"ليس كل ما يلمع ذهباً"

المغربي نور الدين بلحبيب، يعمل في ميدان الهجرة وحقوق الإنسان ومنسق لبرنامج "مدرسة العيش المشترك" بمدينة وجدة شرق المغرب، تستضيفه مؤسسة في برلين حالياً. يقول عن العمل والإقامة في ألمانيا أنّها "أسهل بالنسبة للأشخاص المتعلّمين ذوي الخبرة العلمية والعملية ومتمكنون من اللغة الألمانية" مضيفاً: "لم أجد صعوبة بالتواصل باللغة الإنجليزية، خاصة أن برلين مدينة ذات ألف لغة".

يُميّز ألمانيا "البنيات التحتية، التي تتيح للمرء قضاء مآربه بشكل أفضل مما هي عليها بالمغرب" وفق بلحبيب، الذي يرى أنّ "النقل أهم ما يُتاح لبلد تريد التقدّم أو الركون لما دون ذلك".

لكنّ "ليس كل ما يلمع ذهباً" كما يرى بلحبيب: "هناك ألمانيون عاديون يعتبرون أن كلّ عربي لاجئ وهذه أحكام مسبقة أو مسلّمات لديهم، إلّا أن تغيير أفكارهم عن فعاليات مثل "المكتبة الحيّة" كان مُجدياً رغم محدودية الجمهور المقبل على المكتبة".

شارك بلحبيب بالفعالية، قائلاً: "إلمامي بموضوع الهجرة أتاح لي فرصة شرح الفرق بين ما هو مهاجر ولاجئ". لذلك أعتبر "المكتبة الحية فكرة جيدة بحدّ ذاتها وتحتاج لدعم وتعميم لتقريب الألمان من الآخرين وتعزيز الاندماج والتعايش".

مكتبة تتعدى حدود الثقافات في بلد عربي

باتجاه آخر، أوضحت سحر أبي رهيف من لبنان أنّ "العدد الأكبر من القُرّاء كانوا يعرفون عن بيروت لكنّهم اعتقدوا أنه بلد غير آمن مما أوجب التوضيح، وأضافت لهم أن لبنان يتشكلّ من 18 طائفة، مما أثار دهشتهم". لذلك تجد أبي رهيف أنّ "التواصل بين الأشخاص بمثل فعالية المكتبة أمر لا يمكن إيجاده في المؤتمرات مثلاً بحيث يلعب المحاضر دور المتلقي والمحاضر ممّا يسهّل عملية التواصل".

تطمح المحامية اللبنانية سحر أبي رفيه أن تنتقل "المكتبة إلى عالمنا العربي بين أناس من أديان وخلفيات اجتماعية مختلفة".
تطمح المحامية اللبنانية سحر أبي رفيه أن تنتقل "المكتبة إلى عالمنا العربي بين أناس من أديان وخلفيات اجتماعية مختلفة".

وتطمح سحر أن تنتقل "المكتبة إلى عالمنا العربي بين أناس من أديان وخلفيات اجتماعية مختلفة".

"الانفتاح والتحضر والتوق لمعرفة الآخر" أهمّ ما عايشته أبي رهيف خلال إقامتها بألمانيا حتى الآن.

لم تكن ردود أفعال القُرّاء أقلّ اندهاشاً من الكتب، لقد علّق كل قارئ تعليقاً عند نهاية مناقشته لأحد الكتب، من هذه الردود جاء: "لقد تمكنت من معرفة مجتمعات ودول لا ترد أو لا يتحدث عنها الإعلام الألماني"، "كان اكتشاف الأشياء المشتركة بيننا ممتعاً خاصة فيما يتعلّق بأوضاع اللاجئين/ المهاجرين والصور النمطية تجاه اللاجئين والنساء المحجبّات".

جاء أيضاً: "سعيدة بالتعرّف على أن كلّ بلد لديها ثقافات متعددة والأفراد لديهم قصصهم الخاصة"، "تحدثنا عن أوضاع النساء في أذريبيجان وكانت المفاجئة عندما علمت أنّ أوضاعهنّ لا تتأثر كثيراً بالإسلام".

 

وصال الشيخ

حقوق النشر: قنطرة 2017
 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.