مظاهرة ضد معاداة السامية في برلين - في سبتمبر / أيلول 2014.
جدل معاداة السامية والصراع الإسرائيلي الفلسطيني

أصوات يهودية ضد الاحتلال غير مسموعة في الغرب

الأصوات اليهودية أكثر تنوعا واختلافا عما يراه الرأي العام الغربي في سياق الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. يهوديات ويهود معارضون لإجحاف الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية يستحقون الاحترام والحماية من حملات الشيطنة. رؤية الصحفية والخبيرة الألمانية بشؤون العالم الإسلامي شارلوته فيديمان لموقع قنطرة.

يعرض موقع "أصوات يهودية راديكالية" في موقعه الالكتروني في بريطانيا ملصقاً يحمل مسمى " لنعمل على إحياء اللاسلطوية اليهودية مجددًا"، وذلك تذكيرًا بأول حراك قوي شهدته مدينة نيويورك قبل ما يقارب مائة عام وصدور جريدة "فرايه أربياتَر شتيمه" والتي تعني "صوت العمال الأحرار" باللغة اليديشية [ لغة يهود أوروبا].

وذاكرتنا الثقافية لا تعرف إلا القليل عن حياة أولئك اليهود ممن كان لهم رأي مختلف عما كان سائدًا لدى الطبقة الوسطى ممن يؤمنون بالدولة وبالرأسمالية؛ فالشائع عن اليهود أنهم ليسوا إلا مجرد ضحايا، كما لو أنهم لم يكافحوا قط، وكما لو أنهم لم يكونوا يومًا جزءًا من حراك يطالب بعالم أكثر عدلًا. وقد احتلت الحركة الصهيونية وحدها مكانًا منفردًا ضمن هذه التراتبية التاريخية، كما لو لم يكن هناك حركة يهودية معارضة لها على الإطلاق.

كما أن للانطباعات التاريخية السياسية دور في تكوين هذه الصورة عن اليهود، فيُقابل أي تيار يساري يهودي معارض بكثير من الارتياب من قبل الرأي العام المحلي، سيّان إن كان ألماني المنشأ أم إسرائيلي المنشأ. فالكل جاهز لإبداء عدم الثقة ولاتخاذ وضعية الدفاع مباشرة حتى قبل أن يلفظ اللسان مصطلحات من قبيل "نظام الفصل العنصري" [في سياق السياسة التي يطبقها الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية]. ذلك أن عقيدة يهودية خارجة عن المألوف هي مسألة تقض المضاجع وتبعث على إعادة التمعّن.

وحقيقةُ أني أُطلق تسمية "المنشقين" -على نساء اليهود ورجالهم ممن يعارضون الاحتلال الإسرائيلي الظالم للأراضي الفلسطينية- لها علاقة مباشرة بمعرفتي بموازين القوى الألمانية؛ ولو كنت أميركية لما تسنّى لي ذلك ربما من الأساس.

يستحقون الاحترام بدلًا من الشيطنة

وقد أتاحت الأسابيع المنصرمة [مايو/أيار 2021] فرصة للتعرف على سلسلة من الأصوات اليهودية في الولايات المتحدة الأميركية، ممن وحّدهم شعار " ليس باسمي"، وذلك في ضوء سياسات الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما يسمح أيضًا بتكوين فكرة عما يمكن أن تعنيه اليهودية دينًا وثقافةً في مجتمعات الشتات.

ومن هذه الأصوات على سبيل المثال التجمع اليهودي البلشفي في فيينا في النمسا، الذي يستند في توجهاته على مبدأ الدويكيت، وهو مصطلح يعني في اللغة اليديشية التحرر الاجتماعي ليهود الشتات ومعارضة كل أشكال الهوية القومية.

ففي معرض الرد على معاداة السامية، يعتمد التجمع اليهودي البلشفي في فيينا على مبدأ التقاطعية [لإيجاد التشابهات بين أشكال التمييز العنصري]، وعليه، تُكافَح كراهية اليهود -شأنها شأن العنصرية- على أنها أحد أنواع التمييز، ولا يتم التعامل معها على أنها شيء منفصل ومختلف، ولا ينظر إليها على أنها شر يتقدم الشرور الأخرى.

ومثل هذا النهج يجب أن يثير الجدل، لا سيما في النمسا أو ألمانيا. ويستحق اليهود -المستعدون في سياق التضامن مع فلسطين لتحمُّل كل أنواع كراهية اليهود التي تتغذى على اليأس من ظلمٍ طالما جرى انتقاده- في رأيي، الاحترام وليس الشيطنة.

 

 

وذلك لا يُلزمنا بأي حال من الأحوال بأن نعجب بأي لهجة معارضة يهودية. وأذكر في هذا السياق مشهدًا عاصرته في مدينة الخليل، عندما كان ممثل منظمة "كسر الصمت" يشرح الاستخدام الأحادي للطرقات (عزل الفلسطينيين عن المستوطنين اليهود خلال استخدام الطرقات) قائلًا: "أنتم أيها الألمان! بماذا يمكن أن يذكركم هذا؟".

وكان الجواب الصحيح لسؤاله: الـ "غيتو" [عزل اليهود في أحياء خاصة - يقترن ذكر الكلمة بالمآسي التي لقيها يهود أوروبا]، ولكن لم يستطع أحد منا نطق هذه الكلمة. وحتى بالنسبة للإسرائيليين المعارضين في ألمانيا قد تصبح الأمور صارخة، ويبدو المَشهد كما لو أن أحد أفراد العائلة ينهض منفعلًا ليدخن أمام باب المنزل ويرمي بعقب السيجارة في الحديقة الأمامية.

هنا الأطهار وهناك أولاد الشوارع المُنْحَطُّون

وقد تطلَّب الأمر مني مدة من الوقت لكي أتمكن من فهم ظاهرة الحراك اليهودي اليساري عن قرب. فقبل عامين اتخذت مترددةً موقفًا صحفيًا حيال الخلاف الدائر حول منح جائزة غوتينغِن للسلام، حين دافعت عن جمعية "الصوت اليهودي من أجل سلام عادل في الشرق الأوسط" ضد الاتهامات الموجهّة لها بمعاداة السامية، وهي التهمة التي ما لبثت أن تم توجيهها لي لاحقًا.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة