رفعت مئات الأعلام التركية في شارع الاستقلال بعد التفجير للتعبير عن الوحدة ضد الإرهاب في مجتمع يعاني من انقسام شديد.

تفجير منطقة تقسيم السياحية
تركيا بعد انفجار إسطنبول: ذريعة لعملية في سوريا؟

هجوم إرهابي في شارع الاستقلال قلب إسطنبول النابض قد يكون له عواقب سياسية داخليا وخارجيا على تركيا، وسط تحذيرات من تقييد حرية اتصال المواطنين الأتراك عشية انتخابات 2023. استعلام بوراك أونفرين.

منذ سنوات، لم تهتز تركيا كما حدث يوم الأحد (13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2022)، حيث انفجرت قنبلة وسط شارع الاستقلال الأكثر ازدحاما وحركة وحيوية في إسطنبول. التفجير أسقط ستة قتلى على الأقل و81 جريحا من المارة.

أثار التفجير مخاوف أمنية لدى الأتراك من جديد وأعاد صور أحداث عامي 2015 و2016 إلى أذهانهم، حيث وقعت سلسلة تفجيرات في تركيا أودت بحياة 826 شخصا خلال 146 يوما. في منتصف وأواخر عام 2015، أجرت تركيا انتخابات برلمانية مرتين، وفي عام 2016 كانت محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة. وقوع هجوم آخر قبل سبعة أشهر من الانتخابات في الصيف القادم 2023 تثير قلق الأتراك.

تم تعليق المئات من الأعلام التركية في شارع الاستقلال وسط إسطنبول، كرمز للوحدة ضد الإرهاب. غير أنه من الصعب التحدث عن الوحدة في المجتمع التركي، بل إن تركيا منقسمة بشكل كبير. وسيتوجه الأتراك إلى صناديق الاقتراع الـ 18 من يونيو/ حزيران القادم 2023 لاختيار رئيسهم المقبل وكذلك البرلمان الجديد.

 

حملت السلطات التركية حزب العمال الكردستاني مسؤولية تفجير شارع الاستقلال والذي نفى بدوره أي صلة له بالتفجير. Türkei Explosion in Istanbul Foto Reuters
حملت السلطات التركية حزب العمال الكردستاني مسؤولية تفجير شارع الاستقلال والذي نفى بدوره أي صلة له بالتفجير: وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني، المصنف على أنه "منظمة إرهابية" من قبل الاتحاد الأوروبي وأمريكا. كما تتم مراقبة أنشطة الحزب في ألمانيا من قبل هيئة حماية الدستور الاتحادية (المخابرات الداخلية) التي تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية "المنظمة الشقيقة" لحزب العمال الكردستاني، وفي الوقت نفسه تصف حزب العمال الكردستاني بأنه "أقوى منظمة أجنبية متطرفة في ألمانيا"، على الرغم من الحظر.

 

وبحسب استطلاعات الرأي، لن يكون الأمر سهلاً على الرئيس التركي الحالي، رجب طيب إردوغان. ففي استطلاع أجراه معهد أبحاث الرأي التركي يونيليم Yöneylem، ذكر 58 بالمائة من المشاركين أنهم "في أي حال من الأحوال" لن يصوتوا لإردوغان.

قلق من ليلة الانتخابات

بعد وقت قصير من الهجوم، انتشرت الصور على مواقع التواصل الاجتماعي. فرضت السلطات في البداية حظرا على البث حول هذا الموضوع. كما تم تقييد الوصول إلى الإنترنت بهدف منع الناس من التحدث عن الهجوم على وسائل التواصل الاجتماعي.

في مقابلة مع دويتشه فيله، حذر خبراء من أن حرية الاتصال قد يتم تقييدها أيضاً ليلة الانتخابات. مستشار الاتصالات، محمد شفق ساري انتقدد القيود التعسفية، وقال "إذا قمت بتقييد شبكات التواصل الاجتماعي التي يستخدمها الناس لأغراض الاتصال والمعلومات، فأنت تدفعهم في الواقع إلى خوف وذعر غير مفهومين".

ويحذر مستشار الاتصالات التركي من إمكانية حدوث شيء مشابه ليلة الانتخابات ويوضح: "الناس يقولون إنهم إن لم يتمكنوا من الوصول إلى وسائل التواصل الاجتماعي، فسيكون شيئا سيئا قد حدث. تخيل حالة الذعر التي عشناها لمدة 6-7 ساعات، تخيل أن نعيشها أيضا ليلة الانتخابات".

 

تم اعتقال المشتبه بتنفبذها لتفجير إسطنبول في اليوم التالي - تركيا. Türkei Istanbul Festnahme im Zusammenhang mit dem Anschlag vom 13.11.2022 Foto Picture Alliance
تم اعتقال المشتبه بتنفبذها لتفجير إسطنبول في اليوم التالي: تم القبض على المرأة التي يشتبه بتنفيذها للهجوم ونُشِرَت صورها على وسائل التواصل الاجتماعي. كما ألقي القبض على أكثر من 40 شخصاً آخرين للاشتباه بتورطهم في التفجير. وتتهم تركيا المرأة المشتبه بها بدخول تركيا بشكل غير قانوني من مدينة عفرين السورية وتنفيذ الهجوم بأوامر من وحدات حماية الشعب التي تسيطر على مناطق في شمال سوريا. وذُكر أن المرأة قد اعترفت للسلطات التركية بتدريبها من قبل حزب العمال الكردستاني، الذي نفى بدوره أي صلة له بالهجوم.

 

من جهته أكد فاروق تشاير، المحامي وممثل جمعية تقنيات المعلومات البديلة، أن سياسة القمع يمكن أن تؤثر سلبًا على العملية الانتخابية. وانتقد ذلك قائلاً: "ليلة الانتخابات، وبناء على تعليمات لجنة الانتخابات، قد يتم تقييد الوصول إلى جميع قنوات التواصل الاجتماعي. وقد يتم حظر الإنترنت في جميع أنحاء تركيا. ليست هناك ضمانات قانونية ضد ذلك".

تركيا تلقي باللوم على حزب العمال الكردستاني

 تم القبض على المرأة التي يشتبه بتنفيذها للهجوم ونشرت صورها على وسائل التواصل الاجتماعي. كما ألقي القبض على أكثر من 40 شخصاً آخر للاشتباه بتورطهم في التفجير. وتتهم تركيا المشتبه بها بدخول تركيا بشكل غير قانوني من مدينة عفرين السورية وتنفيذ الهجوم بأوامر من وحدات حماية الشعب التي تسيطر على مناطق في شمال سوريا. وذُكر أن المرأة قد اعترفت للسلطات التركية بتدريبها من قبل حزب العمال الكردستاني، الذي نفى بدوره أي صلة له بالهجوم.

 وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني، المصنف على أنه "منظمة إرهابية" من قبل الاتحاد الأوروبي وأمريكا. كما تتم مراقبة أنشطة الحزب في ألمانيا من قبل هيئة حماية الدستور الاتحادية (المخابرات الداخلية) التي تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية "منظمة شقيقة" لحزب العمال الكردستاني، وفي الوقت نفسه تصف حزب العمال الكردستاني بأنه "أقوى منظمة أجنبية متطرفة في ألمانيا"، على الرغم من الحظر.

 

يتوقع المراقبون أن يكون لتفجير شارع الاستقلال تداعيات على الاقتصاد التركي. Symbolbild Türkische Lira Foto Picture Alliance
يتوقع المراقبون أن يكون لتفجير شارع الاستقلال تداعيات على الاقتصاد التركي الذي يعاني من أزمة خانقة: من المتوقع أيضاً أن يكون للهجوم الذي وقع في الـ 13 من نوفمبر/ تشرين الثاني، تداعيات على الإقتصاد التركي. وبينما يشعر المواطنون الأتراك بالقلق على سلامتهم، فإن الهجوم قد يمنع أيضاً السياح الأجانب من السفر إلى تركيا لقضاء إجازاتهم، تماماً كما حدث قبل بضع سنوات. ناهيك عن أن تركيا تمر حاليا بأزمة اقتصادية.

 

انتقادات شديدة للولايات المتحدة الأمريكية

أشار وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، إلى وقوف الولايات المتحدة الأمريكية وراء الهجوم. حيث تم تنفيذ الهجوم من قبل حزب العمال الكردستاني وهو حزب يتلقى الدعم من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، بحسب أنقرة. وقال صويلو "نرفض تعازي السفارة الأمريكية". يجب إعادة النظر فيما إن كانت الدولة التي يرسل مجلس الشيوخ فيها، الأموال إلى كوباني، حليفاً جيدأً. وأصبحت كوباني معروفة على الصعيد الدولي، عندما دافعت وحدات حماية الشعب عن المدينة ضد داعش.

وتشعر تركيا بالإحباط من تعاون الولايات المتحدة الأمريكية مع الميليشيات الكردية في سوريا في القتال ضد داعش. ودعت الحكومة التركية بشكل متكرر حليفها الأمريكي في الناتو إلى إنهاء هذه العلاقة دون جدوى.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة