بين فرح سني وحزن شيعي: على ماذا يختلف المسلمون؟

عاشوراء: بين إحياء السنّة وحزن الشيعة

هو اليوم الذي يصومه البعض ويوزعون فيه الحلوى ويرشون الماء تبركا، وهو اليوم الذي يحزن فيه آخرون ويبكون ويتقبلون العزاء على الحسين وأهل بيته. عاشوراء أو العاشر من شهر محرّم، بين الاحتفاء بنجاة موسى من الغرق والحداد على مقتل الحسين في كربلاء.

قسمت هذه الذكرى بين السنة والشيعة، وكرست في أذهان الملايين صورا نمطية عن الآخر.

وفيما يسأل البعض عن سبب استمرار هذا الحزن التاريخي، يعتبر البعض الآخر أن طقوس عاشوراء كانت ومازالت ورقة تستخدمها السياسة على حساب التاريخ.

"المزيد حول الخلفيات التاريخية والأبعاد الدينية والسياسية لذكرى عاشوراء في الجزء الاول من برنامج "في فلك الممنوع.

 

 

 

 

المزيد من مقالات قنطرة: 

تظاهرات ذكرى عاشوراء وإحياءً لذكرى وفاة الإمام الحسين

عاشوراء: بين إحياء السنّة وحزن الشيعة

"طهران" تتحدّى "واشنطن"...سياسة حافة الهاوية تحت المجهر

إيران وأمريكا: حرب كلامية أم مواجهة شبه حتمية؟

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.