لقاء في براغ؟

ورغم أن إردوغان لم يُظهر حتى الآن أي استعداد للدخول في حوار مع ميتسوتاكيس، إلا أن إبراهيم كالن، مستشار للرئيس التركي، كان لم يستبعد عقد اجتماع بين إردوغان وميتسوتاكيس على هامش قمة الاتحاد الأوروبي في براغ.

 

مستشار إردوغان لم يستبعد انعقاد لقاء بين الرئيس التركي ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في براغ. Türkei Erdogan und Kyriakos von Griechenland in Istanbul Foto AFP
مستشار إردوغان كان لم يستبعد انعقاد لقاء بين الرئيس التركي ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس في براغ: ويحاول رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أن يظل هادئاً بشكل واضح. وفي خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، على سبيل المثال، قال لتركيا: "أود أن أخبرك أن اليونان ليست تهديدًا لبلدك. نحن لسنا أعداء. نحن جيران".

 

ومع ذلك، فإن ميتسوتاكيس من جانبه ليس لديه أيضًا اهتمام كبير بإجراء حوار موضوعي مع أردوغان. وعلى الرغم من أنه من المهم بالنسبة له أن يظهر كشريك جيد وموثوق به دوليًا، إلا أنه يعلم أيضًا أن حزبه المحافظ "نيا ديموكراتيا" ومعظم ناخبيه يميلون إلى معارضة المفاوضات لحل النزاع اليوناني التركي. فالقومية ليست مشكلة في تركيا فحسب، بل في اليونان أيضًا، حيث من المقرر إجراء انتخابات برلمانية العام المقبل.

لذلك إذا كان للضغط الدولي تأثير وتم عقد اجتماع بين أردوغان وميتسوتاكيس في براغ، فمن المحتمل أن يجلس كلاهما على طاولة المفاوضات بنفس المزاج الأساسي: لا أحد منهما يدفع لإجراء حوار بناء لإنهاء النزاع!

 

 

 

كاكي بالي

ترجمة: م.ع.ح

حقوق النشر: دويتشه فيله 2022

 

 

ar.Qantara.de

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة