المفكر الإسلامي المثير للجدل طارق رمضان يعترف بإقامة علاقات جنسية "بالتراضي" وينفي الاغتصاب

23.10.2018

باريس - اعترف الأكاديمي السويسري طارق رمضان، أستاذ الدراسات الإسلامية، أنه أقام علاقات جنسية مع امرأتين في فرنسا تتهمانه بالاغتصاب، لكنه قال إن العلاقات كانت بالتراضي.

وهذه هي المرة الأولى خلال القضية المستمرة منذ نحو عام التي يعترف فيها رمضان، الأستاذ بجامعة أوكسفورد البريطانية، بإقامة علاقات جنسية مع المدعيتين.

يذكر أن جامعة أوكسفورد قامت بتعليق عمل رمضان في الجامعة قبل عدة أشهر.

وقال محاميه إيمانويل مارسيجني للصحفيين بعد سماع المحققين في باريس لاعترافات رمضان، حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، "يستطيع أخيرا أن يتحدث بحرية ويشعر بالارتياح".

وفي 18 سبتمبر أيلول تمت مواجهة بينه وبين إحدى المدعيتين وتدعى كريستيل استمرت 10 ساعات.

وتقول المرأة، التي اعتنقت الإسلام وتعاني من إعاقة نتيجة حادث سيارة إن رمضان اغتصبها في أكتوبر تشرين الأول 2009 في فندق في ليون في جنوب شرقي فرنسا.

وقال رمضان إنه أقام علاقات جنسية ولكن ذلك كان يتم دائما "بالتراضي".

 

 

ومن جانبه قال جوناس حداد، محامي المدعية الأخرى هندا عياري: "يلجأ المدافعون عن رمضان منذ نحو عام لاستخدام الحيل لإنقاذ قضيته. لكن الحقيقة أنه كذب من بداية هذه القضية بنفيه إقامة علاقات جنسية واستغرق الأمر نحو عام للاعتراف". وأضاف: "هل سيأخذ عاما آخر للاعتراف بالبقية؟".

وقال محامي رمضان إن عددا من الرسائل النصية، التي وجدت في هاتفي المرأتين أظهرت أن العلاقات كانت بالتراضي.

وأضاف أنه قدم طلبا لإطلاق سراح رمضان المحتجز منذ إخطاره بالتحقيقات التي تجريها فرنسا في الثاني من فبراير شباط. (رويترز)

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.

تعليقات القراء على مقال : المفكر الإسلامي المثير للجدل طارق رمضان يعترف بإقامة علاقات جنسية "بالتراضي" وينفي الاغتصاب

أضافه أبو أسامة في

يأبى الإسلام النقي أن يحمل شعاره إلا من كان كذلك؛ الإسلام ينفي عن نفسه الخبث كما تنفي النار خبث المعادن. هذا انتصار آخر للإسلام... لمن يفهم ذلك.