بعد صراع دامٍ على ناغورني كراباخ أذربيجان وأرمينيا تتفقان على وقف القتال بإشراف تركيا وروسيا

11.11.2020

أكدت الرئاسة التركية الثلاثاء 10 / 11 / 2020 أن أنقرة ستشرف مع موسكو على تطبيق وقف إطلاق النار في ناغورني كراباخ من مركز مراقبة مشترك، وذلك بعد مكالمة هاتفية بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وقال إردوغان لبوتين خلال المكالمة إن "تركيا ستُجري أيضاً أنشطة مراقبة ورصد مع روسيا، من خلال مركز مشترك"، معتبرا أن موسكو "تتحمل مسؤولية كبيرة في هذا الصدد"، وفق الرئاسة التركية.

وأضاف المصدر نفسه في بيان أن هذا المركز سيُقام في مكان تحدّده أذربيجان، في إحدى الأراضي التي استعادتها باكو أخيرا، من دون تفاصيل إضافية عن موعد القيام بذلك او الوسائل التي ستعتمد.

ووقعت أذربيجان وأرمينيا الإثنين 09 / 11 / 2020 برعاية روسيا اتفاقا لإنهاء العمليات القتالية في إقليم ناغورني كراباخ بعد ستة أسابيع من المواجهات الدامية.

بدأ تنفيذ الاتفاق الإثنين في الساعة 21,00 ت غ، ووقعه رئيس أذربيجان إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان والرئيس فلاديمير بوتين.

وفي إطار الاتفاق الذي لم يتضمن إشارة إلى تركيا، باشرت موسكو الثلاثاء إرسال عسكريين إلى أرمينيا على أن ينتشروا لاحقا في ناغورني كراباخ تزامنا مع انسحاب القوات الأرمينية من مناطق سبق أن سيطرت عليها.

وخلال الاتصال الهاتفي ببوتين، رأى إردوغان أن هذا الاتفاق يشكل "خطوة في الاتجاه السليم بهدف إرساء حل دائم".

وأكد أن "النقطة الأكثر اهمية هي أن تحترم أرمينيا التعهدات التي تضمنها (اتفاق) وقف إطلاق النار".

واتُهِمَت أنقرة الداعمة لأذربيجان بإرسال مقاتلين سوريين موالين لها إلى ناغورني كراباخ دعما لقوات باكو، لكن إردوغان نفى ذلك.

روسيا ترسل قوات لحفظ السلام بعد اتفاق وقف النار في ناغورني كراباخ

وبدأت روسيا الثلاثاء نشر نحو ألفي جندي لحفظ السلام في ناغورني كراباخ بعد الاتفاق الذي وقع تحت إشرافها بين أذربيجان وأرمينيا وأنهى معارك دامية مستمرة منذ ستة أسابيع.

وهذا الاتفاق يكرس الانتصارات العسكرية الأذربيجانية الكبرى في هذه المنطقة الجبلية الواقعة في القوقاز والتي يقطنها بشكل عام حاليا أرمن، وانفصلت عن أذربيجان بعد حرب في التسعينيات. وتجري فيها مواجهات منذ نهاية أيلول/سبتمبر 2020 بين انفصاليين أرمن مدعومين من يريفان من جهة والجيش الأذربيجاني من جهة أخرى.

الاتفاق الذي دخل حيز التنفيذ عند الساعة 21,00 ت غ وقعه الرئيس الاذربيجاني إلهام علييف ورئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان وكذلك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال بوتين إن الطرفين المتنازعين سيحتفظان "بالمواقع التي يسيطران عليها"، ما يعني خسارة الانفصاليين الأرمن السيطرة على أنحاء واسعة من الإقليم بعدما دحرتهم منها القوات الأذربيجانية.

وستُشرف تركيا الداعمة لباكو، مع روسيا على تطبيق وقف إطلاق النار في ناغورني كراباخ من مركز مراقبة مشترك، وفق ما أفادت الرئاسة التركية الثلاثاء بعد مكالمة هاتفية بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

من جهتها، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مداخلة تلفزيونية أن مركز المراقبة الروسي التركي "سيُقام على أراضي أذربيجان" و"ليس له علاقة" بقوات حفظ السلام التي ستنتشر في ناغورني كراباخ.

