عائلة الطالبة المقتولة نيرة أشرف في محاكمة المتهم بالقتل محمد عادل.

جرائم قتل الإناث في مصر
كلمات لا يُلقَى لها بالٌ تشجع على قتل النساء

أثارت جريمة قتل الطالبة المصرية نيرة أشرف عند جامعة المنصورة الواقعة في دلتا النيل نقاشا عاما طال انتظاره حول جرائم قتل النساء في مصر. استقصاء كريم الجوهري من القاهرة لموقع قنطرة.

جريمة وقعت في وضح النهار أمام بوابة جامعة المنصورة. اقترب شاب من الطالبة نيرة أشرف وطعنها بسكين ثم نحرها. وتدخَّل المارَّة مصدومين وسيطروا على هذا الشاب حتى وصلت الشرطة. أمَّا نيرة أشرف فقد ماتت في طريقها إلى المستشفى.

ينحدر هذا القاتل مثلما هي الحال في كثير من جرائم قتل النساء إمَّا من أسرة الضحية أو من معارفها المقرَّبين. من الصعب الحصول على أرقام دقيقة حول عدد النساء، اللواتي يتم قتلهن في مصر من قِبَل أشخاص يعرفونهن. يذكر تقرير نشرته في شهر شباط/فبراير 2022 "مؤسَّسة إدراك للتنمية والمساواة" حول العنف ضدَّ النساء في مصر وجود 214 حالة قتل نساء خلال عام 2021 داخل الأسرة وعلى يد الزوج أو الزوج السابق.

وتوجد واحدة وخمسون امرأة تم قتلهن خارج محيط الأسرة، من بينهن إحدى عشرة امرأة قتلن من قِبَل الجيران. وحتى في حالة نيرة أشرف، ينحدر المجرم وضحيَّته أيضًا من قرية واحدة تقع في دلتا النيل. لقد كان القاتل يطاردها منذ فترة طويلة بعد أن رفضت الزواج منه. وقد حظرته على فيسبوك وقدَّمت بلاغًا ضدَّه لدى الشرطة. ولكن انتهى الأمر بهذا البلاغ في دُرج بمركز الشرطة مثلما يحدث في معظم هذه الحالات. وهكذا ظلت هذه الشابة من دون حماية.

وتتصدَّر في العادة جرائم قتل النساء المشابهة عناوين الصحف في مصر لفترة قصيرة فقط، ثم تعود البلاد إلى سابق عهدها. وغالبًا ما يضع المجتمع مثل هذه الجرائم جانبًا باعتبارها أمورًا خاصة. وبعد أربع وعشرين ساعة فقط من قتل نيرة أشرف، تم الإبلاغ عن جريمتي قتل امرأتين أخريين في نزاعين عائليين منفصلين، حيث تم طعن كل واحدة منهما حتى الموت من قِبَل شقيقها. وفي واحدة من الجريمتين، لجأ أخو المقتولة إلى السكين لأنَّه حمَّل أخته المسؤولية عن طلاقها مرَّتين.

 

تجمع ناشطات حقوق المرأة في القاهرة (صورة أرشيفية من عام 2012). Kundgebung von Frauenrechtlerinnen in Kairo (Archivbild von 2012); Foto: Amr Nabil/AFP Photo/picture-alliance
احتجاج نسوي في القاهرة على ثقافة تتجاهل موافقتهن. حول هذه الجريمة قالت الناشطة المصرية المدافعة عن حقوق المرأة نهاد أبو القمصان في مقطع فيديو انتشر انتشارًا واسعًا على موقع إنستغرام: "طالما بقينا نشاهد أنَّ شكاوى البنات ليست موضع اهتمام وأنَّ الذين يتكلَّمون حول حقوق المرأة يُقَوُّون الستَّات والبنات ويخرِّبون الدنيا فستكون هذه هي النتيجة. لا أحد سيكون آمنًا على بنته - لا في البيت ولا في الشارع ولا في الجامعة". وكذلك قالت شيماء الطنطاوي، مديرة المجموعة النسوية المصرية "براح آمن" إنَّ تجاهل الشرطة لبلاغ أسرة نيرة أشرف لا يُعدّ أمرًا استثنائيًا؛ وأضافت لموقع مدى مصر الإخباري المستقل أنَّ الملاحقة والتهديدات غالبًا ما يتم تجاهلها من قِبَل الشرطة باعتبارها مسائل خاصة.

