"المسلمون في ألمانيا مندمجون ولكنهم يواجَهون بتحفظ، مثلا: رفض خُمس الألمان جيرة ألمان مسلمين"

19.03.2018

أفادت دراسة لـ"معهد برتسلمان" [أغسطس / آب 2017] أن معظم المسلمين في ألمانيا يشعرون بارتباطهم بألمانيا، هذا في وقت يُقابَل المسلمين بالتحفظات، فعلى سبيل المثال يرفض خُمس الألمان جيرة ألمان مسلمين.

وأفادت دراسة لـ"معهد برتسلمان" أن معظم المسلمين في ألمانيا يشعرون بارتباطهم بألمانيا وأنهم مندمجون بشكل أفضل من المتوقع. وأضافت الدراسة، التي حملت عنوان "المسلمون في أوروبا مندمجون ولكنهم غير مقبولين" أن حوالي 60 بالمئة من مسلمي ألمانيا، البالغ عددهم 4.7 مليوناً، يعملون بدوام كامل، كما أن نسبة البطالة بينهم تقترب شيئاً فشيئاً من نسبتهم بين الألمان غير المسلمين.

وعلى الجهة المقابلة، كشفت الدراسة مدى ضخامة التحفظات ضد المسلمين. وعبر الكثير من الذين شملتهم الدراسة في ألمانيا والنمسا وسويسرا وبريطانيا وفرنسا عن رفضهم أن يكون جارهم مسلماً. وفضل أولئك أن يكون جارهم من الأجانب غير المسلمين أو المثليين الجنسيين أو اليهود أو المسيحيين أو الملحدين أو غيرهم على أن يكون مسلماً. (د ب أ، أ ف ب، ك ن أ، دي دبليو)

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.