تعويض مسلم أمريكي 385 ألف دولار بسبب اعتقاله ظلماً

17.01.2015

أعلنت هيئة للدفاع عن حقوق الإنسان في الولايات المتحدة الأمريكية  أن الحكومة الأمريكية مكتب التحقيقات الفدرالي (إف. بي. أي) وافقت على دفع  تعويض يبلغ 385 ألف دولار لأمريكي مسلم بسبب اعتقاله لأكثر من أسبوعين من دون توجيه أي تهمة إليه بعد اعتداءات 11 من أيلول/ سبتمبر 2001.

وكان عبد الله الكيد وهو أمريكي اعتنق الإسلام، قد أوقف في 2003 بصفته "شاهدا أساسيا". وقد استخدمت الولايات المتحدة هذه الصيغة بعد الاعتداءات للتأكد من استعداد المشتبه بهم للإدلاء بشهاداتهم في قضايا "الإرهاب".

وأعربت الحكومة التي وافقت على دفع التعويض عن "أسفها" أيضا لعبد الله الكيد، وكتبت إليه رسالة جاء فيها "الحكومة تعترف بأن توقيفك بصفتك شاهدا كان تجربة صعبة وتأسف للمعاناة التي ولدها ذلك في حياتك"، وذلك وفق ما أعلنته منظمة الدفاع عن الحريات المدنية في نيويورك.

وكان عبد الله الكيد قد أوقف ستة عشر يوما في سجن انفرادي، واخضع للتفتيش اليومي، وعاش ظروفا صعبة أثناء الاعتقال كما يقول، منها إضاءة زنزانته على مدار الساعة مما كان يحرمه من النوم. ثم وضع بعد ذلك تحت الإشراف القضائي خمسة عشر شهرا.

ولم توجه أي تهمة له خلال كل هذه الفترة، كما لم يتم استدعائه للإدلاء بشهادته في المحاكمة التي أوقف بسببها. وقال عبد الله الكيد: "يسرني اعتراف الحكومة في النهاية بالمعاناة التي سببتها لي وموافقتها على التعويض. وآمل في ألا يضطر أحد إلى مواجهة ما واجهته".

(أ ف ب)

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.