حالة طوارئ في اليمن مع تسارع الإصابات بموجة كورونا الثانية وشح الماء والغذاء وتزايد مشردي القتال

23.03.2021

أعلنت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا حالة الطوارئ الصحية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، مع ارتفاع حالات الإصابة في الموجة الثانية للجائحة.

وقيدت الحرب المستمرة في اليمن منذ ست سنوات إجراء الفحوص وتسجيل حالات كوفيد-19، لكن أعداد الإصابات المؤكدة ارتفعت سريعا منذ منتصف فبراير شباط 2021 بعد أن كانت مستقرة منذ سبتمبر أيلول 2020 عند اثنين فقط يوميا.

وسجلت اللجنة الوطنية العليا للطوارئ في اليمن لمواجهة وباء كورونا -يوم الإثنين 22 / 03 / 2021- 98 إصابة مؤكدة و168 حالة مشتبها فيها.

وقالت منظمة أوكسفام للإغاثة يوم الثلاثاء 23 / 03 / 2021 إن الموجة الثانية تدفع البلاد باتجاه نقطة تحول، مع اقترابها من الدخول في مجاعة وتزايد المشردين بسبب احتدام القتال.

وقالت أوكسفام "تشير البيانات إلى ارتفاع حاد في أعداد الذين يُنقلون إلى منشآت الرعاية الصحية ويعانون من أعراض خطيرة ...".

وقال محسن صديقي مدير مكتب أوكسفام في اليمن "في ظل قلة عدد الفحوص، لا يمكننا تحديد الحجم الحقيقي للمشكلة، لكننا نعلم أن كوفيد ينتشر بسرعة. أسمع يوميا ... عن أشخاص توفوا بأعراض تشبه الإصابة بكوفيد دون تلقي الرعاية الطبية".

واليمن منقسم بين الحكومة التي تتخذ من الجنوب مقرا الآن وجماعة الحوثي التي أطاحت بها من السلطة في العاصمة صنعاء بالشمال.

ولا تتوقع حكومة اليمن تلقي أول شحنة من 2.3 مليون جرعة لقاح عبر برنامج كوفاكس العالمي قبل نهاية مارس آذار 2021 وسجلت أكثر من 3500 حالة إصابة بالفيروس و770 وفاة حتى الآن.

وهونت سلطات الحوثيين التي تسيطر على معظم المراكز الحضرية الرئيسية من شأن تفشي فيروس كورونا في مناطقها.

ولم تعلن عن أي أرقام منذ مايو أيار 2020 عندما أبلغت عن أربع حالات إصابة وحالة وفاة واحدة، لكن وزير النقل التابع لجماعة الحوثي توفي يوم الأحد 21 / 03 / 2021 بسبب مضاعفات الفيروس.

وأعلنت اللجنة الوطنية العليا للطوارئ في اليمن لمواجهة وباء كورونا حالة الطوارئ في وقت متأخر يوم الإثنين 22 / 03 / 2021 عندما أمرت أيضا المراكز الصحية برفع استعداداتها وإغلاق قاعات الأفراح وتقليص ساعات العمل بالمراكز التجارية والأسواق وإغلاق المساجد خارج أوقات الصلاة. رويترز

 

 

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة