تحقيقات في ألمانيا مع متظاهرين من أنصار بيغيدا المناوئة للإسلام رفعوا شعارات نازية

11.02.2015

قالت شرطة مدينة دوسلدورف في غرب ألمانيا إنها تحقق مع نشطاء رفعوا شعارات نازية في مظاهرة نظمها أنصار حركة بيغيدا المناهضة للإسلام في المدينة. السلطات تتفاوض مع الحركة لتفادي تنظيم مظاهرة جديدة في يوم ذروة كرنفال الولاية.

عقب مظاهرة شارك فيها أقل من 100 من أنصار حركة "دوغيدا" فرع حركة "بيغيدا" المناهضة للإسلام في دوسلدورف، تجري الشرطة الألمانية تحريات ضد عدة مشاركين في المظاهرة التي جرت مساء الإثنين في مدينة دوسلدورف. وذكرت الشرطة الثلاثاء(10 / 02 / 2015) أن السلطات بدأت إجراءات جنائية ضد متظاهرين اثنين، قام أحدهما بأداء تحية هتلر، بينما قام الآخر بغناء "أغنية هورست-فيسيل" النازية المحظورة. وأضافت الشرطة أنه تم إبعاد متظاهرين اثنين آخرين من المظاهرة بسبب إحدى اللافتات. وبحسب تقديرات الشرطة، اقتصرت المشاركة في تلك المظاهرة على أنصار اليمين المتطرف.

وشارك مئات الأشخاص في خمس مظاهرات مناهضة لـ"دوغيدا"، إلا أن بعض الأشخاص حاولوا تجاوز الحواجز الموضوعة للفصل بين أنصار "دوغيدا" ومناهضيهم، ما أدى إلى تدخل الشرطة بالهراوات ورشاش الفلفل للحيلولة دون حدوث ذلك. ولم تسفر التجاوزات عن أي إصابات. وبحسب بيانات الشرطة، انتشر أكثر من ألف من عناصرها خلال المظاهرات في دوسلدورف مساء الإثنين.

وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة "راينشه بوست" الصادرة في دوسلدورف، أن شرطة المدينة تتفاوض مع نشطاء من حركة "دوغيدا" لإقناعهم بالتخلي عن اعتزامهم تنظيم مظاهرة في يوم "روزنمونتاغ" (إثنين الورود) الذي يصادف ذروة احتفالات كرنفال ولاية شمال الراين فيستفاليا. وتوقعت الصحيفة أن يتم التجاوب مع حرص السلطات المحلية في عاصمة الولاية الواقعة غرب ألمانيا، بألا تنظم أي مظاهرات في وسط المدينة التي تمر بها عادة قوافل الكرنفال ويحضرها سنويا مئات آلاف الأشخاص. د ب أ

 

 

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرة 

 

تصوير الإسلام بصورة عدائية في ألمانيا وأوروبا والغرب

خوف غربي من تهديد إسلامي وهمي غير موجود على أرض الواقع

 

صور من برلين: مسلمو ألمانيا في جمعة الوقوف ضد الكراهية والظلمآرمين لانغر، منسق "مبادرة سلام-شالوم": اندماج المسلمين مكبوح في مجتمع الأغلبية الألمانيرئيس مجلس المسلمين الألماني أيمن مزيك: الإرهاب العنصري ضد مسلمي ألمانيا...تجاهل سياسي وصمت مؤسساتيحوار مع الناقد الإعلامي كاي سوكولوفسكي: "العنصرية في ثوب انتقاد الإسلام"

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.