وكان أعلن رئيس الوزراء الأرميني على صفحته عبر فيسبوك أنّه وقّع اتفاقاً "مؤلماً"، لكن القرار فرض نفسه بسبب التقدّم الذي حقّقته القوات الأذربيجانية إضافة إلى أن الجيش طالب بذلك.

وكتب "إنه فشل كبير بالنسبة لنا، كارثة كبيرة، حزن كبير للأرواح التي فُقدت".

من جهة أخرى، أعلن الرئيس الأذربيجاني "استسلام" عدوه، حتى لو لم يستعد السيطرة على كل ناغورني كراباخ. وقال "لقد قلت إننا سنطرد (الأرمن) من أراضينا مثل الكلاب وفعلنا ذلك".

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن "ارتياحه" للتوصل إلى الاتفاق، وقال المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك الثلاثاء أن "هدفنا الثابت هو حماية المدنيين وضمان وصول المساعدات الإنسانية".

واضاف "سنواصل إجراء اتصالات مع الأطراف والرؤساء المشتركين لمجموعة مينسك لتحديد كيفية قيامنا بالمساعدة"، مؤكدا "إننا ممتنون جدا لما قامت به السلطات الروسية. إن الشعور بالارتياح يكمن فعليا في الأمل بأن يضع ذلك حدا لمعاناة المدنيين".

ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماركون إلى العمل من أجل إيجاد "حلّ سياسي مستدام يحفظ مصالح أرمينيا" وطالب "تركيا بحزم بوضع حدّ لاستفزازاتها".

في واشنطن، اكتفى متحدث باسم الخارجية الأمريكية بالقول "أخذنا علما ببنود اتفاق وقف العمليات القتالية والذي تم التوصل إليه برعاية روسيا، وسنكون مهتمين بمعرفة تفاصيل تطبيقه تدريجيا".

ورحبت إيران بالاتفاق مشددة على ضرورة انسحاب "المقاتلين الأجانب" من ناغورني كراباخ، المنطقة القريبة من حدودها.

وأشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بـ"شجاعة" نظيريه الأذربيجاني والأرمني من خلال اتخاذهما هذا القرار الذي سيسمح بـ"تهيئة الظروف اللازمة لتسوية دائمة" في المنطقة.

وأعلنت موسكو أيضا ان طائرات أولى تقلّ قوات روسية لحفظ السلام وصلت الثلاثاء على أن يُرسَلوا بعدها إلى ناغورني كراباخ. في المجمل، أرسلت موسكو 1960 جندياً و90 آلية مصفّحة و380 آلية أخرى.

ويُفترَض نشرها مع انسحاب القوات الأرمينية من سلسلة أراض استعادت أذربيجان السيطرة عليها.

واستعادت باكو السيطرة على قطاعات في محيط ناغورني كراباخ، تشكل درع حماية للأرمن حول الجمهورية المعلنة من جانب واحد منذ ثلاثين عاماً. وفرضت أيضاً سيطرتها على أراضٍ داخل الإقليم الانفصالي.

وبموجب الاتفاق تبقى الأراضي التي لا تزال تخضع لسيطرة الأرمن معهم إضافة إلى ممرّ يربط بين الإقليم الانفصالي وأرمينيا.

وقال رئيس الجمعية البرلمانية في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا جورج تسيريتيلي إن "الطريق نحو سلام مستدام يكون أحياناً أصعب من الحرب" داعياً الأطراف المتحاربين إلى العودة في أسرع وقت إلى "المفاوضات السلمية".

بعيد إعلان الاتفاق، تجمّع حشد يضمّ آلاف المتظاهرين الغاضبين ليلاً في محيط مقرّ الحكومة الأرمنية وهتفوا بشعارات من بينها "خونة" و"استقالة" متوجهين إلى رئيس الوزراء، الذي وصل إلى السلطة من خلال ثورة شعبية في العام 2018.

واقتحم المئات من بينهم المقرّ وكسروا زجاج النوافذ وخرّبوا المكاتب، خصوصاً قاعة مجلس الوزراء. وحصل الأمر نفسه في البرلمان.

واستعادت الشرطة السيطرة على المبنيين صباحاً.

ودعت المعارضة الأرمينية إلى تظاهرة الأربعاء 11 / 11 / 2020 للتنديد بـ"الصفحة الأكثر خزياً في التاريخ".

في المقابل، أبدى السكان في أذربيجان فرحتهم فخرجوا إلى الشوارع ليلاً وصباحاً، ورقصوا حاملين أعلاماً وهاتفين "ناغورني كراباخ في أذربيجان" أو "لقد عدنا!".

وقال إلنار هاجييف لوكالة فرانس برس "أنا سعيد جداً، تهانينا لوطننا".

وأتى إبرام هذا الاتفاق بعيد إعلان القوات الأذربيجانية الأحد أنّها سيطرت على مدينة شوشة الاستراتيجية الواقعة على بُعد 15 كيلومتراً من عاصمة الإقليم الانفصالي ستيباناكرت، وهو ما نفته القوات الانفصالية.

ومثّل سقوط هذه المدينة نقطة تحوّل في الحرب.

وقال زعيم إقليم ناغورني كراباخ أرايك هاروتيونيان الثلاثاء "لو تواصلت المعارك، لكنا خسرنا كل شيء في غضون أيام".

وأسفر النزاع في ناغورني كراباخ عن مقتل ما لا يقلّ عن 1440 شخصاً منذ 27 أيلول/سبتمبر 2020، وفق إحصاءات جزئية نشرها الطرفان، علماً أنّ أذربيجان لم تعلن عن خسائرها العسكرية، ما يعني أنّ الحصيلة الفعلية لعدد القتلى في كلا المعسكرين يمكن أن تكون بالآلاف.

وأتى توقيع الاتفاق بعد ساعات على تقديم باكو اعتذاراً رسمياً لموسكو على إسقاطها من طريق الخطأ مروحية عسكرية روسية كانت تحلق فوق أرمينيا قرب الحدود الأذربيجانية، في حادث أسفر عن مقتل اثنين من أفراد طاقم المروحية وهي من طراز مي-24 وإصابة ثالث بجروح متوسطة الخطورة.

وفشلت محاولات عديدة سابقة لوقف إطلاق النار برعاية موسكو وباريس وواشنطن التي تتشارك رئاسة مجموعة مينسك المكلفة منذ عام 1994 إيجاد حلّ للنزاع.

تركيا: سنشارك في بعثة مراقبة وقف إطلاق النار في ناغورني كراباخ

و ذكرت الرئاسة التركية أن أنقرة ستشارك في بعثة مراقبة وقف إطلاق النار في إقليم ناغورني كراباخ المتنازع عليه.

وأفادت الرئاسة بأن ذلك جاء خلال اتصال هاتفي بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، وكان الكرملين أكد في وقت سابق أن اتفاق السلام بين أرمينيا وأذربيجان لا يتضمن نشر أي قوات حفظ سلام تركية في المنطقة.

ونقلت وكالة "تاس" الروسية عن المتحدث الرئاسي دميتري بيسكوف القول :"لم يتم الاتفاق على نشر جنود أتراك في كاراباخ"، في إشارة إلى الاتفاق الذي توصلت إليه أرمينيا وأذربيجان وروسيا.

وأعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف في وقت سابق أنه سيتم إقامة مركز لقوات حفظ سلام "بجنود روس وأتراك في الخدمة"، وأضاف أن تركيا ستلعب دورا في مراقبة وقف إطلاق النار.

وجاء التوصل إلى الاتفاق في أعقاب تصعيد دموي مستمر منذ أسابيع للسيطرة على ناغورني كراباخ، الذي تسيطر عليه إلى حد كبير قوات أرمينية مسيحية، إلا أن الأمم المتحدة تعتبرها جزءا من أذربيجان ذات الأغلبية المسلمة. أ ف ب ، د ب أ

 

...........................................................

طالع أيضا
أذربيجان 2020 - بلد ذو أغلبية مسلمة شيعية تحكمه منذ نحو 50 عاماً عائلة واحدة: آل علييف

جولة في العاصمة الأرمينية يريفان...غافية منسية تحت ظل جبل أرارات

أذربيجان دولة قائمة على النفط والمخابرات

النزاع المشتعل حول منطقة ناغورني كاراباخ

رئيس أذربيجان يعيّن زوجته نائباً لهأذري: تحدثنا الروسية مع الأحياء والعربية مع الأموات

كفاح من أجل الحقيقة والسياق التاريخي السليم - الأرمن والإبادة الجماعية

نصف وطن - الأرمن في سوريا

.........................................................

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة