تركيا - أحمد داود أوغلو بصدد تشكيل حزب جديد بعد انتقاده إردوغان واستقالته من حزب العدالة والتنمية

30.11.2019

قال مصدر يوم الجمعة 29 / 11 / 2019 إن رئيس وزراء تركيا السابق أحمد داود أوغلو الذي كان في وقت ما أقرب حليف للرئيس رجب طيب إردوغان سيشكل حزبا جديدا خلال أسابيع.

وانشق داود أوغلو عن حزب العدالة والتنمية الحاكم في سبتمبر / أيلول 2019. وشغل داود أوغلو منصب رئيس الوزراء بين عامي 2014 و2016 قبل أن يختلف مع إردوغان. ووجه هذا العام 2019 انتقادات حادة لإردوغان والإدارة الاقتصادية لحزب العدالة والتنمية واتهمهما بتقويض الحريات الأساسية وحرية الرأي.

وقال المصدر الذي يشارك في تأسيس الحزب لرويترز: "من المتوقع أن يقدم الحزب الجديد الذي يشكله داود أوغلو طلبه إلى وزارة الداخلية وأن يتأسس رسميا خلال أسابيع قليلة".

ومضى يقول: "يجري وضع اللمسات الأخيرة على الحزب الجديد ولن يتأخر تأسيسه إلى 2020". وأضاف: "تم تأجير المباني ومقر في أنقرة ومركز مؤقت في اسطنبول".

وكان داود أوغلو قد أعلن يوم 13 سبتمبر / أيلول 2019 استقالته من حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية والذي يحكم تركيا منذ عام 2002. وقال في ذلك الوقت إن الحزب لم يعد قادرا على حل مشاكل البلاد ولم يعد مسموحا بالحوار الداخلي فيه.

وقال المصدر إن بعض الشخصيات السياسية السابقة وبعض المسؤولين الكبار في القطاع العام سيلعبون أدوارا في حزب داود أوغلو.

وفي الأسبوع الجاري قال نائب رئيس الوزراء السابق علي باباجان الذي استقال من حزب العدالة والتنمية في يوليو / تموز 2019 مشيرا إلى "خلافات عميقة" إنه يأمل في تشكيل حزب سياسي جديد بحلول نهاية العام 2019 ليتصدى للحزب الحاكم.

وباباجان عضو مؤسس في حزب العدالة والتنمية وشغل منصب وزير الاقتصاد ثم منصب وزير الخارجية قبل أن يشغل منصب نائب رئيس الوزراء في عام 2009 وهو المنصب الذي استمر في شغله حتى عام 2015. رويترز

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.