المغرب - تُهَم كالإساءة للملك والشعب وإهانة القضاء والشرطة تسجن مدوناً ومغني راب وتعتقل صحفياً

28.12.2019

قضت محكمة مغربية يوم الخميس 26 / 12 / 2019 بسجن مدون أربع سنوات بعدما أدانته بسب العاهل المغربي والشعب المغربي والمؤسسات الدستورية كما اعتقل صحفي بتهمة إهانة القضاء.

وقالت وكالة المغرب العربي للأنباء إن المحكمة الابتدائية في سطات على بعد 159 كيلومترا إلى الجنوب من العاصمة الرباط قضت بسجن محمد السكاكي أربع سنوات وتغريمه 40 ألف درهم (4153 دولارا) بعدما أدانته ”بالإساءة إلى العاهل المغربي الملك محمد السادس وسب المغاربة وإهانة المؤسسات الدستورية وحيازة المخدرات“.

واعتقل السكاكي الشهر الماضي بعد أن نشر فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي اعتبرته السلطات متضمنا لعبارات ”مهينة للشعب المغربي وللعاهل المغربي“.

واعتذر السكاكي للمغاربة أمام المحكمة عن العبارات الواردة في الفيديو وقال إنه لم يقصد عموم الشعب المغربي و“إنما فئة قليلة“ كما أضاف أنه لم يقصد الإساءة إلى الملك وإنما كانت ”مناشدة مني إليه وطلبا بأن يتدخل لتصحيح أخطاء المسؤولين“.

واعتبرت هيئة الدفاع عن السكاكي في تصريحات للصحافة أن الحكم عليه ”قاس وغير عادل“ ويدخل في إطار ”التضييق على حرية التعبير“ كما قالت إنها ستستأنف الحكم.

كما أعلن يوم الخميس أيضا عن اعتقال الصحفي والناشط في حركة 20 فبراير، التي انبثقت من النسخة المغربية لما يعرف بالربيع العربي، عمر راضي بتهمة ”إهانة قاض“ بعد نشره لتغريدة على حسابه على تويتر انتقد فيها إدانة نشطاء ما يعرف بحراك الريف بأحكام ”ثقيلة“ الذي انفجر بعد مقتل بائع أسماك في الحسمية في أواخر 2016.

وقال محاميه ميلود قنديل لرويترز إنه سيعرض على المحاكمة في الثاني من يناير كانون الثاني 2020.

وانتقدت ”الحرية الآن“ وهي هيئة حقوقية مغربية ”التصعيد القوي ضد حرية التعبير من طرف السلطة المتجلي في الاعتقالات والمحاكمات المتتالية لمدونين ومستعملي وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن غضبهم من تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية“.

وفي الشهر الماضي، صدر حكم بالسجن لمدة عام على مغني راب ووجهت له تهمة ”إهانة الشرطة“ لكن حقوقيين قالوا إن المحاكمة والاعتقال بسبب أغنية مثيرة للجدل ”عاش الشعب“ انتقد فيها بشكل لاذع الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية. أ ف ب

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.