جدل بسبب رفض وزير الصحة الإسرائيلي مصافحة نظيرته الفرنسية لأنها امرأة

نشرت مجلة "الإكسبرس" الفرنسية خبر رفض وزير الصحة الإسرائيلي ياكوف ليتزمان مصافحة نظيرته الفرنسية مارسيول توران خلال لقاء رسمي جمعهما في القدس في 31 مارس/آذار، لأسباب يعتقد أنها تعود إلى تشدد الوزير الديني. واستنكر عدد من وسائل الإعلام الفرنسية رد فعل الوزيرة التي اختارت عدم إثارة هذه الحادثة رغم طابعها التمييزي تجاه المرأة.

نشرت الصحافة الفرنسية، نقلا عن مجلة الإكسبرس، خبر حادثة واجهت وزيرة الصحة والشؤون الاجتماعية الفرنسية ماريسول توران خلال زيارتها الرسمية إلى إسرائيل في 31 من مارس/آذار الماضي، حيث رفض نظيرها الإسرائيلي ياكوف ليتزمان، الذي يتزعم أيضا الحزب المتشدد "آغودا - إسرائيل"، مصافحتها خلال زيارتها الرسمية إلى القدس.

وكان هدف زيارة الوزيرة الفرنسية التشاور حول سبل مواجهة سقوط عدد كبير من الضحايا في حال وقوع اعتداءات، بحسب عدة مصادر فرنسية.

وسائل إعلام فرنسية أشارت إلى أن المسؤولين الفرنسيين كانوا قد أخبروا ماريسول توران بشكل مسبق عن البروتوكول، واحتمال أن يرفض ياكوف ليتزمان مصافحتها، وذلك لتفادي أن تجد نفسها في وضعية محرجة خاصة أن الوزير الإسرائيلي، الذي يبدو أنه يطبق تعاليم دينية يهودية متشددة بخصوص الفصل التام بين الرجال والنساء خارج إطار الزواج، سبق ورفض مصافحة وزيرة الصحة البلجيكية لورات أونكلينكس خلال لقاء جمعهما في جنيف في 2012.   مصدر الخبر هنا.

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.
To prevent automated spam submissions leave this field empty.