بين إديت شتاين ورابعة العدوية
رحلة بحث عن قديسة غير مسيحية

هل من قديسة مسلمة أو يهودية أو إيزيدية؟ أم أن القديسة مفهوم مسيحي لم يشع في الديانات الأخرى؟ في المسيحية ليس القديس والقديسة منصباً كنسياً بل درجة موهوبة لصالحين وصالحات من المؤمنين، في حين يتحدث القرآن عن أولياء لله ويتحدث التلمود عن تقاة صالحين. ملهم الملائكة تابع لموقع قنطرة مفهوم القديسات في الأديان.

القديس والقديسة يشير إليها إنجيل الملك جيمس 60 مرة، ولكنها لم تكن قط منصباً كنسياً، بل درجة يهبها الناس غالباً للصالحين والصالحات من المؤمنين. وبينما عُرفت رابعة العدوية على مستوى العالم الإسلامي، فإنّ القرآن لا يذكر شيئا عن وليات الله الصالحات، لكنه يشير في أكثر من آية الى أولياء الله والأولياء، أما نسخ التلمود اليهودي فتتكلم عن "الحسيديم" باعتبارهم التقاة الصالحين عند اليهود، لكن لم تنسب إليهم قط أي خوارق، ولا نساء بينهم!

حمل مريم العذراء الإعجازي خلّدها كأول قديسة مسيحية

بُعث مفهوم القديسات في المسيحية أصلاً من السيدة مريم العذراء، التي تُدعى أيضا القديسة مريم العذراء، وتعد أقدس القديسات في الديانة المسيحية التي تضعها في قمة مكانة القدسية متقدمة على الملائكة لتحتل موقعاً سامياً يلي موقع ابنها عيسى المسيح.

ثم تطور مفهوم القديسات في الديانة المسيحية في القرون الوسطى، وتحديداً في أوج الحروب الصليبية منتصف القرن الثالث عشر ميلادي حيث ظهرت القديسة إليزابيت الهنغارية المعروفة بأعمال الخير. إليزابيت ولدت في البلاط وكان أبوها الملك أندرو الثاني وأمها الملكة غرترود ميرانيا، وشقت إليزابيت طريق الخير عن طريق إنفاق ثروتها على أعمال الإحسان والصدقات، وفي عام 1226 بعد أن ضربت الأمراض والفيضانات بلادها، بنت مشفى للفقراء. ترملت في سن مبكرة، وفي الرابعة والعشرين من العمر فارقت الحياة، ولم تمنحها الكنيسة أي رتبة، لكنها نالت مرتبة القديسة شعبياً من أعمال الخير.

سياسياً ظهرت الفرنسية جان دارك لتصبح رمزاً ثورياً ذو أبعاد متعددة، ففي "حرب المائة عام" الإنكليزية الفرنسية، اعتمدتها الكنيسة الفرنسية كرمز يحشد همم الجنود لقهر الغزاة الإنكليز. ونسبت إليها خوارق وكرامات عديدة لم يثبتها التاريخ. ثم قبض الفرنسيون عليها بعد ذلك وبيعت كأسيرة إلى الإنكليز، حيث سجنت وعذبت وتعرضت لمحاولة اغتصاب، ثم حكمت عليها محكمة إنكليزية بالحرق، وأحرقت بتهمة الكفر والهرطقة وهي في سن التاسعة عشرة ثلاث مرات وذري رماد جثتها في مياه نهر السين.

الممثلة المصرية نبيلة عبيد مثلت دور رابعة العدوية. الصورة عن طريق ملهم الملائكة
المثال الأكثر تجلياً لمفهوم المرأة الصالحة في الإسلام: عُرفت رابعة العدوية على مستوى العالم الإسلامي، ولعل المثال الأكثر تجلياً لمفهوم المرأة الصالحة في الإسلام هو رابعة العدوية التي اعتبرت دائما رمزاً لوليات الله الصالحات. في الصورة الممثلة المصرية نبيلة عبيد مثلت دور رابعة العدوية فانطبع شكلها في أذهان الناس باعتباره شكل رابعة العدوية.

بعد ربع قرن برأتها الكنيسة البابوية من تهم الزندقة، وأعلنتها شهيدة. وفي القرن السادس عشر اتخذتها العصبة الكاثوليكية الفرنسية رمزاً لها، وإبان احداث الثورة الفرنسية العاصفة، اتخذها كثير من الثوار رمزاً للثورة، ورسمت لها لوحات عديدة. وبين عامي 1909 و1920، سماها البابا بنيديكت الخامس عشر قديسة وأعيد لها الاعتبار.

وتقف الأم تيريزا في طليعة القديسات المعاصرات، وقد سماها قديسة البابا فرانسيس الأول في سبتمبر/ أيلول 2016.  وقد ولدت في سكوبي بمقدونيا مطلع القرن العشرين، وأشهر ما قامت به هو إنشاؤها "تبشيرية الرحمة" الخاصة بالنساء اللاتي يتبعن كنيسة روما الكاثوليكية، والتي انطلقت من كلكتا بالهند لتنتشر عبر العالم ويتبعنها اليوم أكثر من خمسة آلاف راهبة ينشطن في مئات المراكز الكنسية عبر 90 بلداً ويعمل فيها عشرات ألوف الناشطين. في عام 1979 منحت جائزة نوبل للسلام. عرفت عنها مواقفها المتشددة من الطلاق والإجهاض، لذا لا تُعَد ضمن النشاطات النسويات عبر العالم.

الملاحظ أن مفهوم القديسة يتداخل في العالم المسيحي بمفاهيم ثورية بعضها ذو طابع سياسي وبعضها ذو طابع اجتماعي من قبيل ما تفعله الناشطات المدافعات عن حقوق المرأة.

موقع قنطرة سأل السيد صالح حامد عضو المركز الحبري المريمي لحوار الأديان في لبنان عن مفهوم القديسة الموجود في المسيحية، وما تفسيره لغياب هذا المفهوم في الإسلام فقال:

"يعتبر الإسلام السيدة مريم عليها السلام امرأة صالحة حيث اصطفاها وطهرها الله وأنزل سورةً باسمها وذكرَها أربعاً وثلاثين مرةً في القرآن الكريم وأنها سيدة نساء العالمين، وهي التي أجمع المسلمون والمسيحيون على حبها واحترامها.

ولكن الإسلام لم يتبنَّ مصطلح القديسة، إلا أنه أخذ بمفهوم المرأة المشهورة بين قومها ومجتمعها بالصالحة والطائعة والمؤمنة والمشهود بطهر سيرتها وصلتها بتطبيق الإسلام قولاً وفعلاً.

لكننا لا نرى أزمة مصطلحات تلوح في الأفق بين مفهوم القديسة في المسيحية أو المرأة الصالحة بالمعنى الإسلامي، فالمفعول ذاته ونفسُه، وهي قربها من الله وفقراء المؤمنين". انتهى ما قاله صالح حامد عضو المركز الحبري المريمي لحوار الأديان في لبنان بهذا الشأن.

وإذا تصفحنا التاريخ العربي والإسلامي فإنّ نساء مثل السيدة خديجة الكبرى أولى زوجات رسول المسلمين، والسيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الإسلام الوحيدة لم يُسبَغ عليهما لقب قديسة، أو حتى ولية صالحة، ولعل المثال الأكثر تجلياً لمفهوم المرأة الصالحة في الإسلام هو رابعة العدوية التي اعتبرت دائما رمزاً لوليات الله الصالحات والتي تنسب اليها بعض المعاجز، وعلينا أن لا ننسى هنا مفهوم الولي الصالح والشفيع، ولعل الشيعة هم أكثر من يروج لمفهوم الولي الصالح في الإسلام، لذا يذكر في أذانهم "أشهد أن علياً ولي الله"، لكن تلك ولاية أخرى تطورت إلى مفهوم سياسي ارتبط حديثاً بمفهوم ولاية الفقيه، ما نقصده في هذا المقام هو ما جاء في سورة يونس " أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ"، وهذا هو الأقرب إلى مفهوم القديس والقديسة في اللغة العربية.

رابعة العدوية شهيدة العشق الإلهي بحسب مصادر تاريخية متناقضة بدأت حياتها مغنية في سوق العبيد بالبصرة، وتدرجت من قينة يمر بها الرجال لبضع دراهم حتى تفرغت للعشق الإلهي واعتزلت عالم الرجال لدرجة أنّها رفضت الزواج حتى مماتها.

ولدت (أم الخير وهذا هو اسمها) في السيبة بالبصرة عام 717 م، وهذا تاريخ غير موثق، وانتقلت مضطرة بعد وفاة أبيها وأمها إلى حي عُرف فيما بعد بحي بشار بالبصرة القديمة، وسميت رابعة لأنها البنت الرابعة لأب يعمل صياداً في شط العرب (نهر العرب كما كان يسمى)، وأم كانت تحيك الحصران كما هو شائع في قرى البصرة.

وكما تنقل الموسوعة الشعبية ويكيبيديا فقد كانت رابعة تخرج لتعمل مكان أبيها المريض بقاربه عبر نهر أبو فلوس جنوب البصرة ثم تعود بعد عناء تهون عن نفسها بالغناء، وبعد وفاة والديها غادرت رابعة مع أخواتها البيت بعد أن دب في البصرة جفاف وقحط أو وباء وصل إلى حد المجاعة ثم فرّق الزمن بينها وبين أخواتها، وبذلك أصبحت رابعة وحيدة مشردة، وأدت المجاعة إلى انتشار اللصوص وقُطَّاع الطرق، فخُطفت رابعة من قبل أحد اللصوص وباعها بستة دراهم لأحد التجار القساة من قبيلة آل عتيق البصرية، وأذاقها التاجر سوء العذاب، ولم تتفق آراء الباحثين على تحديد نسب رابعة فالبعض يرون أن آل عتيق هم بني عدوة ولذا تسمى العدوية.

 الباحث والكاتب والمؤرخ العراقي رشيد الخيون. الصورة عن طريق ملهم الملائكة
اختلاف حول شخصية رابعة: يرى الباحث والكاتب والمؤرخ العراقي رشيد الخيون أن المؤرخين اختلفوا حول شخصية رابعة مؤكدا أنّ "أخبار العدوية البصرية تداخلت مع رابعة الشَّامية ابنة إسماعيل وزوجة ابن أبي الحواري الكاتب".

رابعة العدوية تاريخ مفعم بالغموض

يقال إنّ رابعة قد ماتت في بيت المقدس بعد أن سافرت إليه مع زرافات المتصوفة الذين وفدوا إلى المدينة المقدسة منذ مطلع القرن الثاني للهجرة مبتعدين عن بيئة مكة والمدينة الصحراوية المحافظة. ونقلا عن صحيفة القبس الكويتية "في القرن الثاني للهجرة قدم عدد كبير من الصوفية إلى الديار المقدسة، وفي مقدمة هؤلاء أم الخير رابعة بنت إسماعيل العدوية، وبشر الحافي، وذو النون الحصري، وإبراهيم بن أدهم، والسري بن المفلس السقطي".

اتهمت رابعة العدوية بالتبذل والتكسب من الغناء للرجال من خلف ستر، وكرس هذه التهم الفيلم المصري الذي أنتج عنها عام 1963 وقامت ببطولته الممثلة المصرية نبيلة عبيد، والذي استنكرته أدبيات الإخوان المسلمين، وقد اتخذوا من رابعة العدوية رمزاً لهم إثر توليهم السلطة في مصر عام 2011، وقد أشاع هذه الرمزية الرئيس التركي رجب طيب إردوغان المتمسك هو وزوجته أمينة بتحية الأصابع الأربع المعروفة بـ "شارة رابعة".

ولدى سؤاله بريدياً عن هذه التهم أحالنا المؤرخ العراقي رشيد الخيون إلى مقال نشره في صحيفة الاتحاد الإماراتية بتاريخ 31 / 08 / 2013 كاشفاً فيه أن المؤرخين اختلفوا حول شخصية رابعة مؤكدا أنّ "أخبار العدوية البصرية تداخلت مع رابعة الشَّامية ابنة إسماعيل وزوجة ابن أبي الحواري الكاتب (ت 230 هـ). وقد ورد التداخل في أهم مصدر عن رابعة وهو "صفوة الصَّفوة" لابن الجوزي (ت 597 هـ)، الذي جعل قبر الشَّامية قبراً للبصرية بالقدس، يقول الحموي (ت 626 هـ): قد اشتبه على الناس، فقبر البصرية بالبصرة وهذا قبر الشَّامية (معجم البلدان). ولكم القياس كم ضريحاً صار ضريحاً لغير صاحبه المشهور به، بل كم ضريحاً لا وجود لرفات فيه إلا في المخيلة! وكم دماء سفكت حوله. وأقول: أيتهما صاحبة المسجد الذي صار مكاناً للاحتجاج: الشَّامية أم البصرية؟ وهذا الذهبي (ت 748 هـ) في "تاريخ الإسلام" يذكر توهم ابن الجوزي، في حياة الرابعتين، وكذلك توهم ابن خلكان (ت 681 هـ) بين الرابعتين (وفيات الأعيان).

وقد وجد المقدسي (ت 380 هـ) قبرها بالبصرة (أحسن التقاسيم)، أما الجاحظ (ت 255 هـ) فيذكرها في "الحيوان" و«البيان والتَّبيين» برابعة القيسية، ولا يأتي بخوارق لها، فعلى ما يبدو أن ما نُسب إليها وضعه المتأخرون. ولوفاة العدوية تاريخان (135 هـ) و(185 هـ).

عُرفت رابعة بالعشق الإلهي، ولا نعلم أيهما الشَّامية أم البصرية، ما سماه ابن عربي (ت 638 هـ) بـ "الحب المعلول": "قول المرأة المُحبة، يُقال إن هذا القول لرابعة العدوية المشهورة" (الفتوحات المكية)، ومِن هذا صاغوا عبارة العشق الإلهي." انتهى ما ذهب اليه رشيد الخيون بشأن أم الخير آل معتوق التي نجهل عنها كل شيء تقريباً.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة