بعد اعتداء نيس الإرهابي

مسلمو فرنسا: تنديد بالإرهاب وخوف من الإسلاموفوبيا

استيقظ الفرنسيون على اعتداء إرهابي جديد يقف وراءه فرنسي - تونسي. وككل مرة تتجه الأنظار مجددا نحو مسلمي فرنسا الذين "يقفون بين نارين: الخوف من الإرهاب والإسلاموفوبيا"، كما يرصد خبير فرنسي في شؤون المسلمين في هذا الحوار مع الصحافية سهام أشطو.

تعيش فرنسا تحت صدمة كبيرة بعد هجوم نيس الذي أودى بحياة 84 قتيلا وخلف عشرات الجرحى. وبمجرد أن بدأ الحديث عن أن ما حدث اعتداء متعمد بدأت ردود أفعال الهيئات الإسلامية في أوروبا تتوالى وتندد كلها بالحادث الدموي حتى قبل تحديد هوية الفاعل وإعلان أي جهة مسؤوليتها عن ما وقع.

فقد دعا المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، المسلمين إلى الدعاء بالرحمة لضحايا هجوم نيس الذي وصفه بـ "الهمجي" في صلاة الجمعة. وأدان المجلس في بيان له نقله التلفزيون الفرنسي الرسمي الاعتداء بشدة، معربا عن مشاعر "التضامن والتعاطف" مع أسر الضحايا ومتمنيا الشفاء للمصابين، ومعتبرا أن هذا الاعتداء استهدف "بلادنا في العيد الوطني 14 يوليو، الذي يجسد الحرية والإخاء والمساواة".

صورة مسيئة للإسلام

اعتداء نيس يأتي بعد ثمانية أشهر من اعتداءات باريس التي أوقعت 130 قتيلا في تشرين الثاني/نوفمبر، لتغرق فرنسا مجددا في مشاهد من الرعب والدماء، وهذه المرة في منطقة سياحية تشهد إقبالا كبيرا على كورنيش "برومناد ديزانغليه" الشهيرة المحاذية للبحر المتوسط، على الكوت دازور.

ويقول كريستيان لوشون وهو مسئول المعهد الفرنسي لتكوين الأئمة في باريس إن معظم ردود الأفعال الرسمية على مستوى تمثيليات المسلمين في فرنسا لم تخرج بعد، لكنه يتوقع أن تخرج مسيرات حاشدة للمسلمين خاصة في مدينة نيس وباريس للتنديد بالهجوم الإرهابي كما حدث في الاعتداءات السابقة التي شهدتها فرنسا حيث خرجت مسيرات من تنظيم منظمات إسلامية مختلفة منها مسجد باريس وتجمع مسلمي فرنسا ونداء مسلمي فرنسا.

اعتداء نيس..بشاعة جديدة في مسلسل هجمات إرهابية على فرنسا
الخميس (14 يوليو/ تموز 2016): أوضح مصدر قضائي أن شاحنة بيضاء اندفعت بأقصى سرعة في اتجاه حشد كان يضم الآلاف وبينه العديد من الأجانب، وحصدت ضحايا على مسافة كيلومترين. وأعلنت وزارة الداخلية أن الشرطة قتلت سائق الشاحنة. وقال رئيس مجلس منطقة نِيس: "كانت هناك أسلحة وأسلحة ثقيلة داخل الشاحنة".

وعن المبادرات الإضافية التي يمكن أن يقوم بها المسلمون للتنديد بما حدث، ووضع مسافة من كل الاعتداءات التي تقع باسم دينهم، يقول لوشون "الطريقة الوحيدة للتعبير عن موقفهم هي الخروج في مسيرات. لا يملكون أكثر من ذلك فهم مجرد مواطنين لا يملكون سلطة تغيير شيء".

"ليس الجميع إرهابيا"

هذه المنظمات والتمثيليات الإسلامية نفسها تندد بعد كل هجوم إرهابي بتزايد الاعتداءات ضد المسلمين وانتشار الكراهية تجاههم والإسلاموفوبيا. ويقول لوشون إن فئة من المسلمين تساهم للأسف في الإساءة أكثر للإسلام ولبقية مسلمي فرنسا:"ليس الجميع إرهابيا طبعا ولكن البعض يزيد من ترسيخ الصورة السيئة عن الإسلام، فقد نقلت الصحافة الفرنسية مثلا أن مجموعات من الشباب المسلمين خرجوا في بعض أحياء نيس احتفاء بالمجزرة التي شهدتها المدينة. وهذا يشكل فرصة للأطراف والأحزاب المتطرفة في فرنسا سواء كانت يمينية أم يسارية لنشر خطاباتها المتطرفة في المجتمع".

لكن من جهة أخرى يرى الخبير الفرنسي أن المجتمع الفرنسي يشهد تطورا. ومثلما هناك نماذج سيئة عن الإسلام توجد أخرى إيجابية.

ويعطي المثال هنا بالقول "في الوقت الذي يهاجم فيه بعض من يسمون أنفسهم مسلمين فرنسا. نجد أن فئة كبيرة تدافع عن البلاد في نفس الوقت. فالأرقام الأخيرة تشير مثلا إلى أن 25 بالمائة من عناصر الجيش الفرنسي مسلمون".

 

سهام أشطو

حقوق النشر: دويتشه فيله 2016

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : مسلمو فرنسا: تنديد بالإرهاب وخوف من الإسلاموفوبيا

جريمة..نيس..
جريمة..بشعة..
تدينها وتستنكرها..كل الاعراف..
والقلوب السوية..
قتل مدنين..يحتفلون بالعيد..
دهسا بالحافلة..
للكراهية..والتعصب للكراهية..
في جريمة إستمرت..بلا رحمة..
للقتل..من أجل القتل..
قمة الشطط..في التطرف..
كلماتي..

محمد جادالله مح...15.07.2016 | 15:38 Uhr

رقّاصة محجبة تشعل الحفلات الشعبية إنتشرت صورها بمواقع التواصل الاجتماعي العام الماضي و هى تهزّ و تهتزّ، و لا يظهر منها عدا الوجه و الكفين ، هذا صحيح ، بينما " ما ظهر منها " يؤهلها لغلاف مجلة بلاى بوى بجدارة .
ترى ماذا سيكون رد المجلس الإسلامي في فرنسا اذا قررت الحكومة الفرنسية او بلدياتها المحلية اصدار قرار يحظر المحجبات من دخول البارات و المراقص و الاندية الليلية ؟ هل سيعبّر مجلسهم عن قلقه ، أيضاً ؟ أم سيستنكر ام سيرحب بالقرار؟ هل تواجد و إختلاط أمرأة محجبة فى مكان واحد أمام و مع أشباه عراة من الرجال و النساء السكارى و غير السكارى تتبيّن منهم الصدور و البطون و الافخاذ يعتبر حلالأ ام حرام بمنظور الاسلام التقليدي؟ هل البوركينى أصلاً زىّ شرعي حسب الفقه الذي يستند عليه المجلس الاسلامي الفرنسي ؟ وهل الذهاب الى البحر ضرورة تبيح المحظور؟
أتقدم بهذه الاسئلة الى المجلس الاسلامي الفرنسي او أي جهة دينية إسلامية مخول لها اصدار فتاوي للحصول على فتوي دينية حولها :
هل تواجد و إختلاط أمرأة محجبة فى مكان واحد أمام و مع أشباه عراة من الرجال و النساء السكارى و غير السكارى تتبيّن منهم الصدور و البطون و الافخاذ يعتبر حلالأ ام حرام بمنظور الاسلام التقليدي؟ هل البوركينى أصلاً زىّ شرعي حسب الفقه الذي يستند عليه المجلس الاسلامي الفرنسي ؟ وهل الذهاب الى البحر ضرورة تبيح المحظور؟ كُتُب الدين التى عبأوها فى رؤوسنا تحرّم أن ترى امرأة لما بين الركبة و السرة فى امرأة أخرى.. و لم يباح الاختلاط بين النساء و الرجال فى اماكن الدراسة و العمل والشوارع و الاسواق الا بسبب الضرورات ، تلك التى تبيح المحظورات ، فهمنا ، ألا يخبرنا أحد رجال الدين ما ضرورة الاختلاط على شواطئ البحار مع اشباه عراة من الرجال و النساء من المسلمين و غير المسلمين ؟
ذلك من ناحية دينية ، من ناحية علمانية : هل يحق للدولة التدخل فى تحديد الملابس؟ سواء كانت تلك الدولة فرنسا او السودان؟
لم أجد فى كل ما قرأت عن العلمانية ان العلمانية تتربص لمعرفة اين يقف الدين لتقف ضده ، انها ببساطة ليست ضد او مع الدين انما تعمل بمعزل و استقلال عن الاديان . كما أن للدولة و السلطة واجبات أسمي من التدخل فى ملابس الناس ، لا يختلف الامر اذا كانت تلك الدولة السودان او فرنسا ، فالاجابة علي سؤال هل يحق للدولة التدخل او إقرار تحديد الملابس؟ لا عمومأ مع وجود استثناءات ، مثلأ قد تفرض السلطة او ادارة النادى او المدرسة او تمنع زيّاً معيناً فى اماكن معينة مثل المدارس و مؤسسات الخدمة العامة أو تلزم الاندية لاعبيها يشعار و لون معين ، و كذا الشركات و المؤسسات قد تلزم منسوبيها بيونيفوم محدد دون أن يسمي ذلك مساس بالحرية الشخصية ، فلا احد يتوقع أن يحضر جندى فى غير ملابسه الرسمية اثناء دوامه الرسمي بدعوى الحرية شخصية ، و لا ان تحضر مضيفة طيران بملابس غير اليوتيفورم اثناء اداء واجبها بذات حجة الحرية الشخصية . و يشمل الاستثناء دور العبادة التي يحق لها منع او فرض الملابس التي تليق بتعاليمها داخل محرابها ، و هذا يختلف تمامأ عن فرض زى او منع زي معين في الاماكن العامة سواء كانت شوارع ، مطاعم او مسارح و غيره.
أذن الي اي يتبع قرار منع البوركيني ؟ الى القاعدة التى تمنع الحظر ام الي الاستثناء الذى يجيزه ؟
أذا طبقنا المرجعية العلمانية ، فيمكن أن يفهم منع النقاب فى فرنسا بسبب أن الاخير يتعدي الحرية الشخصية للفرد الى حق الآخرين فى الأمن و الآمان . و من الممكن استعاب منع الرموز الدينية فى المدارس ومؤسسات الخدمة العامة اللهم الا اذا كان مبدأ الالتزام باليونيفوم يتناقض مع حقوق الانسان. لكن ماذا عن منع ارتداء ملابس معينة فى أماكن عامة لا هى اماكن عمل و لا دراسة ولا عبادة ؟
لو أن محافظ مدينة "كان" و المحافظين الاخرين برروا القرار بقوانين النظافة وأمن السباحة في سواحل الريفييرا فقط ، لكان مطلوب منهم تقديم براهين عن سبب انتهاك البوركيني دون سواه لقوانين النظافة فى شواطئ مفتوحة ؟ لو كانت احواض سباحة مغلقة في اندية مثلا لربما يحق لادارة الاندية و كما تمنع كثير من الاندية فى جميع العالم ملابس الغطاسين و البوركيني داخل احواضها بافتراض احتمال أن يكون البوركينى يخفى تحته مرض جلدي لا يُسبعد انتقاله الى أخرين لهم حق فى الصحة و يتزاحمون بمساحة الحوض الصغيرة ، لكن ما بال الشواطئ المتسعة ؟
احتج بالحرية الشخصية وحرية الاعتقاد كثر من المناوئين لقرار منع البوركينى ، دعني أتناول سبباً آخراً لرفضه ، لو أن رجلاً أرتدى لباس الغواصين على الشواطئ الفرنسية لما منعه أحد ، فلماذا تمنع النساء من البوركينى الذى لا يختلف شكله كثيراً عن لباس الغوص؟ أليس ذلك تمييزاً ضد المرأة ؟ كيف تفرض فرنسا و هي موقعة على اتفاقية سيداو جزاءأً خاصاً بملابس المرأة و تنص المادة الثانية من سيداو على ما يلي فى بندها (ي) إلغاء جميع الأحكام الجزائية الوطنية التي تشكل تمييزا ضد المرأة.
علماً بأن مناقضة سيداو لقرار منع البكينى لا ينطبق على قرار منع النقاب ، باعتبار أن من ترتدي البوركينى أمرأة ، بينما من يرتدى البرقع غير معروف أهو أمراة أم رجل او فزّاعة لطرد الطيور من الحقل
و أخيرا، نسيت أخباركم أنني أملك بوركيني، أهدتني له صديقة عزيزة، غير أنني ألبسه تحت الاسنوسوت شتاءأ للتدفئة والحماية من البرد عند اللعب مع الاطفال على الجليد ، و لذلك أراه رداء شتاء لا صيف، و من شاءت ارتداؤه صيفا فهي حُرة لكنه حَر !.. فكيف يلبس صيفا؟ عجبي!

لبنى أحمد حسين27.08.2016 | 21:01 Uhr