برلين في استياء مجتمعي أيضا، حيث هاجم لاجئ منحدر من سوريا شابا إسرائيليا يرتدي القلنسوة اليهودية (كيباه). د ب أ   

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.