انطلاق البُراق - أسرع قطارات المغرب وإفريقيا بين طنجة والدار‭ ‬البيضاء بشراكة مغربية فرنسية

16.11.2018

انطلق يوم الخميس (15 نوفمبر / تشرين الثاني 2018) من مدينة طنجة في شمال المغرب أول قطار فائق السرعة في المملكة يربط بين طنجة والدار‭ ‬البيضاء.

وجاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى طنجة أمس لتدشين أول رحلات القطار مع العاهل المغربي الملك محمد السادس. وركب العاهل المغربي والرئيس الفرنسي القطار الذي أطلق عليه اسم (البراق).

وبحسب المكتب الوطني للسكك الحديدية المغربي، تمت الاستعانة بخبرة فرنسية وتم تكوين ما يربو على "600 متعاون في المهن والتقنيات الجديدة المتعلقة بمنظومة السرعة الفائقة سواء خارج المملكة أو بمعهد التكوين السككي الذي أنشئ بمناسبة هذا المشروع بشراكة مع الشركة الفرنسية للسكك الحديدية".

وتم اختبار حركة القطار على سرعة 357 كيلومترا في الساعة ومن المقرر أن تكون سرعته 230 كيلومترا في الساعة ليقلص زمن الرحلة بين طنجة والدار البيضاء إلى حوالي ساعتين.

وتبلغ هذه السرعة حوالي ضعف القطار السريع في جنوب أفريقيا الذي يربط بين مطار جوهانسبرغ الدولي وحي ساندتون المالي في المدينة.

ويقول المغرب إن هذا المشروع "الضخم المتكامل يحقق تنمية مستدامة متكاملة ويساهم في رفع التنمية الاجتماعية والاقتصادية" لاسيما في منطقة طنجة التي تضم أيضا أحد أكبر الموانئ في البحر المتوسط.

بينما يرى منتقدون للمشروع أن القطار فائق السرعة ليس أولوية نظرا لتكلفته الضخمة كما تعالت الأصوات المنتقدة بأنه يجب إصلاح خطوط القطارات العادية بعد أن خرج قطار عن القضبان الشهر الماضي مما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص وإصابة عشرات آخرين. رويترز

screenshot
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.