تدريب ألماني على البرمجة في الضفة الغربية

أكاديمية لتخريج آلاف المبرمجين الفلسطينيين

في أكاديمية بالضفة الغربية المحتلة تدرب شركة ألمانية شابات فلسطين وشبابها على تطوير البرامج الحاسوبية في دورات تدريبية مكثفة انطلقت رغم جائحة كورونا. الصحفية الألمانية تانيا كريمَر والتفاصيل من رام الله.

مجموعات صغيرة من المتدرِّبين موزَّعة على طابق كامل، بهدف الحفاظ على مسافة آمنة. والكمامات بطبيعة الحال إلزامية. وعلى الطاولات تسود حوارات حيوية حول مشكلة خوارزمية حاسوبية يجب على المتدرِّبين حلها كفريق. هكذا يبدو التعليم في زمن جائحة كورونا.

تقول تالا قواسمي: "أنا سعيدة لأنَّنا لم نضطر إلى إجراء الدورة عبر الإنترنت بسبب فيروس كورونا. وعلى الرغم من أنَّ العمل في فريق ليس سهلًا، ولكن من المهم للغاية أن نعمل معًا ونُركِّز جميع أفكارنا على مشكلة واحدة وأن نجد حلًا". تالا قواسمي متدرِّبة فلسطينية عمرها خمسة وعشرون عامًا، نجحت في امتحان القبول في "الفوج" الأوَّل بأكاديمية أكسوس، وهو برنامج تدريبي مكثَّف لمطوِّري البرامج الصاعدين في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة.

بدأت الدورة التدريبية -التي تستمر أربعة أشهر- بعد تأجيلها عدة مرات بسبب جائحة كورونا. نجح ثلاثة وأربعون شخصًا في الوصول إلى "الفوج" الأوَّل من بين نحو ألفين وخمسمائة شخص تقدَّموا بطلبات من جميع أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة للمشاركة في الدورة.

وفي هذا الصدد تقول شيرين تفاحة، وهي مديرة قسم الموارد البشرية في شركة أكسوس: "هذا تحدٍ كبير. يجب علينا أن نتأكَّد من أنَّ المكان غير مزدحم جدًا وأنَّ الجميع يرتدون كماماتهم ويحافظون على مسافة بينهم. هذا هو الوضع الطبيعي الجديد الذي نعيش فيه".

تُقام الدورة الأولى في طابق داخل مبنى وزارة الاتصالات وبتمويل من السلطة الفلسطينية، وذلك لأنَّ المبنى الخاص بالأكاديمية في رام الله، والذي يحتوي أيضًا على سكن للمشاركين، قد تم تأجيل افتتاحه إلى عام 2021.

 

تالا قواسمي وغادة قراعين متدربتان فلسطينيتان على البرمجة لدى شركة أكسوس الألمانية في رام الله في الضفة الغربية الفلسطينية المحتلة.
غادة قراعين شابة عمرها اثنان وعشرون عامًا، درست إدارة الأعمال وقد فقدت وظيفتها في خدمة الزبائن بسبب جائحة فيروس كورونا. وهي تنظر إلى الأكاديمية كفرصة لتوسيع آفاقها المهنية، وتقول: "في أوَّل يومين كنت أتساءل فقط: يا إلهي، ما الذي فعلته هنا فقط بنفسي؟ في الحقيقة هذا عمل صعب جدًا، ولكن مع الوقت يتعلم المرء البرامج والخوارزميات. في الحقيقة هذا عمل جيِّد".

 

الأكاديمية مفتوحة للقادمين من مجالات أخرى

تتميَّز هذه الأكاديمية بأنَّها مفتوحة أيضًا للقادمين من مجالات مهنية أخرى. إذ إنَّ نحو نصف المشاركين فقط حاصلون على مؤهلات في مجال المعلوماتية. تتراوح أعمار المشاركين في الدورة من ثمانية عشر إلى واحد وخمسين عامًا، ومن بينهم عدد غير قليل يستخدمون هذه الدورة التدريبية لإعادة التأهُّل والتدرُّب أو من أجل التوجُّه إلى مهنة جديدة.

وحول ذلك تقول شيرين تفاحة: "أردنا أن نجد أشخاصًا من خلفيات مختلفة، ولكنهم ملتزمون وشغوفون بتغيير مسيرتهم المهنية، أو من خرِّيجي الجامعات الشباب. وبالإضافة إلى ذلك، يجب عليهم أن يكونوا مستعدِّين للبقاء هنا طيلة أربعة أشهر والحضور ستة أيَّام في الأسبوع من عشر ساعات إلى اثنتي عشرة ساعة في اليوم".

تُمثِّل معرفة اللغة الإنكليزية معيارًا آخر للتقدُّم بطلب المشاركة في الدورات التدريبية، لأنَّ الدورات المكثَّفة يتم عقدها باللغة الإنكليزية، وكذلك يتم تشجيع الطلاب على الحديث فيما بينهم باللغة الإنكليزية بدلاً من العربية. أمَّا الأشخاص الذين لا توجد لديهم معرفة كافية باللغة الإنكليزية فيمكنهم التقدُّم من جديد وفي هذه الأثناء تحسين معرفتهم اللغوية.

وساعات العمل الطويلة لا تشكِّل أية مشكلة بالنسبة لغادة قراعين، التي تسافر ذهابًا وإيَّابًا كلَّ يوم تقريبًا بين القدس الشرقية ورام الله. وغادة قراعين شابة عمرها اثنان وعشرون عامًا، درست إدارة الأعمال وقد فقدت مؤخرًا وظيفتها في مجال خدمة الزبائن بسبب جائحة كورونا. وهي تنظر إلى الأكاديمية كفرصة لمواصلة التأهُّل، حتى وإن كانت بحاجة أوَّلًا إلى تعويض ما ينقصها من معرفة تخصصية في مجال المعلوماتية.

تقول غادة قراعين: "في أوَّل يومين كنت أتساءل فقط: يا إلهي، ما الذي فعلته هنا فقط بنفسي؟ في الحقيقة هذا عمل صعب جدًا، ولكن مع الوقت يتعلم المرء البرامج والخوارزميات. في الحقيقة هذا عمل جيِّد".

وتالا قواسمي متدرِّبة مهنتها مخطِّطة مدن، وعلى الرغم من أنَّ لديها أيضًا معرفة في برمجة التشفير، غير أنَّ هذه المعرفة غير كافية، مثلما تقول. لقد كانت تعمل في السابق في مجال إدارة البيانات الجغرافية في القطاع العام وشاركت في تطوير نظام ملاحة (للطرق في المناطق الفلسطينية). وحول ذلك تقول: "كنتُ في قسم تكنولوجيا المعلومات واكتسبت بعض الخبرة، ولكن لم تكن توجد لدي صورة مكتملة. هذا الكورس هنا سيمكِّنني من تطوير المنصات والتطبيقات بنفسي".

 

منظر من رام الله في الضفة الغربية الفلسطينية المحتلة.  (photo: DW/Tania Kraemer)
الصفة المميَّزة للفلسطينيين هي قدرتهم القوية على التوقُّع، وقدرتهم على قراءة المواقف: ما يحتاجونه في حياتهم اليومية يمكن أن ينفعهم أيضًا في مجال العمل. يقول فرانك مولَر، الرئيس التنفيذي لشركة أكسوس: "الفلسطيني أفضل منا نحن الألمان في ذلك بعشر مرات. وهذه بالطبع ميزة أيضًا في التعامل مع الزبائن والعملاء، عندما أفهم العميل بشكل أفضل يمكنني أن أقرأ أكثر بين السطور". ويعتقد أنَّ فلسطين قادرة على جعل موقعها قويًا في العالم العربي، ولكنها تستطيع أيضًا أن تعمل كحلقة وصل بين أوروبا والأسواق العربية.

 

تحقيق أعلى النقاط في الجودة

من المقرَّر أن يتم خلال الخمسة أعوام التالية تدريب نحو خمسة آلاف فلسطيني في مجال تطوير البرمجيات. وفكرة هذه الأكاديمية نشأت خلال حديث مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، الذي ذكر أنَّه يريد رؤية المزيد من مطوِّري البرمجيات الفلسطينيين المؤهلين تأهيلًا عاليًا وسأل إن كان بإمكاننا تدريبهم، مثلما قال لنا عبر الهاتف من مدينة شتوتغارت الألمانية السيِّد فرانك مولَر، وهو الرئيس التنفيذي لشركة أكسوس.

يقول فرانك مولَر: "كان تركيز رئيس الوزراء الفلسطيني على تحقيق أعلى النقاط في الجودة. وشدَّد أيضًا على أهمية وجودنا كشركة ألمانية في مكان القيادة لنساهم في نقل نهجنا الثقافي".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة