''تَبنَّى ثورة'': مبادرة ألمانية لدعم المجتمع المدني في سوريا

27.12.2014

"تبن ثورة" هي واحدة من المبادرات الألمانية التي تحرص على دعم النشطاء السوريين. ولا يقتصر الدعم على الجانب المادي فقط، وإنما يتجاوزه إلى دعم في مجالات اجتماعية وتنظيمية وإعلامية. لهذا الغرض تم إنشاء موقع على شبكة الإنترنت خاص بالمبادرة، بهدف التعريف بقضية سوريا وجمع التبرعات المالية. عن انبثاق فكرة المبادرة يعلق الياس بيرابو، وأحد مؤسسي هذه المبادرة، بالقول: "في الخريف الماضي التقيت في بيروت بناشطين سوريين، وكانوا هم أنفسهم لاجئين هربوا من سوريا عبر الحدود السورية اللبنانية. ففكرنا في طريقة يمكن أن ندعم بها الثورة في سوريا، كمجتمع مدني غربي، ثم عدت إلى ألمانيا وتحدثت إلى ناشطين سوريين وألمان وأسسنا هذا المشروع."

وتأسس المشروع في خريف 2011 من قبل شباب ألمان وسوريين مقيمين في ألمانيا، وضعوا أمام أعينهم أهداف ثابتة لدعم الثورة من كل النواحي المادية واللوجستية والعلمية. ويضيف الياس بيرابو، المتخصص في العلوم السياسية وشؤون البيئة، بالقول: "هدفنا الرئيسي هو دعم هذه الحركة الديمقراطية الشابة داخل سوريا، كإمدادهم بالمال لشراء الكاميرات والحواسيب النقالة، ودفع اشتراك الإنترنت. بالإضافة إلى المال اللازم لتأجير بيوت مناسبة لعملهم السري، وحماية حياتهم".

المزيد في المقال التالي

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.