تقويم رمضاني في ألمانيا شبيه بتقويم أعياد الميلاد المسيحية

09.06.2016

صممته الكاتبة المغربية- الألمانية ناديا دوكالي المتخصصة في كتابة قصص للأطفال واليافعين. فعندما يفتح الصائم باب المكعب على التقويم فإنه يجد خلفه قطعة حلوى كما في تقويم أعياد الميلاد. ويهدف التقويم إلى تعريف الأطفال برمضان وتسليتهم ومن ثم مكافأتهم عند الإفطار بقطعة حلوى مخبأة خلف الباب الصغير.

والمفاجأة تكون عند الإفطار، فعلى غرار تقويم أعياد الميلاد، يفتح الصائم كل يوم بابا صغيرا من الأبواب الثلاثين التي يحتوي عليها التقويم، الذي صممته الكاتبة المغربية- الألمانية ناديا دوكالي المتخصصة في كتابة قصص للأطفال واليافعين. فعندما يفتح الصائم باب المكعب على التقويم فإنه يجد خلفه قطعة حلوى كما في تقويم أعياد الميلاد. ويهدف التقويم إلى تعريف الأطفال برمضان وتسليتهم ومن ثم مكافأتهم عند الإفطار بقطعة حلوى مخبأة خلف الباب الصغير.

وكل رسالة يبعث بها التقويم ترافق الصائم خلال يومه عبر كلمات: مثل "السلام"، "الصبر"، "الإيمان"، "المعرفة"، وتهدف إلى التشجيع على التعايش والحوار بين أتباع مختلف الديانات في ألمانيا.


وقد لاقت فكرة تقويم رمضان الترحيب من قبل رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا، أيمن مزيك، الذي قال:  "إنها فكرة محببة وجيدة جدا ونرى أنها شيء إضافي مفيد للمسلمين في رمضان".

كذلك لاقت فكرة التقويم الجديد الترحيب والاهتمام من قبل مستخدمين كثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك، بل وحتى من ألمان غير مسلمين أيضا. وترى صاحبة التقويم ناديا دوكالي، أنه يجب أن نتحاور مع بعضنا ونبني جسورا بين الديانات.

لكن رغم الترحيب والثناء على التقويم، هناك من انتقد الفكرة أيضا، لأنه تم اقتباسها ونسخها من تقويم مسيحي "تقويم أعياد الميلاد". لكن دوكالي ترد على ذلك بأنه دائما هناك من يعترض وينتقد الأشياء الجديدة والاقتباسات والأفكار المستمدة من ثقافات أخرى.

كما أن الفكرة تم اقتباسها في ألمانيا الشرقية سابقا التي كان يحكمها الحزب الشيوعي، رغم أن تقويم أعياد الميلاد تعود فكرته إلى ما قبل نحو قرنين من الزمن وهي فكرة دينية مسيحية بالأساس. والتقويم الخاص بأعياد الميلاد المسحية مقسم إلى 31 قسما بعدد أيام شهر كانون الأول/ ديسمبر، وكل قسم مغلق، ويفتح الأطفال كل يوم بابا ليجدون قطعة حلوى في كل يوم من بداية الشهر حتى ليلة رأس السنة. دي دبليو

 

 

هذه العائلة البوسنية تتناول وجبة الإفطار يوميا دائما معا، وغالبا أيضا مع أقارب وأصدقاء. فتعزيز الإحساس بروح الجماعة جانب من الجوانب الأساسية في رمضان. ولا يشترط أن يكون كل من يجلس على مائدة الإفطار صائماً، فالإسلام يمنح رخصا بعدم الصيام لكبار السن والنساء الحوامل والمرضى والمسافرين، ومن يستطع يمكنه التعويض بعد رمضان. أما الأطفال فليس عليهم صيام.

شهر رمضان حول العالم: نفحات روحية ومنافع دنيوية

 

 

الإفطار في المركز الإسلامي بمدينة رسيف (ريسيفي) البرازيلية. Foto: Ekrem Güzeldere

رمضان في البرازيل

"درجة عالية من الاحترام والتسامح مع المسلمين" في البرازيل

 

 

موائد الرحمن في أحد مساجد برلين

شهر الصيام رمضان - إفطار وحوار على موائد الرحمن في ألمانيا

روحانيات رمضانية وموائد حوارية في المساجد الألمانية

 

 

كتاب «جيل السبعينات في الرواية المصرية: إشكاليات الواقع وجماليات السرد»

كتاب «جيل السبعينات في الرواية المصرية: إشكاليات الواقع وجماليات السرد»

روائيو السبعينات في مصر... جيل الهزائم المتتالية

 

 

تضم ألمانيا جالية إسلامية كبيرة يتجاوز عددها أربعة ملايين شخص، ما جعل تنفيذ الشعائر الدينية الإسلامية وصيام وشهر رمضان له خصوصيته في ألمانيا، إذ أن في مدينة برلين وحدها يعيش أكثر من 400 ألف مسلم.

كيف يصوم المسلمون في ألمانيا ؟

 

 

شوقي عقيل جندي ألماني مسلم برتبة رقيب يخدم في الكتيبة اللوجيستية للجيش الألماني. DW

صيام رمضان في الجيش الألماني

جنود الجيش الألماني المسلمون...توفيق بين الدين والوطن

 

 

كريستيانه باكر. Imago Stock People

تجربة الألمانية كريستيانه باكر مع الصوم وعيد الفطر

صيام رمضان...اختبار لقوة الإرادة وتطهير للجسد والروح

 

 

 

صفحات

 

 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.