حائزات نوبل (إيرانية ويمنية وإيرلندية شمالية) يتهمن زميلتهمن (ميانمارية) بـ "إبادة المسلمين الروهينجا"

01.03.2018

اتهمت ثلاث نساء من الحائزات على جائزة نوبل للسلام يوم الأربعاء 28 / 02 / 2018 الزعيمة الفعلية لميانمار ،مستشارة الدولة أون سان سو تشي، وجيش الدولة بـ"الإبادة الجماعية" للمسلمين الروهينجا، وهددن برفع دعوى قضائية.

وجاء ذلك خلال حديث كل من شيرين عبادي (من إيران) وميريد ماجوير (من إيرلندا الشمالية) وتوكل كرمان (من اليمن) في مؤتمر صحفي في دكا بعد زيارتهن لمخيمات لاجئي الروهينجا في منطقة كوكس بازار جنوبي بنغلاديش.

وفرّ مئات اللاجئين الروهينجا الذين يعيشون منذ أشهر في منطقة عازلة بين بورما وبنغلادش من مخيماتهم المؤقتة صوب بنغلادش بعد أن تلقوا تهديدات من جنود في الجيش البورمي (جيش ميانمار) عبر مكبرات الصوت، بحسب ما قال قادة للروهينجا الأربعاء.

وقالت عبادي إن سو تشي "مسؤولة بشكل مباشر عن الجرائم التي ارتكبت ضد الروهينجا المسلمين".

وفر ما يقرب من 700 ألف شخص من الروهينجا المسلمين إلى بنغلاديش، بعد أن أطلق جيش ميانمار عملية عسكرية ضد مسلحين مشتبه بهم من الروهينجا في ولاية راخين في 25 آب/أغسطس 2017.

ودعت النساء الثلاث زميلتهن الحائزة أيضا على جائزة نوبل للسلام ،سو تشي، إلى وقف اضطهاد أقلية الروهينجا.

وقالت كرمان التي حصلت على نوبل للسلام عام 2011 :"(زميلتنا) الحائزة على نوبل أون سان سو تشي ، إنها مستشارة الحكومة في ميانمار ، وهي صامتة، إنها لم تخبر العالم بالحقيقة ... لابد أن تفيق وتوقف هذه الإبادة الجماعية". (د ب أ)

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.