"المسيح أيضا رأى النور بوقت صعب داخل مغارة"

عيد الميلاد في بيت لحم بلا أجواء العيد بسبب كورونا

تتسم أعياد الميلاد في بيت لحم -مدينة مولد المسيح- عادةً بأجواء احتفالية صاخبة. لكن هذه السنة 2020 حدَّت قيود كورونا من احتفالات هذه المدينة الفلسطينية. الصحفية الألمانية تانيا كريمر تنقل لنا الأجواء هناك.

أعياد الميلاد 2020 في بيت لحم لم تُلغَ، لكنها احتفالات مختلفة بسبب جائحة كورونا. وعادةً ما تكون فترة أعياد الميلاد الأكثر رواجا في مدينة مولد المسيح في الضفة الغربية المحتلة. وكما في كل عام تم نصب شجرة عيد الميلاد المزينة في ساحة المهد، لكن القليل من الأشياء يُذّكر بأنه لم يعد هناك سوى أيام معدودة لحلول عيد الميلاد.

الساحة أمام كنيسة المهد هادئة بشكل غير معتاد. مجموعة من سكان بيت لحم يلتقطون صور ذاتية (سيلفي) أمام شجرة عيد الميلاد. وبائعو القهوة في بعض المواقع يعرضون مشروبات ساخنة في هذه الأيام من شهر ديسمبر/ كانون الأول 2020. ومجموعات السياح منذ شهور غير موجودة.

لا وجود للسياح في مدينة مولد المسيح

لقد كانت سنة صعبة بالنسبة إلى المدينة الفلسطينية التي تعيش بشكل كبير من السياحة. نادين بابون وكريستينه ناجاريان تنظمان "رحلات غذائية" بديلة يتعرف فيها زوار بيت لحم على تقاليد الأطعمة ويزورون السكان المحليين داخل المطبخ.

لكنهما أجبرتا منذ مارس/ آذار 2020 على إلغاء جميع الرحلات. وبسبب تفشي فيروس كورونا عمدت الحكومة الفلسطينية إلى وضع بيت لحم كأول مدينة في الضفة الغربية المحتلة تحت حظر التجول.

 

مدخل كنيسة المهد في بيت لحم ـ بسبب الجائحة تبقى الكنيسة خالية من الزوار - فلسطين - الضفة الغربية
مدخل كنيسة المهد في بيت لحم ـ بسبب الجائحة تبقى الكنيسة خالية من الزوار: حتى في عيد الميلاد تم نقل فعاليات القداس عبر الإنترنت وفقط عدد محدود من الأشخاص حاضرون في الكنيسة مع الحفاظ على التباعد الضروري. لكن رغم هذه الأجواء المُحبِطة يرى قسيس هناك جانباً إيجابياً: "ربما يكون في ذلك شيء رمزي. فالمسيح رأى النور في وقت صعب داخل مغارة. ربما يساعدنا هذا كله في اكتشاف المفهوم الحقيقي لعيد الميلاد بعيدا عن الأجواء الاحتفالية المعروفة عادةً عن بيت لحم خلال فترة عيد الميلاد".

 

"منذ بداية الجائحة كان واضحا أنه سيحصل حجر صحي والسياح والزوار لن يتمكنوا من القدوم. فالوضع متأرجح جدا ويصعب التخطيط"، تقول نادين بابون من بيت لحم عبر الفيديو.

ومنذ بداية الجائحة لجأت إسرائيل إلى إغلاق حدودها في وجه الزوار الأجانب وبذلك لم تعد السفريات إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة ممكنة. وحتى الأردن أغلق المعابر الحدودية.

والفلسطينيون المقيمون في إسرائيل والفلسطينيون من باقي الضفة الغربية تمكنوا هذه السنة 2020 بمحدودية من زيارة بيت لحم.

وتأمل الشابتان في حلول موسم أفضل السنة المقبلة وعليه قامتا ببلورة مخططات بديلة. والآن يتعلق الأمر بكيفية الاحتفال بشكل آمن بعيد الميلاد.

"عادةً نتوجه يوم 24 إلى بيت لحم للاحتفالات ونتناول الطعام مع العائلة"، تقول كريتستينه ناجاريان. وهذه المسيحية الأرمنية من القدس الشرقية تحتفل بعيد الميلاد عدة مرات ـ فحفل عيد الميلاد الأرمني يكون في يناير/ كانون الثاني 2020.

"لكن بسبب الوضع قررنا الاحتفال فقط في دائرة العائلة الضيقة وبشكل أصغر من المعتاد. لكن شيئا واحدا يبقى مؤكدا: ستكون هناك هدايا".

تزايد الإصابات وقداس عبر الإنترنت

في الأسابيع السابقة ارتفعت مجددا نسبة العدوى بكورونا في الضفة الغربية وقطاع غزة. وسلطة الحكم الذاتي -الفلسطينية التي تدير أجزاء من الضفة الغربية -المحتلة من قِبَل إسرائيل- فرضت مجددا حظر تجوال في عدة مناطق.

 

مسيحيون فلسطينيون يلتقطون صورا تذكارية أمام شجرة عيد الميلاد 2020 في بيت لحم.
في الصورة مسيحيون فلسطينيون يلتقطون صورا تذكارية أمام شجرة عيد الميلاد 2020 في بيت لحم. يقول كبير طباخين فلسطيني في بيت لحم: "إذا طبخنا شيئا هذا العام (2020) فينبغي تحضير كمية أكبر للطبخ" ويضيف: "لا يجب أن تشوي خروفا بالكامل، بل فخذ خروف، ولكن اثنين في آن واحد. ونعطي واحدا لمن لم يكن في حالة جيدة هذا العام (عام كورونا)، لعائلة محتاجة. بالنسبة لي هذا هو مغزى عيد الميلاد".

 

وحظر التجول الليلي إضافة إلى الحجر الصحي في نهاية الأسبوع تم تمديده. وحتى قداس منتصف الليل التقليدي في ليلة عيد الميلاد يتم تقييده ويبقى محجوزا لرجال الدين. وعلى غرار كل سنة سيتم نقل فعاليات القداس عبر التلفزة.

ومنذ الجائحة بدأت الكثير من الكنائس في نقل القداس عبر الإنترنت. وعلى بعد مئات الأمتار من كنيسة المهد تقع الكنيسة البروتستانتية. والقسيس مونتر إسحق استثمر في اقتناء كاميرات ونظام صوتي حتى يتمكن أعضاء الجالية انطلاقا من البيت من تتبع قداس الأحد. بنجاح، كما يقول.

"قبل جائحة كوفيد 19 كانت الكنسية في أيام الأحد مليئة بالحجاج والزوار من جميع أنحاء العالم. وهذا لم يعد ممكنا الآن. ونقول لأولئك الذين لا يشعرون بأمان القدوم شخصيا ويفضلون البقاء في البيت إن هذا معقول للغاية"، كما يقول القسيس إسحق.

وحتى في عيد الميلاد يتم نقل فعاليات القداس عبر الإنترنت وفقط عدد محدود من الأشخاص حاضرون في الكنيسة مع الحفاظ على التباعد الضروري.

لكن رغم هذه الأجواء المُحبِطة يرى القسيس جانبا إيجابيا: "ربما يكون في ذلك شيء رمزي. فالمسيح رأى النور في وقت صعب داخل مغارة. ربما يساعدنا هذا كله في اكتشاف المفهوم الحقيقي لعيد الميلاد بعيدا عن الأجواء الاحتفالية المعروفة عادةً عن بيت لحم خلال فترة عيد الميلاد".

الطبخ للجيران المحتاجين

أفكار مشابهة ينسجها أيضا كبير الطباخين الفلسطيني، فادي قطان الذي يدير مطعما وفندقا صغيرا بالقرب من كنيسة المهد. "أعتقد أن الأمر يتعلق هذه السنة بالمحيط الاجتماعي.

إذا كان هناك شيء يمكن تعلمه من الجائحة فهو إذاً "التفكير في الآخرين لاسيما بالجيران والذين كانت أمامهم مصاعب والذين خسروا دخلهم وفي الناس الذين ماتوا أو خسروا عضوا من العائلة"، كما يقول قطان.

 

 

والمطعم والفندق اللذان يجلبان مسافرين كانا طوال السنة تقريبا مغلقين. "بالطبع يقيد المرء نفسه انطلاقا من الحذر.

والحكومة الفلسطينية تفرض قيودا من خلال حظر التجول الليلي والإغلاق خلال نهاية الأسبوع. أما الحكومة الإسرائيلية فتقيدك على كل حال، لأننا نحتاج إلى تراخيص لمغادرة الضفة الغربية".

وفي أوقات عيد الميلاد بالتحديد يأمل المسيحيون الفلسطينيون من الضفة الغربية وقطاع غزة في الحصول على ترخيص إسرائيلي من أجل السفر لزيارة العائلة والأصدقاء في إسرائيل أو الضفة الغربية.

لكن بما أن دائرة الحركة تقيدت بسبب إجراءات كوفيد 19، فإنه من المهم التركيز على المحيط المباشر.

"كوني كبير طباخين أقول: إذا طبخنا شيئا هذا العام (2020) فينبغي تحضير كمية أكبر للطبخ"، وفق ما يقول قطان.

ويضيف: "لا يجب أن تشوي خروفا بالكامل، بل فخذ خروف، ولكن اثنين في آن واحد. ونعطي واحدا لمن لم يكن في حالة جيدة هذا العام، لعائلة محتاجة. بالنسبة إلي هذا هو مغزى عيد الميلاد".

 

 

تانيا كريمر

ترجمة: م.أ.م

حقوق النشر: دويتشه فيله 2020

 

 

ar.Qantara.de

 

................

طالع أيضا

المسيح عيسى بن مريم في الإسلام: عيسى كلمة الله وروح منه

أشجار وزينة عيد الميلاد وزي بابا نويل للبيع في السعودية في مشهد كان من الصعب تخيله في السابق

بيت لحم 2019 - استعداد حَذِر لأفضل عيد ميلاد منذ سنين وعودة "خشبة من مهد المسيح"

مشتركات إيمانية حوارية بين الإسلام والمسيحية

هكذا يحتفل مسلم ألماني بعيد الميلاد مع أسرته

بيت لحم - رسائل المحبة والسلام من مدينة السلام

ماذا يفعل المسلمون في عيد الميلاد؟

الحوار بين الإسلام واليهودية والمسيحية...مشقة التفاهم بين المؤمنين

................

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة