بحث: المؤسّسة الزيتونيّة وتأسيس إصلاح ديني يكون مدخلاً لتنوير فلسفي

15.06.2015

يقتضي الحديث عن المؤسّسة الزيتونيّة وتقييم الدور الذي يمكن أن تضطلع به تأسيسًا معرفيًّا نقطة ارتكازه قراءة تاريخيّة واعية منذ محاولات الإصلاح الأولى إلى يومنا هذا. فقد عرفت الزيتونة محاولات إصلاحيّة متلاحقة منذ سنة 1898 تاريخ انعقاد لجنة الإصلاح الأولى لمناقشة المقترحات التي قدّمها لويس ماشويل إلى سنة 1950 تاريخ تأسيس لجنة صوت الطالب الزيتوني...

وإذا كان مشروع توحيد التعليم التونسي سنة 1958 الذي صاغه المتفقّد الفرنسي جان دوبياس Jean Debiesse، ثم بعث كلية الشريعة في الستينات فجامعة الزيتونة في التسعينات قد تضمّن رغبة في بعث مؤسّسات عصرية فإنّ الأحداث اللاحقة لا سيما بعد ما يُسمّى بـ "الربيع العربي" قد كشفت هشاشة ذلك التصوّر وسطحيته... ويقتضي تفعيل دور المؤسّسة الزيتونيّة التساؤل من جديد حول الوظائف التي يمكن أن تضطلع بها في هذا العصر، وإعادة قراءة تاريخ السياسة الثقافية التونسيّة والعربيّة والمؤسّسة الزيتونيّة خاصة للتعلّم من الأخطاء، والشروع في إصلاح ديني يكون مدخلاً لتنوير فلسفي يُفضي إلى إصلاح ثقافي شامل.

 للاطلاع على البحث كاملا المرجو الضغط هنا

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة

العروي مدافعا عن الثيوقراطية!

يعد المفكر المغربي عبد الله العروي من أنصار القطيعة المعرفية مع ‫#‏التراث، وضرورة تبني قيم ‫#‏الحداثة الغربية باعتبارها قيم إنسانية عقلانية. في آخر حوار صحفي له مع جريدة "المساء" المغربية خرج العروي مدافعا عن ‫#‏الثيوقراطية بعد فشل محاولات تَبْيِئَة النظام الديمقراطي في المنطقة العربية. فما الذي يدفع مفكرا حداثيا مثله إلى استدعاء مثل هذه المفاهيم العتيقة لحل مشاكل الحكم المعاصرة؟ هل هي العودة القوية للمقدس إلى الحياة السياسية في المنطقة العربية على ضوء التحولات الكبيرة التي تعرفها المنطقة منذ الرجة التي أحدثها "#‏الربيع_العربي" وانعكاساتها على العالم؟

http://bit.ly/1FYU8xE

#‏قنطرة #‏الإسلام #‏الغرب #‏قنطريات

http://bit.ly/1FYU8xE

 

المفكر المغربي عبد الله العروي: "انكار الثقافة الغربية ليس في حد ذاته ثقافة"

 

حدود العقلانية واللاعقلانية في مسارات الجابري الفكرية

 

المفكر الايراني الأمريكي حميد دبشي: "التغيير في العالم الاسلامي يأتي من القوى الاجتماعية وليس من المفكرين الإسلاميين"

 

ملفات متعلقة من موقع قنطرة

الربيع العربي، الديمقراطية والمجتمع المدني، التاريخ الاسلامي ، ‏الفلسفة الإسلامية، ملك المغرب محمد السادس، العلمانية في العالم الاسلامي

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.