مظاهرة في المغرب ضد القانون الجزائي في المغرب الذي يضيق على حرية التعبير.
حرية التعبير في العالم العربي

نظرية تكميم الخيال: عندما تنتشر الخرافة ينكسر حلم التقدم

حرية الرأي والتعبير في العالم العربي أمام ماكينة مجتمعية جادة لتكميم الخيال تعمل بكفاءة. الكاتب والروائي خالد الخميسي يكتب لموقع قنطرة عن آليات القمع المجتمعي وأسباب دفاع غالبية العرب بشراسة عن وجود آليات رقابية سياسية على ابداع الفنانين والكتاب.

هل يمتلك الصحفي الحرية أن يكتب ما يشاء من أفكار لا تتناقض مع احكام القانون؟

هل يستطيع الكاتب أن يعبر بحرية عن حزمة الأفكار التي يتصور أنها المناسبة لتقدم بلاده؟

هل يمكنه التمتع بالمادة التاسعة عشر من الإعلان العالمي للحقوق الانسان التي تنص على أن "أن لكلِّ شخص حقُّ التمتُّع بحرِّية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحقُّ حرِّيته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقِّيها ونقلها إلى الآخرين، بأيَّة وسيلة ودونما اعتبار للحدود؟"

 سوف يتجه فكر من يقرأ هذه الأسئلة إلى آليات القمع السياسي والقانوني والقضائي وأحيانا بعض المواد الدستورية، التي قد تمثل قيودا لأي فكر حر. ولكنني سوف أتحدث هنا عن القمع المجتمعي في منطقتنا العربية.

ولأبدأ بإجابة بسيطة وقاطعة لهذه الأسئلة.

هذه الحرية ليست مكفولة للكاتب الجاد.

فعلى الرغم من أن الجميع يتشدق بدفاعه عن الحرية، إلا أنه يبدو لي أن الأغلبية من العرب يدافعون بشراسة عن وجود آليات رقابية سياسية على ابداع الفنانين والكتاب.

والسؤال: كيف وصل بنا الأمر إلى أن يكون الناس الذين لا يشغلون مناصب سياسية هم أداة من أدوات القمع في المجتمع؟ ما هي أدواتهم للقمع؟ من الذي دربهم على ممارسة القمع؟ ما الأفكار التي تشكل الإطار الفكري لممارستهم القمع؟

الصحافة ليست جريمة . مظاهرة في مصر ضد قمع الحريات.
"أمام تقليص حرية التعبير هناك تقليص في حرية التفكير" وفق رؤية الفيسلوف كانط. "ومن هنا يمكننا فهم الوضع المزري الذي تعيشه مجتمعاتنا العربية لو فهمنا الحدود الحديدية وقص أجنحة خيال التفكير والابتكار الذي يتعرض له كل من يعيش في منطقتنا العربية، كما يكتب خالد الخميسي.

المجتمعات العربية المحافظة وعقلية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

يمكن أن نصف المجتمعات العربية في العموم أنها مجتمعات محافظة. أي أنها مجتمعات تعمل على الحفاظ على المؤسسات التقليدية في المجتمع، تدعم الاستقرار، وتدافع عن التسلسل الهرمي وليس المساواة، تنظر بعين الريبة للابتكار. وتمنح أولوية لمفهوم النظام، تساند التوزيع القائم للثروة والمكانة الاجتماعية.

ولذلك نجد في الدستور المصري على سبيل المثال مادة نصها: "الأسرة أساس المجتمع، قوامها الدين والأخلاق والوطنية، وتحرص الدولة على تماسكها واستقرارها وترسيخ قيمها". وهي مادة تشرح بوضوح ومن خلال مصطلحات واضحة قيم المجتمع المحافظ الرامي إلى تماسك واستقرار القيم التقليدية.

هذه المجتمعات تدعم أيضا تدخل أفرادها في شؤون الآخرين، والحكم الأخلاقي على تصرفاتهم. وفي معظم الأحيان يقوم الأقل تعليما والأكثر رجعية بالتدخل السافر في حياة من حوله.

ويرجع البعض هذا التدخل السافر إلى فهم هؤلاء لعقيدة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإدراكهم لمعنى الحديث الشريف: "من رأي منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف إيمان"، دون فهم لمن يتدخل بقدرته على تحديد ماهية ما هو منكر.

الهوية المجتمعية ليست هوية ثابتة

وأخيرا يكرر أبناء المجتمعات المحافظة كلمة هوية، ويفترضون أن هذه الهوية المجتمعية هي هوية ثابتة لا تتغير، وأن أي مساس بها يعني غرق السفينة، وتصدع الصرح، وانحلال القيم.

ومع تعاظم مد تيارات الإسلام السياسي منذ نهاية السبعينيات، لم يعد تدخل بواب العمارة في سلوك سكان شقة الدور الرابع كافيا، فبدأت كتائب المحامين التابعين لهذا التيار يرفعون القضايا ضد أي كاتب يكتب على غير هواهم.

ثم بدأت الكتائب الالكترونية التي تأسست في التسعينيات من القرن العشرين تلعب دورا هاما في تعليم القراء كيفية أداء أدوار قمعية ضد كل الأفكار الجديدة، والتهجم على الحريات والابداع. كانت الصحف قد أسست حينها مواقع إلكترونية تنشر من خلالها المقالات مع إمكانية كتابة تعليقات من القراء.

كان دور هذا العامل في هذه الكتائب هو البحث عن أي رأي مخالف لما يعتقد، ثم يمطر الكاتب بعشرات وأحيانا مئات التعليقات، أغلبها الاتهامات وتلفيق شبكة من الأكاذيب العجيبة حول الحياة الشخصية للكاتب. فيمكن اتهامه أن والده كان مجرم حرب، وأن والدته كانت راقصة في المواخير تهدد قيم المجتمع. لا يهم على الإطلاق مدى فجاجة الأكاذيب أو بعدها التام عن الممكن. ولكن المهم هو تلويث سمعة الكاتب الذي يتجرأ على كتابة نص من منظور جديد.

خالد الخميسي روائي مصري، وكاتب، ومحاضر، وناشط ثقافي. تمحورت أعماله الروائية: "تاكسي"، و"سفينة نوح"، و"الشمندر" حول المجتمع المصري وتشريحه في نصف القرن الماضي
على الرغم من أن الجميع يتشدق بدفاعه عن الحرية، إلا أنه يبدو للكاتب خالد الخميسي أن الأغلبية من العرب يدافعون بشراسة عن وجود آليات رقابية على ابداع الفنانين والكتاب.

 

"أمام تقليص حرية التعبير هناك تقليص في حرية التفكير"

كتب يوسف القرضاوي مقالا عنوانه: "الإسلام والحرية والابداع، حرية الحقوق لا حرية الفسوق"، وتحت عنوان حرية القول والنقد يكتب: "إن حرية القول والنقد أقرها الإسلام، بل جعل ما هو أكثر من الحرية؛ إذ جعل القول والنقد إذا تعلقت به مصلحة الأمة، ومصلحة الأخلاق والآداب العامة – أمرًا واجبًا". كما يتضح من عنوان المقال فهناك حرية فسوق وهي مذمومة. وربط النقد بكلمة "إذا" وإذا هنا تعلقت بمصلحة الأمة. ما تعريف المصلحة؟ وما تعريف الأمة؟ ولماذا أمة وليست دولة؟ كلها تفاصيل لا معنى لها.

وأمام هذه النوعية من المقالات ومن عشرات الآلاف وربما مئات الآلاف من التعليقات الالكترونية أجد اليوم هذه النوعية من الأسئلة والتعليقات طرحها وكتبها ناس عاديين لا علاقة لهم بالعمل السياسي أمام مقال يطرح جديدا: هل أنت متخصص في الموضوع؟ من الواضح أنك شخص يسعى إلى الشهرة. هل تنفذ أوامر خارجية في مقابل المال؟ هل تزدري الدين الإسلامي؟ أنت تهدد قيم المجتمع الراسخة. ما تكتبه يمكن أن يهدد الأمن القومي العربي. هل لديك بدائل محددة أم أنك تنتقد لمجرد الانتقاد؟ هل لديك حلول عملية يمكن تطبيقها؟ ما هو مصدرك؟ أأنت عنصري؟ أأنت ملحد؟

ويلجأ الكثيرون إلى مصطلح "أجندة"، الذي أصبح من المصطلحات الرائجة المحبوبة في العشر سنوات الأخيرة ليقولوا لك: أنت تتبع أجندة أجنبية. أو ما هي "أجندتك"؟

نحن هنا أمام ترسانة شبه جاهزة من الجمل والأسئلة دورها الرئيسي كبح خيال أي كاتب ومنعه من تقديم أفكار طازجة.

ماكينة مجتمعية جادة لتكميم الخيال تعمل بكفاءة في عصر اللا كفاءة. وأجد نفسي أمام المعضلة التي طرحها "كانط"، أنه أمام تقليص حرية التعبير هناك تقليص في حرية التفكير. ومن هنا يمكننا فهم الوضع المزري الذي تعيشه مجتمعاتنا العربية لو فهمنا الحدود الحديدية وقص أجنحة خيال التفكير والابتكار الذي يتعرض له كل من يعيش في منطقتنا العربية.  

وهنا نجد الاحتفاء والتهليل لكل ما هو تافه وسطحي، وكل نص لا يتعرض بجدية للأفكار الكبرى. وفي الوقت الذي تنتشر خلاله النصوص المروجة للخرافة ينكسر حلم التقدم.

 

خالد الخميسي

حقوق النشر: قنطرة 2020

خالد الخميسي روائي مصري، وكاتب، ومحاضر، وناشط ثقافي. تمحورت أعماله الروائية: "تاكسي"، و"سفينة نوح"، و"الشمندر" حول المجتمع المصري وتشريحه في نصف القرن الماضي. ترجمت أعماله الروائية إلى العديد من اللغات. نشر في عام 2014 كتابه الأول خارج فن الرواية: "2011 نقطة ومن أول السطر". تعرض مقالات الخميسي في مصر والخارج مزيجًا من خلفيته كمحلل سياسي وكاتب روائي.

 

..........

طالع أيضا:

خالد الخميسي يكتب: وطننا العربي يعاني من نظام غير متسامح مع الآخر 

"على الإنسان أن يكون إنساناً قبل أن يكون متديناً" ـ

لماذا فشل العالم الإسلامي وتقدم الآخرون؟

انفصام النخب العربية عن واقع الشعوب

.........

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة