تجمع نحوِ 30 من أئمة المسلمين من دول أوروبية في برلين للمشاركة في مسيرة ضد الإرهاب في موقع الهجوم الدامي بواسطة شاحنة في كانون الأول/ديسمبر على سوق لعيد الميلاد في برلين، كان تنظيم "داعش" قد أعلن مسؤوليته عنه.
المسلمون في الغرب مسؤولون أيضا عن مكافحة التطرف في أوروبا

حتى لا نرى مسلمي الغرب تحت عجلات الشاحنات

موسى برهومة: سيكون المستقبل الذي يحدّق، بغضب، بعيون المسلمين القاطنين في بلاد الغرب قاتماً بلا ريب مع تزايد الهجمات التي تنفّذ باسمهم، شاؤوا أم أبوا، فيرتدّ اللوم الآن عليهم، وقد يتطور اللوم إلى أفعال، على قاعدة أنّ العنف يستولد العنف، وأنّ رد الفعل يكون من جنس الفعل نفسه!

لعل المسؤولية التي يتحملها المسلمون في بلاد الغرب، والتي يسميها الظلاميون في أدبياتهم «بلاد الكفر»، تكمن في وقوفهم على هامش الحدث، واختيارهم الحياد في شأن يمسّ كينونتهم، ويهدد سكينتهم، ويُسبغ عليهم أوصافاً تخرجهم من حيّز الإنسانية، وهو أمر لا يرضاه أحد.

لن ينفع خطاب المظلومية والإقصاء والتهميش لتبرير إقدام شخص، لمّا يبلغ العشرين من عمره، على دهس أشخاص مدنيين بينهم أطفال في ساحة عامة مخصّصة للتنزه وتزجية الوقت، وليست ساحة معركة أو تدريب على الرماية التي تستهدف قنص المسلمين أو القضاء عليهم. فما الذي يسوّغ ذهنياً ومنطقياً أن يعطي شخص ما لنفسه، بتفويض إلهي مزعوم، حق وضع نهاية لهذا الفرح الإنساني البريء، وتحويل البهجة إلى مأتم وفضاء للموت والدم؟

المسلمون في الغرب مسؤولون بقدر ما عن ذلك. لأنّهم لا يعملون بما يكفي لإنتاج أدبيات لإسلامهم تتماشى مع البيئة الجديدة التي انتقلوا إليها، فالإسلام الأفغاني لا يصلح للبيئة الأوروبية لأنّه متشدّد وغوغائي ولا يمتثل لاشتراطات الزمان والمكان، ولا يدرك هذا الإسلام الأفغاني ومثيله مما تعتنقه الجماعات الإرهابية أنّ النص الديني ثابت ومعناه متحوّل، وأنكم يا معشر المسلمين، أدرى بشؤون دنياكم، كما قال النبي الكريم.

إنّ ما يملأ قلوب أولئك المغرّر بهم من الشباب مغسولي العقول، ليس القيم النبيلة الجامعة في الدين، وإنما خطاب الكراهية الذي أشاعه أبو بكر البغدادي، جرياً على سلفه بن لادن، إذ توعد الأول، قبل ثلاث سنوات في خطابه الذين ينهل منه أولئك المجرمون السفهاء، بأنّ «للمسلمين اليوم أقداماً تدوس وثن القومية، وتحطّم صنم الديموقراطية» علاوة على أنّ العالم في نظر البغدادي هو ذاته، الذي تجلى لابن لادن: فسطاطان اثنان، وخندقان اثنان. فسطاط إسلام وإيمان، وفسطاط كفر ونفاق. وفي الفسطاط الثاني تقيم كلّ «أمم الكفر، وملله. تقودهم أميركا وروسيا، ويحركهم اليهود »

عقلية فسطاطية

التأسيس للحظة مجابهة هذا الخطاب، وتأويل النصوص الدينية وَفقاً لطبيعة «الفسطاط» الجديد يتطلب شجاعة كبرى من لدن الفقهاء وعلماء الدين والأكاديميين المنشغلين في الفضاء العام من أجل إرساء قواعد جديدة للتعامل الديني تراعي مقاصدية الشريعة، وتعمل على تبيئتها في التربة الجديدة.

ويمكن، من دون إمعان في الحيثيات، إطلاق الظنّ بأنّ المسلمين في بلاد الغرب بغالبيتهم يعيشون إسلامهم كما تراءى لهم في النصوص والشروحات الأولى التي اعتنقوها قبل هجرتهم إلى «بلاد الكفر» التي وفّرت لهم حاضنة ليمارسوا شعائرهم الدينية بحرية، لظنّ الغرب «الكافر» أنّ الدين، أيّ دين، هدفه إسعاد البشر، ونشر الخير والمحبة، وتوطيد السلام، وتوقير الحياة!

وما علمت تلك المجتمعات الغربية أنّ الدين الذي بين ظهرانيها يعطي أفراده والمنتسبين إليه رخصة لقتل الأطفال والمتنزهين والمستمتعين بالسهر والجمال، سواء بحزام ناسف أو سيارة مفخخة أو بشاحنة تدهس بلا هوادة كل من تواجهه وتهرسه، بلا رحمة، تحت عجلاتها.

موسى برهومة كاتب وإعلامي أردني
موسى برهومة: "المسلمون في الغرب مسؤولون بقدر ما عن ذلك. لأنّهم لا يعملون بما يكفي لإنتاج أدبيات لإسلامهم تتماشى مع البيئة الجديدة التي انتقلوا إليها، فالإسلام الأفغاني لا يصلح للبيئة الأوروبية لأنّه متشدّد وغوغائي ولا يمتثل لاشتراطات الزمان والمكان".

فمن أين جاء كل هذا العنف، ومن أين تنبع كل هذه القسوة، ومن أية بئر يملأ هؤلاء المهووسون بالقتل دلاءَ ذرائعهم. ثمة شيء محيّر أمام أفهام الغربيين: أي دين هذا؟ إنه بحق ليس ديناً، وإنما أيديولوجيا دينية ميليشياوية مدمّرة تكره الحياة وتستأنس بمشهد القتل مثل سفّاح مريض يتلذذ بدم ضحاياه!

على المسلمين في الغرب، إن أرادوا النجاة أن يذهبوا بعيداً في إنقاذ الفهم الديني للنص من تأويلاته التي اقترحها فقهاء الظلام. وإن لم يفعلوا ذلك، فليس من المستبعد أن يكونوا هم في المستقبل من ينهرسون تحت عجلات الشاحنات، ولن يعدم حينها من يتلذّذ بالمشهد. ففي عالم مجنون كالذي نعيشه صار الخيال الفانتازي هو الممكن الوحيد!

 

موسى برهومة

حقوق النشر: قنطرة 2017

كاتب وإعلامي أردني. حاصل على دكتوراه في الفلسفة من الجامعة الأردنية عمان. مراسل في شؤون السياسة والثقافة والقضايا الاجتماعية في عدة صحف ومجلات. رئيس تحرير صحيفة الغد اليومية الأردنية 2008- تموز(يوليو) 2010. نشر له كتاب "هذا كتابي- نصوص نثرية" وكتاب"التراث العربي والعقل المادي". صدر له كتاب "الناطقون بلسان السماء" عن مؤسسة مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث 2013، وهو رئيس تحرير مجلة ألباب التي تصدرها مؤسسة مؤمنون بلا حدود.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.