تحذير صادم من ارتفاع مستوى البحر وأزمة غذاء وشيكة بسبب زيادة حرارة الأرض والاحتباس الحراري

09.12.2018

ويقول علماء إن من الضروري ألا ترتفع درجات الحرارة بأكثر من درجتين مئويتين تجنبا لتغيرات حادة في الطقس وارتفاع مستوى سطح البحر وانقراض أنواع من النباتات والحيوانات بينما ستجني البشرية فوائد أكبر إذا ارتفعت درجات الحرارة 1.5 درجة مئوية فقط.

أصدر خبراء طقس في الأمم المتحدة تحذيرا صادما من ارتفاع مستوى سطح البحر وأزمة غذاء وشيكة بسبب الاحتباس الحراري. جاء ذلك خلال إدلائهم ببيان أولي  (29 نوفمبر/تشرين الثاني 2018) عن المناخ في عام 2018 قبل أيام من مؤتمر مهم منعقد في بولندا.

وطبقا للبيان الصادر عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تتجه درجات حرارة الأرض إلى الارتفاع بين ثلاث وخمس درجات مئوية هذا القرن بينما المستهدف عالميا أن ترتفع درجتين مئويتين أو أقل.

ويقول علماء إن من الضروري ألا ترتفع درجات الحرارة بأكثر من درجتين مئويتين تجنبا لتغيرات حادة في الطقس وارتفاع مستوى سطح البحر وانقراض أنواع من النباتات والحيوانات بينما ستجني البشرية فوائد أكبر إذا ارتفعت درجات الحرارة 1.5 درجة مئوية فقط.

وقال بيتري تالاس الأمين العام للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية إن السنوات الأربع الماضية هي الأكثر حرارة منذ بدء تسجيل درجات الحرارة خلال العقد الذي بدأ في يناير / كانون الثاني عام 1850. وأضاف أن العام المقبل 2019 ربما يكون أكثر حرارة من العام الحالي.

وقال أيضا إن مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي هي الأعلى خلال ثلاثة ملايين عام. وأضاف أن اختفاء هذا الغاز يمكن أن يحتاج إلى آلاف السنين.

وتابع أن أحوال الطقس غير المتوقعة يمكن أن تتسبب في أزمات غذاء تضاعفها الزيادة السكانية وأن ارتفاع مستوى سطح البحر يمكن أن يهدد المناطق السكانية الساحلية في آسيا وكذلك المدن الكبيرة مثل لندن ونيويورك.

وفي مؤتمر المناخ في باريس عام 2015 تعهدت دول العالم بالعمل للحد من ارتفاع درجات الحرارة وألا ترتفع بأكثر من درجتين مئويتين وهو ما يتطلب خفضا كبيرا في استخدام الوقود الأحفوري المتسبب أساسا في الاحتباس الحراري.

ويوم الأحد (2 ديسمبر / كانون الأول 2018) هو يوم انعقاد أهم مؤتمر للأمم المتحدة للمناخ في مدينة كاتوفيتسه البولندية في إحدى أكثر المناطق تلوثا باستخراج الفحم في أوروبا. وتهدف المحادثات إلى وضع: كتاب قواعد" عن كيفية تنفيذ اتفاق باريس الذي قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن بلاده ستنسحب منه. رويترز

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.