المرأة السعودية تخوض حملات انتخابية تمهيداً لأول مشاركة انتخابية بلدية في تاريخ السعوديات ترشّحاً وانتخاباً

27.11.2015

تشارك النساء السعوديات لأول مرة في تاريخهن ابتداءً في حملة انتخابية ترشحا واقتراعا، وذلك في الانتخابات البلدية تمهيدا لمنح النساء في السعودية المزيد من الحقوق.

وتبدأ السعوديات يوم الأحد 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 حملة انتخابية تمهيدا لانتخابات مجالس بلدية ستكون الأولى التي تشارك فيها النساء ترشحا واقتراعا، ويؤمل منها أن تمهد الطريق لمنحهن حقوقا إضافية في المملكة. وتمتد الحملات 12 يوما تمهيدا للانتخابات المقررة في 12 كانون الأول/ديسمبر 2015، علما أنه يمنع على المرشحين عرض صورهم. وسيتاح للمرشحات لقاء الناخبات، بينما سيتولى متحدث باسمهن التواصل مع الذكور. وتقول المرشحة عن دائرة القطيف (شرق) نسيمة السادة: "إذا أردنا أن ننمي بلدنا أو نصلحه، فعلينا أن نضع امرأة في كل مستويات اتخاذ القرار".

وتطبق المملكة المحافظة معايير صارمة في التعامل مع النساء الممنوعات مثلا من قيادة السيارات. كما يفرض عليهن ارتداء النقاب في الأماكن العامة ونيل إذن الرجل للسفر والعمل والزواج. وبدأت المملكة بتخفيف بعض القيود في عهد العاهل الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود الذي أطلق الانتخابات البلدية للمرة الأولى عام 2005، وتعهد قبيل دورة 2011 بمشاركة النساء في دورة هذه السنة.

وستكون الانتخابات البلدية عام 2015 أول عملية اقتراع تشارك فيها النساء في السعودية، على عكس دول خليجية أخرى تتيح لهن ذلك منذ أعوام. وبحسب أرقام اللجنة الانتخابية، قارب عدد المرشحات للانتخابات تسعمائة امرأة من أصل نحو سبعة آلاف مرشح. ويبلغ عدد أعضاء المجلس 284 شخصا، ينتخب ثلثاهم ويعين الثلث الباقي.

وبحسب اللجنة، سجل أكثر من مليون و355 ألف رجل و136 ألف امرأة، أسماءهم للمشاركة في الاقتراع. وخفضت السلطات هذه السنة سن الاقتراع من 21 عاما إلى 18. فيما شكت بعض السيدات من صعوبات في تسجيل أسمائهن بسبب معوقات بيروقراطية، وعدم اطلاعهن بشكل وافٍ على طريقة القيام بذلك وأهميته. ويقتصر دور المجالس البلدية إجمالا على الاهتمام بالشوارع والنظافة. أ ف ب

 

 

 

 privat

المرأة في المملكة العربية السعودية

نساء السعودية...عالقات في نظام الأبارتايد الجنسي

 

 

 Reuters

وفاة الملك عبد الله بن عبد العزيز عاهل المملكة العربية السعودية

هل أسس الملك السعودي عبد الله لنهج إصلاحي في بلاده؟

 

 

جلسة لمجلس الشورى السعودي. د ب أ

حقوق المرأة السعودية

النساء السعوديات في مسار تحطيم الحواجز واعتلاء السلالم

 

مشاركة السعوديات "الأولمبية"....مؤشرات إيجابية ورسائل إصلاحية د ب ا

المرأة السعودية والرياضة

 

مشاركة السعوديات ''الأولمبية''....مؤشرات إيجابية ورسائل إصلاحية

سعوديات، الصورة د.ب.ا

صورة المرأة السعودية:

المرأة السعودية- عامل تغيير يحطّم النمطية الشائعة

 

إلى متى سيستمر خظر  قيادة المرأة في السعودية؟

وضع المرأة السعودية:

هل النساء السعوديات قادمات؟

 أ.ب

وضع المرأة السعودية:

"أخيراً أصبح لنا صوت"

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.