تغريدات ترامب المتهورة مقابل آمال باكستان الديمقراطية

مغازلة ترامب لأنصاره على حساب بلدان إسلامية

ناضلت نحو 50 دولة مسلمة لتطوير نفسها سياسياً. ومنها باكستان التي قال عنها ترامب في أولى تغريداته عام 2018 إن بلاده "أعطتها مليارات الدولارات وهي لم تُعطِ سوى الخداع والملاذ للإرهاب". ثم جمدت واشنطن المساعدات. الخبير الباكستاني شهيد جاويد بوركي يرى أن هجمة ترامب على باكستان قد تعجب قاعدته السياسية، ولكن تداعياتها خطيرة على النموذج الديمقراطي الباكستاني المهم في المنطقة الإسلامية.

انضمت باكستان  إلى صفوف الدول التي ضربتها إحدى العواصف المميزة التي شنها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب. في أول تغريدة له لعام 2018، أعلن ترامب أن الولايات المتحدة بلد "أحمق" لأن بلاده أعطت باكستان أكثر من 33 مليار دولار كمساعدات على مدى السنوات ال 15 الماضية، في حين أن باكستان لم تُعطِ سوى "الأكاذيب والخداع" ووفرت ملاذا آمنا للإرهابيين الذين تحاربهم أمريكا في أفغانستان، "لا أكثر!"، انتهى كلام ترامب. ثم بدأت الولايات المتحدة بتجميد مساعداتها لباكستان.

مثل هجماته على كوريا الشمالية أو قراره الأحادي الجانب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، فإن هجمات ترامب على باكستان قد تعجب بشكل جيد قاعدته. ولكن سيكون لها أيضا تداعيات خطيرة على باكستان، حيث أدى عدد من الصدمات في النصف الثاني من عام 2017 إلى زعزعة استقرار البلاد سياسيا. وإذا تعثرت باكستان، فإن العواقب ستكون جمة عبر جنوب آسيا وفي أجزاء أخرى من العالم الإسلامي، حيث يعد النظام السياسي في باكستان نموذجا قيما.

Infographic showing words most frequently used by Donald Trump in tweets (source: DW)'s most frequently
غرافيك يظهر أكثر الكلمات التي يستخدمها ترامب في تغريداته، ومن أبرزها: أخبار كاذبة والشعب وعظيم والإعلام وأمريكا. سياسة ترامب الشعبوية: في أول تغريدة له لعام 2018، أعلن ترامب أن الولايات المتحدة بلد "أحمق" لأنه أعطى باكستان أكثر من 33 مليار دولار كمساعدات على مدى السنوات ال 15 الماضية، في حين أن باكستان لم تُعطِ سوى "الأكاذيب والخداع" ووفرت ملاذا آمنا للإرهابيين الذين تحاربهم أمريكا في أفغانستان، "لا أكثر!"، انتهى كلام ترامب. ثم بدأت الولايات المتحدة بتجميد مساعداتها لباكستان. وهو ما يراه الخبير السياسي الباكستاني شهيد جاويد مغازلة من قبل ترامب لقاعدته القومية الانتخابية على حساب بلدان إسلامية.

نحو 50 دولة مسلمة كافحت من أجل تطوير نفسها سياسيا

وقد عانت نحو 50 دولة ذات أغلبية مسلمة تمتد من بنغلاديش إلى المغرب إلى حد كبير من أجل تطوير نفسها سياسيا. وتحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، أضحت تركيا، التي كانت تتباهى بنظام ديمقراطي فعال، تتجه نحو الحكم السلطوي. ويبدو أن بنغلاديش تتحول أيضا إلى نظام الحزب الواحد، بعد أن أحرزت تقدما ملحوظا، ولا سيما على الجبهة الاقتصادية. وباتت باكستان -أفضل أمل متبقٍّ في المنطقة- تواجه أيضا نكسات محتملة.

وعلى النقيض من اتهامات ترامب، أحرزت باكستان تقدما مطردا، وإن كان بطيئا، على مدى عقد مضى، في مكافحة الإرهاب وفي توطيد المؤسسات الديمقراطية. بدأ هذا التقدم فى عام 2007 عندما بدأت مجموعة من المحامين حركة احتجاج جماهيرية ردا على قرار غير دستوري من الرئيس الباكستاني الرابع برويز مشرف بتعليق رئيس المحكمة العليا. ودفعت الحركة، التى تدعمها عدة أحزاب سياسية، مشرف في النهاية إلى التنحي في عام 2008، لتجنب الاتهام.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.

تعليقات القراء على مقال : مغازلة ترامب لأنصاره على حساب بلدان إسلامية

باكستان جزء من المربع المرعب، ايران، افغانستان، باكستان، كشمير الهندية، هذه مصانع تفريخ الوهابية والجهادية السلفية الانتحارية . هنا تتظافر جهود الارهاب مع عصابات تهريب الخشاش والمخدرات، مع عصابات تهريب العمالة والخادمات، مع عصابات ترويج الدعارة لتخرب هذه البلدان، باكستان التي بناها محمد علي جناح، هي خروج اخوانجي مبكر على مشروع الهند الديمقراطية، واحسنت الهند اذ اتاحت لباكستان وبنغلاديش المتخلفة الاستقلال عنها لتصبحا جمهوريتين اسلامييتين في وقت مبكر. الجناح العلماني الليبرالي في هذا البلد يريد ديمقراطية على الطريقة البريطانية المحافظة، لكن كل بيروقراطية باكستان فاسدة مرتشية، والمخبف انها تملك قنابل نووية. باكستان وكوريا الشمالية هو الخطر الاكبر الذي يهدد البشرية.

توفيق رشاد وفيق08.02.2018 | 10:43 Uhr