توقيع أكثر من ألف مشرِّع أوروبي رسالة إلى حكوماتهم تدعو إسرائيل للتخلي عن ضم أراض فلسطينية

26.06.2020

قال أكثر من ألف مشرع من مختلف أرجاء أوروبا في رسالة للحكومات الأوروبية إن أي خطوة إسرائيلية لضم أجزاء من الضفة الغربية ستكون ”قاتلة“ لآمال عملية السلام في الشرق الأوسط ويتعين منعها بإجراءات مضادة إذا تطلب الأمر.

وتثير الرسالة التي وقع عليها 1080 مشرعا من 25 دولة أوروبية ونُشرت يوم الأربعاء 24 / 06 / 2020 مخاوف برلمانية بشأن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام الإسرائيلي الفلسطيني. وقال المشرعون إن الضم يمثل انتهاكا للقانون الدولي.

وحدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأول من يوليو تموز 2020 موعدا لبدء مناقشات الحكومة بشأن المضي قدما في خطط الضم تماشيا مع خطة ترامب التي تتضمن مد السيادة الإسرائيلية على 30 بالمئة من أراضي الضفة الغربية.

وجاء في الرسالة أن ”مثل هذه الخطوة (الضم) ستكون قاتلة لآفاق السلام الإسرائيلي الفلسطيني وستتحدى المفاهيم الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية“.

 

 

وقال المشرعون ومنهم أعضاء من برلمانات المجر وجمهورية التشيك وهما دولتان تتعاطفان مع إسرائيل ومع خطة ترامب المعلنة يوم 28 يناير كانون الثاني "الاستيلاء على الأراضي بالقوة لا مكان له في 2020".

وتعرض الخطة اعترافا أمريكا بالمستوطنات الإسرائيلية المتناثرة في الضفة الغربية وسيادة إسرائيلية على غور الأردن وهي أراض احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967 ويطالب بها الفلسطينيون لإقامة دولتهم المستقبلية.

وانهارت المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية في 2014 ويرى الفلسطينيون الضم باعتباره استيلاء غير قانوني للأرض.

وكان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد قال إن المستوطنات تمثل انتهاكا للقانون الدولي. وترفض إسرائيل ذلك مشيرة إلى صلات توراتية وتاريخية وسياسية تربطها بالأرض.

ودعا البرلمانيون الأوروبيون إلى ”عواقب متناسبة“ إذا مضت إسرائيل قدما في خطط الضم، في إشارة إلى عقوبات اقتصادية وتجارية محتملة. ولإسرائيل أكثر من 400 ألف مستوطن في الضفة الغربية. وقالت الرسالة ”عدم توجيه رد مناسب سيشجع دولا أخرى لديها مطالبات بأراض“.

ورفض نتنياهو الانتقادات الموجهة لخطط الضم. ويقول إن مد السيادة الإسرائيلية على المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية سيقرب السلام عندما يدرك المنتقدون للخطوة أن مئات الآلاف من المستوطنين سيبقون في المنطقة في ظل أي اتفاق سلام مستقبلي.

وأظهرت وثائق داخلية ولقاءات أجرتها رويترز مع أكثر من 12 دبلوماسيا ومسؤولا أنه ليس هناك استراتيجية أوروبية واضحة بشأن كيفية منع إسرائيل من تنفيذ الضم أو كيفية الرد بشكل مؤثر إذا مضت قدما في خطتها. رويترز 
 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة