كان بإمكان الأمر أن يكون سهلا...
 
يتضمن رمضان العديد من الحكم. والمعنى العميق لشهر الصيام الإسلامي لا يتمثل في التضور جوعا وقتل الوقت في كسل حتى غروب الشمس، كما أن الهدف من الصيام ليست الصرامة في الزهد وشعور التعب المزمن. إن الإسلام دين وسطي، ويتوجب أن يكون رمضان زمناً للتدبر الداخلي، وفي الآن نفسه، زمناً يهتم فيه الانسان بصلة الرحم وتناول الطعام جماعة والذي يملأنا بشعور رائع، لن يدركه من لم يجربه. لكن اللحظة التي نقبل فيها على الطعام بشهية كبيرة، تملك بالنسبة لي مكونا روحانيا. إنها تتفق في رأيي مع التعاليم الإسلامية، ذلك أن علامات الله موجودة في كل مكان، في اليومي، في الطبيعة والمتع الحسية.
 

آنيا هيلشر. Foto: privat
آنيا هيلشر، فنانة وصحفية ألمانية، اعتنقت الإسلام. صدر لها كتاب: "مشكلة الصورة: صورة الإسلام الشرير وعالمية الإسلامي المتعدد".
إن صوم رمضان يساعد على معرفة مختلف أشكال الإدمان وتجاوزها. والمسلمون الذين ابتعدوا عن دينهم يمتلكون الفرصة من جديد لكي يمارسوا دينهم من جديد (وعلى الأقل يحاولون فعل ذلك) وخصوصا وأنه خلال رمضان نلتقي أكثر ببقية المسلمين، عبر الإفطار الجماعي أو الصلاة في المسجد. لكن الفقراء من يستفيدون أكثر من رمضان. فالصوم أولا بالنسبة للناس الذين تعودوا على معدة فارغة، ليس بالأمر الصعب مقارنة بنظرائهم من الطبقة المتوسطة والغنية. وعلاوة على ذلك يمتلك الفقراء فرصة أن يأكلوا حتى الشبع في المساء. ذلك أنه يتم تقديم طعام الإفطار في العديد من المساجد أو حتى من قبل بعض أصحاب المطاعم.
 
لكن، أن يبقى الجانب الروحاني؟
 
إنه لا ريب تحد كبير أن تقدم على الصوم في بيئة بعيدة عن الإسلام والتدين عموما. لكن من ناحية أخرى، حتى المسلمين قد يتحولون إلى مصدر إزعاج. وعلاوة على ذلك، وكما حدثني أحد معارفي، فإن الشعور برمضان في ألمانيا أفضل منه في تونس مثلا، حيث يقضي الكثير من الناس نصف النهار نيام ليستيقظوا في النصف الثاني من أجل إعداد مائدة الإفطار.
 
"أين يبقى الجانب الروحاني من رمضان؟ ليس هذا هو الهدف من الصوم!". إنه أمر مقنع لا ريب، رغم أنني كنت أحلم بقضاء شهر رمضان في بلد مسلم. ولم أكن لأصل وحدي إلى هذه الفكرة، وذلك لسبب بسيط، وهو أني قضيت رمضان لحد اليوم في ألمانيا فقط، ولا ريب أن ذلك لم يكن سيئا، أقول لنفسي حين أفكر بالأمر. لكن العشب يبدو، كما يقال دائما، أكثر خضرة على الجهة الأخرى.
 
 
 
آنيا هيلشر
حقوق النشر والترجمة: موقع قنطرة 2018
 
 
آنيا هيشلر كاتبة ألمانية معروفة اعتنقت الإسلام قبل سنوات وتشارك في النقاش العام حول الإسلام والمسلمين في ألمانيا.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.