 

غير أنَّ قضية الطالبة نيرة أشرف وجدت منذ البداية اهتمامًا أكبر، ويعود سبب ذلك أيضًا إلى وقوع جريمة قتلها في مكان عام. انتشر في وسائل التواصل الاجتماعي بمصر مقطعُ فيديو مُصوَّر بهاتف محمول لهذه الجريمة والسيطرة على المجرم وكذلك صورة الطالبة المجني عليها، التي يبلغ عمرها واحدًا وعشرين عامًا، وهي ممدَّدة في بركة من دمها على الرصيف المتَّسخ ومرتدية بنطالها الجينز الأزرق وقميصها الأصفر. وقد أثار ذلك نقاشًا عامًا واسع النطاق، خاصة في وسائل التواصل الاجتماعي.

طالما استمر تحميل المسؤلية للضحية فلن يتغيَّر أيُ شيء

وحول هذه الجريمة قالت الناشطة المصرية المدافعة عن حقوق المرأة نهاد أبو القمصان في مقطع فيديو انتشر انتشارًا واسعًا على موقع إنستغرام: "طالما بقينا نشاهد أنَّ شكاوى البنات ليست موضع اهتمام وأنَّ الذين يتكلَّمون حول حقوق المرأة يُقَوُّون الستَّات والبنات ويخرِّبون الدنيا فستكون هذه هي النتيجة. لا أحد سيكون آمنًا على بنته - لا في البيت ولا في الشارع ولا في الجامعة". وكذلك قالت شيماء الطنطاوي، مديرة المجموعة النسوية المصرية "براح آمن" إنَّ تجاهل الشرطة لبلاغ أسرة نيرة أشرف لا يُعدّ أمرًا استثنائيًا؛ وأضافت لموقع مدى مصر الإخباري المستقل أنَّ الملاحقة والتهديدات غالبًا ما يتم تجاهلها من قِبَل الشرطة باعتبارها مسائل خاصة.

تكافح المجموعات النسوية منذ سنين ضدَّ ثقافة كثيرًا ما تُحتَقر فيها موافقة المرأة باعتبارها شيئًا غير ضروري. فقد أدَّت قبل عامين أغنية المغنِّي المصري تميم يونس الناحجة "سلمونيلا"، التي يقول فيها "إن قلتِ لي لاء يلعن أبو شكلكِ"سالمونيلا - YouTube، إلى إثارة جدال عام. وقد حذرَّت حينها المجموعات النسوية من أنَّ هذه الأغنية هي دعوة إلى العنف ضدَّ المرأة. وعلى الرغم من أنَّ تميم يونس كان قد حذف بعد ذلك هذه الأغنية من قناته على موقع يوتيوب [وقد يكون قد أعاد نشرها] ولكن لا يزال من الممكن سماعها في النوادي وفي قوارب نهر النيل وكذلك في الحفلات الخاصة. ولعل هذه الأغنية قد شجَّعت أيضًا قاتل نيرة أشرف على ارتكاب جريمته.

ولذلك يستمر كفاح المجموعات النسوية المصرية، التي تأسف على إهمال الشرطة البلاغات المقدَّمة من قِبَل النساء وميل شرائح المجتمع المحافظة إلى تحميل المسؤولية بشكل متكرِّر للضحية وإلقاء اللوم عليها بدلاً من الجناة. ففي هذه المرة أيضًا، تحدَّث داعية بارز من جامعة الأزهر الإسلامية وحمَّل ملابس نيرة أشرف المسؤولية عن هذه الجريمة. فقد علَّق على هذه الجريمة الدكتور مبروك عطية عبر حسابه على فيسبوك في مقطع فيديو قال فيه: "إذا كانت حياتكِ غالية عليكِ فاخرجي من بيتكم ’قُفة‘ لا متفصلة ولا بنطلون ولا شعر على الخدود. ولماذا؟ حتى يشوفك الذي يسيل لعابه ولا يوجد معه [مال ليتزوجكِ] ويذبحكِ".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة