امرأة تصلي في كنيس الغريبة في جزيرة جربة - تونس.

بعد عامي جائحة كورونا
جزيرة جربة في تونس تستعيد آلاف الحجاج اليهود

بعد عامين بلا حجاج، تدفق الحجاج اليهود في موسم حج 2022 على كنيس الغريبة في جزيرة جربة التونسية تدفقا لا يمكن تصوره - باستثناء المغرب - في دول عديدة بالمنطقة نظرا لسياستها. كرستن كنيب والتفاصيل.

مع بداية موسم الحج العالمي لليهود، السبت (14 مايو/ أيار 2022)، توقع منظمو الحج في كنيس الغريبة أن يتدفق آلاف الحجاج على الكنيس الواقع في الجزيرة السياحية الشهيرة جنوب تونس هذا العام 2022.

ولدى الحجاج اليهود حوالي ثمانية أيام للمشاركة في هذه الاحتفالات الدينية بهذا الحجم الكبير، بعد إلغاء الحج أو السماح لعدد قليل جدا من الحجاج بالزيارة في عامي 2020 و2021 بسبب جائحة كورونا. وتُوُقِّع قدوم حوالي 4-5 آلاف حاج من مختلف أنحاء العالم، بحسب ما صرح به لِـ دويتشه فيله بيريز طرابلسي، رئيس الجالية اليهودية في جزيرة جربة ورئيس اللجنة المنظمة للحج.

كنيس الغريبة يعتبر أحد أقدم الكنس في أفريقيا، وموقع حج يهودي موغل في القدم. وتقول الأسطورة إن هذا الكنيس قد بني على أجزاء من الهيكل الأول في القدس. ويعتقد أن هذه الأجزاء قد جلبها النازحون اليهود معهم إلى تونس بعد تدمير الهيكل عام 586 قبل الميلاد.

 

تدفق آلاف الحجاج على الكنيس الواقع في جزيرة جربة السياحية الشهيرة جنوب تونس Man looks down on Jewish pilgrims in the courtyard of the synagogue on the Tunisian island of Djerba (photo: Getty Images)
لدى الحجاج اليهود حوالي ثمانية أيام للمشاركة في هذه الاحتفالات الدينية بهذا الحجم الكبير: مع بداية موسم الحج العالمي لليهود، السبت (14 مايو/ أيار 2022)، توقع منظمو الحج في كنيس الغريبة تدفق آلاف الحجاج على الكنيس الواقع في جزيرة جربة السياحية الشهيرة جنوب تونس هذا العام 2022. ويعيش اليوم حوالي ألف يهودي في جزيرة جربة، وهناك عدد قليل من اليهود في باقي أنحاء تونس، وبهذا تكون الجالية اليهودية في جربة هي الأكبر في تونس والثانية في العالم العربي، حيث فقط في الدار البيضاء والصويرة بالمغرب هناك جالية يهودية أكبر، ويقدر عدد أفرادها بما بين 1500 و2000 شخص.

 

ويعيش اليوم حوالي ألف يهودي في جزيرة جربة، وهناك عدد قليل من اليهود في باقي أنحاء تونس، وبهذا تكون الجالية اليهودية في جربة هي الأكبر في تونس والثانية في العالم العربي، حيث فقط في الدار البيضاء والصويرة بالمغرب هناك جالية يهودية أكبر، ويقدر عدد أفرادها بما بين 1500 و2000 شخص.

"الوطن الأم الصعب"

بعد استقلال تونس عام 1956 غادر الكثير من اليهود التونسيين وطنهم، وذلك بسبب الوضع الاقتصادي الصعب من جهة، وتزايد التوتر بينهم وبين المسلمين بعد تأسيس دولة إسرائيل عام 1948 والحروب التي تلت ذلك، من جهة أخرى. وبالتالي ازداد التمييز ضدهم بالإضافة إلى الضغط عليهم للهجرة.

والموجة الكبيرة الثانية لهجرة اليهود من تونس كانت بعد حرب حزيران عام 1967. ونزاع الشرق الأوسط كان يؤثر دائما على حياة وأمن اليهود في تونس حتى أعمال الشغب ضد المجتمع التي توفي البعض خلالها. الحكومة التونسية تدين أعمال العنف لفظيا، لكنها لم تمنع الهجرة الجماعية، التي كانت لها عواقب ديمغرافية كبيرة. ففي خمسينيات القرن الماضي كان يعيش حوالي 100 ألف يهودي في تونس، أي 100 ضعف العدد الحالي.

وفي عام 2002 كان كنيس الغريبة هدفا لهجوم إرهابي، بواسطة سيارة محملة بـ 5 آلاف ليتر من الغاز المسال. وقد أدى الانفجار الناتج عن الهجوم إلى مقتل 19 شخصا بينهم 14 سائحا من ألمانيا. وحينها تبنى تنظيم القاعدة الإرهابي العملية. وفي عام 2018 تعرضت مدرسة يهودية في جربة لحريق متعمد، نتجت عنه أضرار مادية بسيطة.

الرئيس مناهض لإسرائيل!

وحتى اليوم تتعرض العلاقة بين اليهود والمسلمين في تونس لاختبار الضغط. كما في الكثير من بلدان المنطقة، في تونس أيضا لا يفرق كل المواطنين دائما بين اليهود وإسرائيل.

 

كنيس الغريبة في تونس يعتبر أحد أقدم الكنس في أفريقيا، وموقع حج يهودي موغل في القدم. Ghriba synagogue on Djerba is a focus of Jewish life in Tunisia (photo: AA/picture-alliance)
كنيس الغريبة يعتبر أحد أقدم الكنس في أفريقيا، وموقع حج يهودي موغل في القدم: تقول الأسطورة إن هذا الكنيس قد بني على أجزاء من الهيكل الأول في القدس. ويعتقد أن هذه الأجزاء قد جلبها النازحون اليهود معهم إلى تونس بعد تدمير الهيكل عام 586 قبل الميلاد.

 

وهكذا أعلن الرئيس التونسي الحالي قيس سعيد في أكتوبر/ تشرين الأول 2019 قبل انتخابه، أنه لن يسمح لأي شخص يحمل جواز سفر إسرائيلي بدخول تونس، ولا حتى لزيارة كنيس الغريبة في جربة، معبرا بذلك عن احتجاجه على تطبيع بعض الدول العربية لعلاقاتها مع إسرائيل ومن بينها المغرب. وقد تم هذا التقارب بشكل رسمي عبر اتفاقيات إبراهام، التي وصفها سعيد حينها "بالخيانة العظمى" بحسب تقارير إعلامية. وهي عبارة استخدمها سعيّد أيضا في حملته الانتخابية كمرشح للانتخابات الرئاسية سنة 2019.

وبالنسبة للعلاقة مع إسرائيل، استبعدت وزارة الخارجية التونسية الصيف الماضي إقامة علاقات دبلوماسية معها، رغم التسامح مع زيارة إسرائيليين في بعض الحالات الاستثنائية إلى تونس.

لكن رغم ذلك، فإن الإسرائيليين غير مرحب بهم في تونس. وفي مايو/ أيار العام الماضي حين وقعت اشتباكات عنيفة بين حماس وإسرائيل، عبر الكثير من التونسيين عن تضامنهم مع الفلسطينيين خلال تجمعات احتجاجية. وفي ربيع هذا العام تم منع فيلم "موت على النيل" المقتبس من رواية لأجاثا كريستي، والسبب الواضح للمنع هو أن بطلة الفيلم غال غادوت، إسرائيلية.

الثناء على التعايش

يحاول الكثير من اليهود في تونس النأي بأنفسهم عن السياسة. وهم على سبيل المثال يؤكدون على التعايش الاجتماعي الناجح بين المسلمين واليهود، وفي هذا السياق صرح كبير حاخامات تونس، حاييم بيتان، لـِ دي دبليو بأن العلاقة بين اليهود والأكثرية المسلمة خالية من التوتر، وقال "دائما كان هناك تعايش. حيث يعيش المسلمون مع اليهود أو مع المسيحيين معا في نفس الحي من دون أن تكون هناك مشاكل بينهم".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة