ولذلك يطلب مصطفى الكاظمي من المقاومين الشباب مساعدته حتى لا تنتهي ثورتهم المعلنة في اللاشيء. وعلى الرغم من جائحة كورونا وحظر التجوُّل وفرض ارتداء الكمامات، فقد خرجوا إلى الشوارع في الأسبوع الماضي [في تموز / يوليو 2020] وعبروا جسر السنك [جسر الرشيد] فوق نهر دجلة وساروا إلى المنطقة الخضراء - الحيّ الحكومي الخاضع للحراسة وهتفوا أمام مقر رئيس الوزراء هتافات تشجيعية له.

ولكن جاء على الفور تحذيرٌ قاتل له وللمتظاهرين. فقد أُصيب في السابع من تمُّوز / يوليو 2020 (الباحث الأمني العراقي) هشام الهاشمي في سيَّارته البيضاء ذات الدفع الرباعي بأربع رصاصات خارج منزله في حيّ زيونة ببغداد. وقد شاهد أطفاله كيف تم إخراج جثة والدهم من السيَّارة، وتوفَّى هشام الهاشمي في المستشفى بعد ذلك بقليل. لقد كان هشام الهاشمي صديقًا جيِّدًا لمصطفى الكاظمي ومستشاره الرئيسي في قضايا التطرُّف.

الميليشيات الشيعية - دولة داخل الدولة

كان هشام الهاشمي ذو السبعة وأربعين عامًا يعرف أدقَّ التفاصيل عن هذه الجماعة المتطرِّفة أكثر من أي شخص آخر. كان يعلم مَنْ الذي تولى قيادة الفروع المحلية لتنظيم الدولة الإسلامية داعش، وما هو الدور الذي لعبته العشائر السُّنية وممثِّلوها أو كيف كان يُمَوِّل تنطيم داعش إرهابه.

 

محتجون عراقيون يمرون عبر حجيرة تعقيم ضد كورونا بنوها بأنفسهم.  Foto: picture-alliance/dpa/AP/K. Mohammed
مقاومة - على الرغم من جائحة كورونا وحظر التجوُّل وفرض ارتداء الكمَّامات: تتمسَّك حركة الاحتجاجات السياسية العراقية بأهدافها. خرج في الأسبوع الماضي [في تموز / يوليو 2020] متظاهرون - كان معظمهم من الشباب - إلى الشوارع وعبروا جسر السنك فوق نهر دجلة وساروا إلى المنطقة الخضراء - الحيّ الحكومي الخاضع للحراسة وهتفوا أمام مقر رئيس الوزراء هتافات تشجيعية له.

 

احتلت في الآونة الأخيرة الميليشياتُ الشيعية القوية مكانَ الصدارة في أبحاثه. لا تخضع بعض هذه الميليشيات لسيطرة الحكومة، كما أنَّها تُشكِّل دولةً داخل الدولة، التي يوجِّهها الحرس الثوري الإيراني. ولذلك فإنَّ اغتيال هشام الهاشمي يُفهم على أنَّه تحذير لرئيس الوزراء من عدم العمل بجراءة ضدَّ نفوذ إيران ومصالحها.

و"على الرغم من ذلك فبإمكان الكاظمي أن يُحقِّق ناجحًا إن أوجد توازنًا"، مثلما يقول جاكوب لييس وايس، وهو باحث في مؤسَّسة جيمستاون في واشنطن وخبير في شؤون العراق. يجب على مصطفى الكاظمي - بحسب جاكوب لييس وايس - أن يتجنَّب الصراع المباشر مع إيران، وأن يُظهر قوَّته في قضايا السياسة الداخلية والخارجية.

ويجب عليه - مثلما يقول جاكوب لييس وايس - أن يفعل شيئًا خاصةً على الصعيد الاقتصادي ويدفع دفعًا جيدًا رواتب أفراد ميليشيات الحشد الشعبي، ليختفي عندئذ نفوذ إيران. وذلك لأنَّ طهران تعاني حاليًا من صعوبات مالية خطيرة ولم يعد بإمكانها دفع رواتب أفراد الميليشيات في العراق بالكامل.

أمَّا أنَّ مصطفى الكاظمي يريد الاستمرار في التنظيف فهذا ما أظهره خبرٌ من وكالة الأنباء العراقية (نينا) في الثامن عشر من تمُّوز / يوليو 2020 يفيد بأنَّ الحكومة العراقية قرَّرت نزع سلاح الأحزاب السياسية وزعماء العشائر. وأضافت وكالة نينا أنَّ هذا القرار يسري في البداية على محافظة البصرة في جنوب العراق. ففي الأشهر الماضية، ازدادت العِداءات العشائرية الدموية وقد أرعبت أهالي هذه المدينة الجنوبية.

يتم الآن تحصين المعابر الحدودية إلى الجارة إيران، لأنَّ أفراد المليشيات والعشائر يمكنهم عبور الحدود إلى إيران عند شط العرب من دون أية عوائق تقريبًا. وكذلك سيتم في معبري الشلامجة وصفوان تركيب تقنيات حديثة لمراقبة حركة المرور على الحدود بشكل تام ومن دون ثغرات بقدر الإمكان وإنشاء مرافق تخليص جمركي جديدة. وقد سارت إلى هناك الحفارات والجرافات.

 

 

بيرغيت سفينسون

ترجمة: رائد الباش

حقوق النشر: موقع قنطرة 2020

ar.Qantara.de

 

 

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة