تعليم الأطفال الموسيقى والمسرح في العالم الإسلامي

مدرسة فن مصرية مجانية تكسب الطفل الثقة والخبرة

تقدم مدرسة الدرب الأحمر المصرية جميع أنشطتها الثقافية والفنية مجانا للأطفال من سن 8 إلى 16 سنة. فتعلمهم الفنون الآدائية كالسيرك والتمثيل، والعزف الموسيقي على الساكس فون والطبلة والدف مثلا، إلى جانب اللغة الإنجليزية، وتعتني بهم اجتماعيا وصحيا، وتدعمهم في دراستهم النظامية. إسلام أنور يعرفنا بهذه المدرسة التي تكسِب الأطفال ليس فقط الثقة والخبرة بل وتؤهلهم للالتحاق بفرق فنية تعود عليهم بعائدات مادية.

في بداية عام 2017 انتقلت مدرسة "الدرب الأحمر للفنون" إلى مبنى جديد مجاور لسور حديقة الأزهر، ومسرح الجنينة الذي تُقام عليه معظم عروض المدرسة. يتطلب الوصول إلى المبنى الجديد المرور بعدة شوارع وأزقة ضيقة تنتشر فيها عشرات الورش والمصانع الصغيرة التي تعتمد على عمالة الأطفال، بمجرد عبور بوابة المدرسة تشاهد عشرات الأطفال يتدربون على فنون السيرك في ساحة واسعة، وفي الخلفية يسمع صوت آلات موسيقية وإيقاعية متنوعة تأتي من غرف المبنى الكبير المحيط بالساحة.

المدرسة التي بدأت عام 2011، بهدف تدريب الأطفال على فنون السيرك والموسيقى، سعياً لحمايتهم من العمل في حِرف قاتلة لطفولتهم، استطاعت في السنوات الماضية أن تجذب عدد كبير من الأطفال، وأصبح لديها عشرات الخريجين، بعضهم يعمل كمدرب بالمدرسة وأخرون أسسوا فرقة فنية وإيقاعية.

"في البداية رفضت معظم الأسر إلحاق أطفالهم بالمدرسة، لكن مع العروض التي نظمناها في شوارع الحي، بالإضافة للنجاحات التي حقهها الأطفال في دراستهم المدرسية وتعلمهم للفنون، تغير الأمر"، بهذه الكلمات تُشير خولة أبو سعدة مديرة المدرسة، لواحدة من أبرز التحديات التي واجهتهم.

مدرسة موسيقية مجانية لفنون الأطفال

تقدم المدرسة جميع أنشطتها مجانًا، برعاية مؤسسة الجنينة للأنشطة الثقافية والفنية، وبدعم من مبادرة آغا خان للموسيقى، وتستهدف الأطفال من سن 8 إلى 16 سنة. تنقسم الدراسة إلى قسمين هما: "الفنون الآدائية" ويتضمن فنون السيرك والرقص والتمثيل، و"الموسيقى" ويتضمن الآلات الإيقاعية مثل الطبلة والدف وآلات النفخ النحاسية مثل الساكس فون والترومبيت بالإضافة لآلة الأكوردين، وبجانب تعلم الفنون تُوفر المدرسة حصصا في اللغة الإنجليزية، وإخصائية اجتماعية، وطبيبة لمتابعة حالاتهم الصحية.

تستمر الدراسة لمدة عامين على مدار خمسة أيام في الأسبوع، ويُشارك الطلاب بعروض دورية في مهرجانات متنوعة في مصر وخارجها، وخلال السنوات الماضية قدمت فرقة المدرسة العديد من العروض المسرحية التي تجمع ما بين فنون السيرك والموسيقى والتمثيل مثل عرض "زمبلك" و"بالالايكا" و"تاهت ولقيناها".

يحرص القائمون على المدرسة على تأكيد قيمة التنمية المستدامة من خلال الاهتمام بالخريجين ودعمهم على المستوى الدراسي والمهني، عبر تقديم منح لمتابعة التعليم، فالطلاب الساعين للالتحاق بأحد الكليات أو المعاهد الفنية، تُوفر لهم المدرسة منحا مادية شهرية، ليتمكنوا من إكمال دراستهم، وعلى الجانب الآخر تدعم المدرسة شراء الآلات الموسيقية والإيقاعية، وكذلك أدوات فنون السيرك التي يحتاجها الطلاب بعد تخرجهم من المدرسة.

معظم التلاميذ أصبحوا أعضاء في فرق فنية

"معظم التلاميذ الخريجين، أصبحوا أعضاء في فرق فنية مختلفة، ولدينا عدد من الطلبة التحقوا بكليات ومعاهد فنية، مثل معهد الموسيقى العربية، وكليات التربية الفنية والموسيقية والرياضية"، تقول خولة أبو سعدة مديرة المدرسة، مشيره إلى أن نجاح الطلاب في دراستهم النظامية واحد من العوامل المهمة التي تشجع الأسر على السماح للأطفال بالذهاب لمدرسة الدرب الأحمر وتعلم الفنون.

منذ أربع عدة سنوات جاء الطفل سيف صفوت ذو الثماني سنوات مع والدته وأخيه الأكبر للتقديم في مدرسة الدرب الأحمر للفنون، انبهر سيف بهذا العالم الجديد، التحق هو الآخر بالمدرسة وبدأ في اكتشاف مهاراته في فنون السيرك وخاصة في ألعاب الآكروبات، يقول سيف: "من أول يوم في المدرسة، وأنا بحب المكان، لأن المدربين بيعاملونا بحب واهتمام، وبنتعلم كل يوم مهارة جديدة، وبنسافر نقدم عروض في مدن مختلفة"، يدرس سيف في الصف الأول الإعدادي، وبجانب عشقه للسيرك يحلم بأن يلتحق بكلية الطب، ويعمل كطبيب بمدرسة الدرب الأحمر للفنون.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.