جريمة قتل ثلاثة طلاب مسلمين في أمريكا وسط مخاوف من أن تكون الجريمة بدافع الكراهية

12.02.2015

أثارت جريمة قتل ثلاثة طلاب مسلمين في ولاية كارولينا الشمالية الرأي العام، وسط مخاوف الجالية المسلمة هناك من أن تكون الجريمة بدافع الكراهية، لاسيما وأن منفذها لاديني وانتقد جميع الأديان على صفحته في "فيسبوك".

 

 

وجهت السلطات الأمريكية تهمة لمسلح، يتبنى آراء مناهضة للدين، بقتل ثلاثة طلاب مسلمين، هم شابة وزوجها وشقيقتها، في مدينة "تشابل هيل" الجامعية بولاية كارولينا الشمالية، بحسب ما أفادت الشرطة الأربعاء 11 / 02 / 2015.

وقالت شرطة تشابل هيل إنها تحقق في احتمال أن تكون هذه جريمة كراهية، إلا أن الحادث سببه على ما يبدو خلاف بين جيران بشأن موقف سيارات. وكشفت الشرطة أن القاتل هو كريغ ستيفن هيكس، الذي يبلغ من العمر 46 عاماً، وهو محتجز حالياً في سجن مقاطعة دورهام بتهمة ارتكاب ثلاث جرائم قتل من الدرجة الأولى.

كما قال مدعي منطقة ميدل ديستركت في نورث كارولاينا بالولايات المتحدة للصحفيين إن قتل الطلبة المسلمين الثلاثة بالرصاص "ليس جزءا من حملة لاستهداف المسلمين".

وأضافت الشرطة أن الضحايا الذين توفوا على الفور هم ضياء بركات، من أصول سورية ويبلغ من العمر 23 عاماً، وزوجته فلسطينية الأصل يسر أبو صالحة، والتي تبلغ 21 عاماً، وشقيقتها رزان أبو صالحة، البالغة من العمر 19 عاماً.

وكان هيكس قد سلم نفسه بعد إطلاق النار الثلاثاء في تشابل هيل أمام حرم الجامعة، فيما أكدت الشرطة أن هيكس يتعاون مع التحقيق. وأوضح قائد شرطة تشابل هيل، كريس بلو، أن "محققينا يتحرون السبب المحتمل الذي دفع هيكس إلى ارتكاب مثل هذا العمل المأساوي المجنون. ونحن نتفهم المخاوف من احتمال أن تكون هذه الجريمة ارتكبت بدافع الكراهية، ولن ندخر أي جهد للتأكد من ذلك".

وفي صفحة على موقع "فيسبوك" يُعتقد أنها لهيكس، عُثر على عشرات التعليقات المناهضة للأديان، قال في بعضها إن لديه "اعتراضاً ضميرياً على الأديان"، إضافة إلى رسوم وتعليقات تسخر من الديانة المسيحية ومن طائفة المرمون ومن الإسلام. كما ظهرت على صفحته كذلك صورة مسدس معبأ، إضافة إلى تسجيل فيديو لجرو صغير ومقطع دعائي للخطوط الجوية النيوزيلندية.

وأشعل الحادث موقع "تويتر"، إذ توالت التغريدات عقب الحادث، وكانت أكثر الجمل المفتاحية (هاشتاغ) انتشاراً هي "حياة المسلمين مهمة"، على غرار هاشتاق "حياة السود مهمة"، الذي انتشر بعد مقتل عدد من السود على يد الشرطة الأمريكية في الأشهر الأخيرة.

كما انتشرت صور الضحايا الثلاثة على مواقع التواصل الاجتماعي، ومن بينها صور زفاف ضياء بركات وزوجته يسر أبو صالحة. وقالت وسائل إعلام محلية أن ضياء كان طالباً في السنة الثانية في طب الأسنان وأن يسر كانت ستبدأ دراستها في التخصص نفسه في الخريف. ورزان طالبة في جامعة كارولينا الشمالية، بحسب صحيفة الجامعة. أ ف ب ، رويترز

 

ملف خاص حول: المسلمون في الغرب

http://ar.qantara.de/dossier/lmslmwn-fy-lgrb

 

اقرأ أيضًا: موضوعات متعلقة من موقع قنطرةآرمين لانغر، منسق "مبادرة سلام-شالوم": اندماج المسلمين مكبوح في مجتمع الأغلبية الألمانيخولة مريم هوبش: خوف غربي من تهديد إسلامي وهمي غير موجود على أرض الواقعحوار مع الناقد الإعلامي كاي سوكولوفسكي: "العنصرية في ثوب انتقاد الإسلام"رئيس مجلس المسلمين الألماني أيمن مزيك: الإرهاب العنصري ضد مسلمي ألمانيا: تجاهل سياسي وصمت مؤسساتيصور من برلين: مسلمو ألمانيا في جمعة الوقوف ضد الكراهية والظلم 

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.