تحديات توطين الإسلام في ألمانيا واستقلالية مساجد المسلمين عن الخارج

إسلام من أجل ألمانيا - بتأهيل ألماني موجود للأئمة وتمويل محلي منشود للمساجد

هل تتمكن ألمانيا من توطين الإسلام فيها، بحيث يشعر مسلموها بأنهم مقبولون مع دينهم وأنهم إثراء لهذا البلد الأوروبي؟ سيدا سردار وَ ديغر أكال والتفاصيل.

ألمانيا تسعى لتقليص تأثير أنقرة على مساجد المسلمين في البلاد عبر إعداد أئمة يحملون شهادة تخرج ألمانية، إلى جانب تشديد إجراءات الإقامة في ألمانيا. فإلى أي حد ستتعاون الجالية الإسلامية ـ الألمانية لتحقيق هذا التوجه الجديد؟

مراد غول إمام ورئيس الفيدرالية الإسلامية في برلين، وهو يدرٍّس مادة الإسلام في مدرسة ابتدائية في العاصمة، ويقول:" منذ نعومة أظافري أحببت القرآن". 

هذا الرجل البالغ من العمر 43 عاما وُلد في جنوب غرب ألمانيا. وقرأ القرآن مع والده في البيت. وبعدها انتقل إلى تركيا وشارك في الدروس القرآنية وختم دراساته الإسلامية في مصر. ويقول غول إنه أراد دوما تعلم الكثير عن الإسلام، لكنه لم ينوي أبدا أن يصبح إماما.

وبعد عودته إلى ألمانيا تقدم غول للحصول على مقعد لدراسة الطب. "لكنني عايشت شبانا يستهلكون المخدرات ولم يكن لهم مخطط حول مستقبلهم". وهذا أثار لديه الرغبة في مساعدة الأطفال. "وعليه بدأت في تقديم دروس حول الإسلام".

ويعتقد غول أنه يجب على الأئمة في ألمانيا الإلمام بالألمانية ومعرفة نظام التعليم والاطلاع على ثقافة البلاد التي يعيشون فيها. وعلى هذا النحو فقط يمكن للإمام أن يتجاوب مع حاجيات الجالية المسلمة في ألمانيا.

 

مراد غول إمام ورئيس الفيدرالية الإسلامية في برلين - ألمانيا.  (photo: DW/S. Serdar)
تجاوب مع حاجيات الجالية المسلمة في ألمانيا: يرى الإمام مراد غول أنه يجب على الأئمة في ألمانيا الإلمام باللغة الألمانية ومعرفة نظام التعليم والاطلاع على ثقافة البلاد التي يعيشون فيها. وعلى هذا النحو فقط يمكن للإمام أن يتجاوب مع حاجيات الجالية المسلمة في ألمانيا.

 

{يتم تدريس العلوم الإسلامية في العديد من الجامعات الألمانية مثل مونستر وتوبينغن وأوسنابروك وفرانكفورت ومن المقرر افتتاح معهد هذا العام 2019 في جامعة هومبولت في برلين.}
 

ترعرع في ألمانيا

من بين نحو 4.5 مليون مسلم في ألمانيا ينحدر نحو ثلاثة ملايين من أصول تركية. وتفيد بيانات مؤتمر الإسلام الألماني الذي انبثق عن مبادرة وزراء الداخلية الألمان في 2006 أنه يوجد في ألمانيا أكثر من 2000 جمعية تابعة لمساجد ونحو 2000 من الأئمة ينحدر 90 في المائة تقريبا منهم من الخارج ولم يتمموا تكوينهم في ألمانيا. وغالبيتهم تأتي من تركيا.

وتعتزم الحكومة الألمانية تغيير هذا الوضع وتقليل التأثير المادي والمؤسساتي على الأئمة من الخارج، فهي تريد إذن دعم "إسلام في ومن أجل ألمانيا والرفع من عدد الأئمة المؤهلين محليا".

"إذا توجه شباب وُلدوا ونشأوا في ألمانيا إلى المسجد أو البحث عن نصيحة من إمام، فإنه من الأفضل أن يكون لرجل الدين تجربة مع الحياة في ألمانيا"، كما يقول ماركوس كربير، سكرتير الدولة في وزارة الداخلية. ويضيف كربير: "الأمر لا يتعلق بإضفاء طابع ألماني على الإسلام، بل توطين الإسلام في ألمانيا. والهدف هو أن يشعر "المسلمون الذين يعيشون هنا بأنهم مقبولون مع دينهم وأنهم إثراء لبلادنا".

مشكلة حاجز اللغة

لكن لا يوجد مخطط واضح لإتمام التأهيل المحلي للأئمة. واللغة تشكل حاجزا كبيرا وعلى هذه النقطة بالذات تعمل الحكومة الألمانية. فوزارة الداخلية الألمانية أعلنت قبل مدة قصيرة أن الحكومة تخطط لتعديل قانون الإقامة. ومعرفة اللغة الألمانية إجبارية للأئمة الذين يرغبون في القدوم إلى ألمانيا. وهذا الشرط يظهر أيضا في قائمة لوزارة الدفاع الألمانية حيث عُلِمَ أن القائمين المسلمين على الرعاية الروحية الذين يرغبون بالعمل في الجيش يجب أن يتقنوا الألمانية وأن يتوفروا على شهادة للدراسات الإسلامية من جامعة معترف بها.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.