المسلمون الشيعة يحيون ذكرى مقتل الإمام الحسين في يوم عاشوراء

24.10.2015

أحيا المسلمون الشيعة في أنحاء العالم 23 و 24 / 10 / 2015 ذكرى عاشوراء ومقتل الإمام الحسين، وحضر مئات اللآلاف منهم إلى مدينة كربلاء جنوب بغداد لإحياء هذه المناسبة. وتبعد مدينة كربلاء المقدسة لدى الشيعة مئة كيلومتر جنوب بغداد ويتجمع فيها المسلمون الشيعة كل عام قادمين من مناطق ومن دول عربية وأجنبية لإحياء ذكرى عاشوراء التي قتل فيها جيش الخليفة الأموي يزيد بن معاوية الإمام الحسين حفيد النبي محمد في معركة كربلاء وكذلك تم قتل عدد من أفراد عائلته عام 680 ميلادية، في حدث يعتبر أكثر الأحداث مأساوية لدى المسلمين الشيعة، لذا يعتبره الشيعة يوم عزاء وحزن.

وعاشوراء في التقويم الهجري هو اليوم العاشر من شهر محرم وهو يوم عطلة رسمية في عدد من الدول مثل إيران ولبنان والعراق وباكستان و الهند والبحرين. وقال مؤرخون إن في العاشر من محرم كانت تقع أحداث منها كساء الكعبة قبل الإسلام (وتم تغيير ذلك إلى يوم النحر) وغرق فرعون وجنوده ونجاة موسى وبني إسرائيل، وغيرها من الأحداث. قنطرة / موسوعات / وكالات

 

 عودة الى بداية الصورجميع الألبومات  

شعائر الحزن الشيعية على الحسين في لبنان

تقام كل سنة في منطقة النبطية أهم تظاهرات ذكرى عاشوراء في لبنان. ومن طقوسها شعيرة التطبير (الإدماء) المعبرة عن الحزن والمثيرة للجدل. وخلالها تنزف دماء كثيرة من الرجال حين يضربون رؤسهم بأدوات حادة ويجرحونها. ورغم أن كبار رجال الدين الشيعة يدينون ممارسة التطبير، إلا أن العديد من الشيعة يقومون به إحياءً لذكرى وفاة الإمام الحسين. المراسلة الصحفية الفرنسية-اللبنانية مايا أوتفوي تصحب موقع قنطرة في شعائر الحزن الشيعية في لبنان.

الممثلون -الذين يعيدون تجسيد معركة كربلاء- مجتمعون خلف  مسرح العرض. ويلعب هؤلاء الرجال (على الصورة) أدوار الأمويين السنة الذين حاربوا جيش الحسين، وقاموا في نهاية المطاف بقتله. ومن خلال تجسيد عملية الإعدام يلمّح الممثلون بتهكم إلى مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" السنة (داعش)، الذين أدخلوا اليوم الرعب إلى المنطقة عبر قطع رؤوس الرهائن والمقاتلين الخصوم.

  

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.