انسحاب أحزاب من محادثات الأزمة السياسية في اليمن بعد "تهديدات من حركة الحوثيين"

10.02.2015

انسحب حزبان من محادثات الأزمة السياسية في اليمن بعد أن قالا إنهما تلقيا تهديدات من حركة الحوثيين المهيمنة على شمال غرب البلاد. وكان الحوثيون قد أعلنوا عن تشكيل مجلس رئاسة جديد في اليمن في خطوة أحادية الجانب رفضتها أغلب الفصائل في البلاد.

 

انسحب حزبان من محادثات الأزمة السياسية في اليمن الإثنين ( 09 / 02 / 2015) بعد أن قالا إنهما تلقيا تهديدات من حركة الحوثيين المهيمنة على شمال البلاد. ويتعلق الأمر بحزب الإصلاح، أكبر حزب معارض والذي يضم إسلاميين سنة وزعماء قبليين كبار، وحزب التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري. وكان الحزبان قد انضما للقوى السياسية التي استؤنفت اليوم الحوار برعاية الأمم المتحدة من أجل الخروج من الأزمة اليمنية.

وقال عبد الله النعمان، أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، إن ممثل الحوثيين مهدي المشاط أراد فرض خيارات على المجتمعين بالقوة من خلال ربط الحوار بـ "الإعلان الدستوري". كما أشار النعمان إلى أن الحوثيين هددوا باتخاذ "تدابير" ضد حزبه وضد حزب التجمع اليمني للإصلاح.

لكن المبعوث الخاص للأمم المتحدة جمال بنعمر أكد في بداية المحادثات أن "الحوار سيستأنف من حيث توقف الخميس"، أي قبل فرض الحوثيين "الإعلان الدستوري".

وكان الحوثيون قد أعلنوا يوم الجمعة الماضي عن تشكيل مجلس رئاسة جديد في اليمن في خطوة أحادية الجانب رفضتها أغلب الفصائل في البلاد.

ويسيطر الحوثيون الشيعة على العاصمة اليمنية صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول الماضي بعد تمرد مستمر منذ عشر سنوات. كما أحكموا سيطرتهم الشهر الماضي على منازل مسؤولين كبار، مما دفع الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته إلى الاستقالة.  (أ ف ب / رويترز)

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

 

فخ الاستقطاب الإقليمي والطائفي...طموحات حوثية تهدد حلم الدولة الديمقراطية

 سياسة طهران في اليمن والعراق: القلق العربي من "ذراع إيران الطويلة"سيطرة الحوثيين على صنعاء...ثورة مضادة وأجندة خارجية؟الصحافي سعيد الصوفي من صنعاء: تجربة حوار يمنية ضد العنف السياسي والإقصاء الأيديولوجيالمحللة السياسية بيرغيت سفينسون حول الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وتحدي تربيع الدائرة!الخبيرة اليمنية-السويسرية إلهام مانع: "معضلات اليمن تتجاوز المرأة لتصل إلى الإنسان وواقعه"

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.