تسجيل جديد للأمير حمزة - هل اهتز الأردن كجزيرة استقرار بالشرق الأوسط بانتقادات ولي العهد السابق؟

07.04.2021

قي الصورة: الأخ غير الشقيق لملك الأردن، الأمير حمزة. تحليل - أحداث الأردن تهز صورة الدولة المستقرة: أدت انتقادات علنية لم يسبق لها مثيل للحكم الملكي في الأردن من جانب أحد كبار أعضاء الأسرة المالكة بعد تحديد إقامته إلى اهتزاز صورة البلاد كجزيرة استقرار في الشرق الأوسط.

ويوم السبت 03 / 04 / 2021 طلب الجيش الأردني من الأمير حمزة بن الحسين الأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني أن يكف عن تصرفات تستهدف "أمن واستقرار" الأردن الذي يعد حليفا رئيسيا للولايات المتحدة.

وبلهجة حادة على غير العادة تضمنها تسجيل مصور نقله محامي الأمير حمزة (41 عاما) إلى هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) قال الأمير إنه رهن الإقامة الجبرية وانتقد قادة الأردن ووصفهم بأنهم قلة فاسدة تقدم مصلحتها على مصلحة الشعب.

وقال وزير سابق "وقع الضرر. للمرة الأولى نجد شخصا يهز صورة المملكة المسالمة المستقرة".

وكان الملك عبد الله (59 عاما) قد أعفى الأمير حمزة من ولاية العهد في 2004 مما أحبط طموحات الملكة نور زوجة أبيه التي كانت تُعِدّ أكبر أبنائها منذ الطفولة لارتقاء العرش.

وبعد تجريد الأمير حمزة من كافة السلطات تم تحييده. وعزز الملك عبد الله قبضته على السلطة بتسمية ابنه حسين وليا للعهد وفي العام الأخير بدا أنه يكثف من إعداده لدوره المستقبلي ملكا للأردن.

وفي الوقت نفسه كان الأمير حمزة يقيم علاقات مع قيادات عشائرية ناقمة على رأس حركة احتجاجية فضفاضة مناهضة للحكومة تسمى الحراك استأنفت في الأسابيع الأخيرة دعواتها لتنظيم احتجاجات على الفساد.

وكانت جائحة كوفيد-19 قد وجهت ضربة قاسية للاقتصاد الأردني مما رفع معدل البطالة إلى مستويات قياسية وأدى إلى زيادة الفقر.

وقال رئيس الوزراء السابق فيصل الفايز أمام البرلمان في إشارة غير مباشرة للأمير حمزة إن "الملك خط أحمر .. وسنتصدى لكل يد مرتجفة تسعى للعبث بأمن الأردن".

ولم يتضح لماذا قررت المملكة التحرك في الوقت الحالي فيما يتعلق بالأمير حمزة غير أن مصادر سياسية تقول إنه عرّض نفسه للخطر بزياراته المتكررة لتجمعات عشائرية ينتقد فيها الحاضرون الملك صراحة.

وما من شواهد على أن الأمير حمزة يملك أي نفوذ حقيقي كما أن أغلب المعتقلين في إطار ما قال الجيش إنه تحقيق أمني مستمر من مساعديه المقربين.

وقال سياسي رفيع "هو يسمح لنفسه بأن يكون جزءا من آلة انتقاد للنظام الحاكم باتجاهه إلى التجمعات العشائرية التي تنتقد المؤسسة الحاكمة حتى عندما لم يكن يقول أي شيء".

وأضاف مشيرا إلى مقطع الفيديو أن الأمير اختار وضع المجابهة "عندما تحدث عن الحوكمة المتدهورة وإسكات المنتقدين".

وقال محللون ومصادر سياسية إن من المستبعد أن تمثل المعارضة الصريحة من جانب الأمير حمزة، رغم كونها غير مسبوقة، أي تهديد للحكم الملكي خاصة دون دعم الجيش الأردني القوي الذي يتمتع الملك بولائه على نطاق واسع.

وقال عوديد عيران السفير الإسرائيلي السابق في الأردن والباحث الزميل حاليا بمعهد دراسات الأمن الوطني بجامعة تل أبيب لراديو الجيش الإسرائيلي "لا يمكنك أن تنفذ انقلابا في بلد مثل الأردن دون إشراك الجيش. وحتى الآن لا يوجد ما يشير إلى ذلك".

وأضاف "إنه القوة الوحيدة التي لها اعتبار وتملك القدرة على السيطرة على الوزارات الحكومية وعلى مراكز السلطة. ومع كل الاحترام الواجب للأمير فهو لا يملك هذه القدرة".

وقال مسؤول أمريكي سابق على علم بالتطورات في الأردن إن هذه الأحداث لا تنطوي على انقلاب. وأضاف أن المشاركين فيها كانوا يخططون لتنظيم احتجاجات تبدو وكأنها "انتفاضة شعبية تخرج فيها الجماهير إلى الشارع" بدعم عشائري.

وعلى الأرجح كانت أي محاولة للاستيلاء على السلطة ستفشل دون دعم الولايات المتحدة والقوى الإقليمية التي أعربت عن تأييدها للملك عبد الله وأي خطوات ضرورية لضمان أمن الأردن.

ومع ذلك يحاول الأردنيون سبر غور المؤامرة.

وقال الوزير السابق "لا يوجد شيء محلي يمكن أن أرى أنه أطلق شرارة ما حدث ولذا ربما يكون هناك عنصر خارجي".

الأمير حمزة: أنا أردني حر ولي الحق أن اخدم وطني (تسجيل)

وقدم ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين، الذي اتهم بالتورط في مخطط لزعزعة أمن واستقرار الاردن، نفسه كأردني حر يريد خدمة وطنه كما وعد والده الراحل الملك حسين، وفق تسجيل صوتي.

والتسجيل الذي تم تداوله الثلاثاء 06 / 04 / 2021 على فيسبوك، قُدم على أنه تسجيل لحديثه السبت مع رئيس أركان الجيش يوسف الحنيطي في قصر الأمير.

وقال الأمير في مقطع فيديو نشرته مساء السبت محطة بي بي سي أنه سجل هذا الحديث الذي يتم التعرف من خلاله على صوته.

ويقول الأمير حمزة للحنيطي "سيدي أنا أردني حر ابن والدي لي الحق أن أختلط بأبناء شعبي ووطني وأخدم وطني مثل ما وعدت وأقسمت له وهو على سرير الموت"، عام 1999.

ويضيف "أين كنت أنت قبل 20 عاما، انا كنت ولي عهد هذه البلد بأمر من والدي يرحمه الله، أقسمت له أن أظل أخدم وطني وشعبي طوال حياتي".

ويتضح من صوت الأمير انه غضب عندما اتهمه الحنيطي بلقاء العديد من الناس والحديث الذي يتم تناقله عبر وسائل الاتصال الاجتماعي "وعن أداء سيدنا ولي العهد (الأمير حسين)".

ويقول الحنيطي للأمير "سيدي أنا وإياك نعرف أن الناس بدأت تتكلم أكثر من اللازم. لذلك أرجو من سمو الأمير اعتبارا من هذا اليوم أن يصير هناك التزام من سموك بعدم الذهاب الى هذه المناسبات وعدم الاختلاط بمناسبات داخلية وخارجية والالتزام بالزيارات العائلية للعائلة الهاشمية فقط".

ويضيف الحنيطي "سيدي هذه رسالة منا نحن مدراء الأجهزة الأمنية نقول لك أنك تعديت الخطوط الحمراء".

ويجيبه الأمير "أنا تخطيت الخطوط الحمراء؟ طيب أشكرك توكل على الله، الله يعطيك العافية".

ويضيف "سيدي اسمعني انا أحترمك كشخص ولكن التخبيص (سوء الإدارة) الذي يحصل في هذا البلد راح يدمرنا كلنا ويدمر إرث آبائي وأجدادي".

ويؤكد "التخبيص (سوء الإدارة) اللي يصير فيها مش بسببي وأنتو عارفين من مين وأنا عارف من مين".

وينتهي الحديث بطلب الأمير حمزة من الحنيطي المغادرة وقوله له: "المرة القادمة لاتأتِ تهددني في بيتي، بيت الحسين". (رويترز) عَمَّان 4 أبريل نيسان 2021 / نيقوسيا 6-4-2021 (أ ف ب)

 

.........................................

طالع أيضا

معركة الأردن ضد صفقة القرن وجائحة كورونا

جائحة كورونا عززت استمرار حالة الطوارئ في السلطويات العربية

أين تحلّق طيور عمّان؟ الأردن، خصوصية المدينة في قصص إلياس فركوح

رحيل الأديب العربي إلياس فركوح.. راوي خسارات العرب المعاصرين

.........................................

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة