حمائية ترامب من عوامل تعزيز الشعبوية ولكن أيضا التضامن بأوروبا

والعامل الأخير الذي يعزز على الشعبوية الأوروبية هو رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، الذي نادرا ما يخفي موقفه العدائي تجاه الاتحاد الأوروبي. وبطبيعة الحال، فإن النفور العام لترامب يمكن أن يصبح نوعا من التضامن داخل الاتحاد الأوروبي، وإذا كان لحمائية ترامب أو غيرها من السياسات تأثير مباشر على عضوية الاتحاد الأوروبي، فإن دول الاتحاد الأوروبي لن تتردد في اتخاذ تدابير مضادة.

Symbol of the imminent trade war between the United States of America and the European Union through the imposition of punitive tariffs on steel and aluminum imports (source: Imago/Ralph Peters)
ترامب من عوامل تعزيز الشعبوية: يرى زكي العايدي أن العامل الأخير الذي يعزز على الشعبوية الأوروبية هو رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب، الذي نادرا ما يخفي موقفه العدائي تجاه الاتحاد الأوروبي. وبطبيعة الحال، فإن النفور العام لترامب يمكن أن يصبح نوعا من التضامن داخل الاتحاد الأوروبي، وإذا كان لحمائية ترامب أو غيرها من السياسات تأثير مباشر على عضوية الاتحاد الأوروبي، فإن دول الاتحاد الأوروبي لن تتردد في اتخاذ تدابير مضادة.

وفي الوقت الراهن، يبدو أن الدول في أوروبا حريصة على التعامل بشكل فردي مع ترامب. والجدير بالذكر، أن ماكرون يريد اٍقامة اتصال مباشر مع ترامب لتعزيز مكانة فرنسا داخل أوروبا، أو على الساحة العالمية (ويُنتظر إعادة توزيع الأوراق لاستيعاب تأثير المملكة المتحدة السابق). وترى دول أخرى أن ترامب مصدر محتمل للحماية. كما يعتبره بعض زعماء أوروبا الوسطى والشرقية مصدرا للشرعية لبلوغ أهدافهم الشعبوية.

توسع الأحزاب الشعبوية والمنطقة الرمادية في الأحزاب الرئيسية

ونتيجة لذلك، فإن موجة الشعبوية في أوروبا لم تنته بعد. ومع ذلك، فمن غير الواضح مدى احتمال اجتياحها للاتحاد الأوروبي - موجة الشعبوية الأوروبية لن تختفي مع استمرار المنطقة الرمادية بين الأحزاب الرئيسية والأحزاب الشعبوية في التوسع.

 

 

 

زكي العايدي

حقوق النشر: بروجيكت سنديكيت 2018

 

 

ar.Qantara.de

زكي العايدي أستاذ في معهد باريس للدراسات السياسية ومستشار سياسي سابق لرئاسة الوزراء الفرنسية.

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.