"الحرية للسجناء السياسيين في السعودية" مسيرة في برلين- ألمانيا.

حرية الرأي والتعبير
رغم إصلاحات السعودية - خطر يداهم المدلين بآرائهم

وسط توقعات إفراج عن المدون رائف بعد 10 أعوام في السجن يؤكد حقوقيون أن في السعودية نحو 3000 سجين سياسي وهو ما تنفيه الرياض. تقرير الصحفي الألماني كيرستين كنيب.

توقع ناشطون وأسرة المدون رائف بدوي إطلاق سراحه بعد 10 أعوام في السجن. بدوي ليس حالة فردية في السعودية التي تتعرض لانتقادات واسعة بسبب سجل حقوق الإنسان، وبحسب منظمة حقوقية يوجد في المملكة أكثر من ثلاثة آلاف سجين سياسي.

تفاؤل حذر بشأن مصير المدون السعودي رائف بدوي، حقوقيون وزوجة رائف بدوي يأملون بإطلاق سراحه قريبا، وذلك بعد أكثر من 10 أعوام قضاها في السجن. نشطاء وجمعيات حقوقية دأبت على مدى أعوام في العمل على الإفراج عنه. قرار سجنه التعسفي لم يُنتقد فقط من قبل الغرب، بل أيضا من قبل جهات دولية رسمية وأهلية عديدة لأنه لا يستند على أساس قانوني.

رغم أن بدوي هو أشهر سجين سياسي في المملكة العربية السعودية على المستوى الدولي، إلا أنه ليس حالة فردية، إذ أن أوضاع حقوق الإنسان في المملكة الخليجية تتعرض لانتقاد واسعة. ومن غير الواضح ما هو عدد السجناء السياسيين في المملكة العربية السعودية. الحكومة السعودية من جهتها تدعي عدم وجود سجناء سياسيين على الإطلاق في السعودية. لكن نشطاء حقوق الإنسان يتحدثون عن المئات ومنظمة العفو الدولية تذهب إلى أن الرقم يبلغ حوالي 3000 سجين سياسي في المملكة العربية السعودية.

 

لجين الهذلول التي طالبت بإنصاف النساء السعوديات. Saudi women's rights activist Loujain al-Hathloul (photo: dpa/picture-alliance)
لجين الهذلول التي طالبت بإنصاف النساء السعوديات: بعد وقت قصير من إطلاق سراحها، تلقت الهذلول إشارة من شركة غوغل تكشف عن محاولة قراصنة مرتبطين بالدولة السعودية اقتحام حساب بريدها الإلكتروني.

 

في صيف عام 2021  أُفرج عن بعض الناشطات الحقوقيات البارزات مثل سمر بدوي، شقيقة رائف بدوي، أو الناشطة نسيمة السادة. منظمة حقوق الإنسان هيومان رايتس ووتش (HRW) ترى أن هذا لا يغير الكثير من حقيقة القمع المستمر للآراء المغايرة. موقع المنظمة على الإنترنت كتب :"ربما أطلقت السلطات في السعودية سراح بعض الأفراد لتخفيف الضغط الدولي، لكن موقفها من المعارضين لم يتغير" ، في إشارة إلى تقريرها لعام 2022. ويتعرض النشطاء والمصلحون من مختلف الخلفيات والخلفيات للاضطهاد في المملكة العربية السعودية. كما يجري استعمال  أساليب مختلفة للاضطهاد والقمع.

التجسس على المعارضين

في صيف عام 2021 أُفرج بشكل مشروط عن الناشطة المعروفة في مجال حقوق المرأة  لجين الهذلول، بعد اعتقالها في 2018 وحُكم عليها في نهاية عام 2020 بناء على قانون مكافحة الإرهاب، فيما زعمت أسرتها أن لجين قد تعرضت للتعذيب حينها. وبالرغ من إطلاق سراحها، إلا أنه لا يُسمح لها بمغادرة البلاد. ويبدو أن السلطات السعودية تراقب نشاطها عن كثب، على الرغم من تحقيق العديد من مطالبها حينها، مثل قيادة النساء للسيارات.

بعد وقت قصير من إطلاق سراحها، تلقت الهذلول إشارة من شركة غوغل تكشف عن محاولة قراصنة مرتبطين بالدولة السعودية اقتحام حساب بريدها الإلكتروني. ثم طلبت الهذلول من مختبر البرمجيات التابع لجامعة تورنتو فحص جهاز هاتفها من نوع آي فون. وبعد الفحص اكتشف المختبر برنامج تجسس من شركة إن س أو NSO الإسرائيلية في هاتفها. ما مثل صدمة، لأن المملكة العربية السعودية استخدمت نفس برنامج التجسس السيئ السمعة ضد الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قُتل على يد كوماندوز سعودي في القنصلية السعودية في إسطنبول عام 2018. وهي القضية التي أظهرت بوضوح القسوة والإجراءات التي يمكن أن تبديها الرياض حتى ضد المنتقدين في الخارج.

أساليب تعذيب مرعبة

مثال صارخ آخر، هو اعتقال الموظف في الهلال الأحمر عبد الرحمن الدسحان (37 عاما) في عام 2018، والحكم عليه بالسجن 20 عاماً. والتهمة أنه انتقد من خلال حساب باسم مستعار على تويتر أوضاع حقوق الإنسان. ومنذ عام 2018 ولمدة عامين تقريبا وضع في الحبس الانفرادي. شقيقته أريج التي تعيش في الولايات المتحدة قالت لصحيفة واشنطن بوست إن السلطات أساءت معاملة شقيقها في الحجز. تضمنت التقارير الصعق بالكهرباء والجلد والحرمان من النوم والتهديد بالقتل والإذلال اللفظي والحبس الانفرادي. كما أُجبر على التوقيع على وثائق استخدمت كدليل في محاكمته دون أن يتمكن من قراءتها. وبحسب وكالة "بلومبيرغ" فإن اثنين من موظفي تويتر من أصول عربية نقلوا المعلومات حول السدحان إلى الرياض.

 

السعودية - الموظف في الهلال الأحمر عبد الرحمن الدسحان وشقيقته أريج. Graduation photo of human righs activist Abdulrahman al-Sadhan from 2013 with his sister Areej (photo: AP/pciture-alliance)
التهمة انتقاد أوضاع حقوق الإنسان: مثال صارخ آخر، هو اعتقال الموظف في الهلال الأحمر عبد الرحمن الدسحان (37 عاما) في عام 2018، والحكم عليه بالسجن 20 عاماً. والتهمة أنه انتقد من خلال حساب باسم مستعار على تويتر أوضاع حقوق الإنسان. ومنذ عام 2018 ولمدة عامين تقريبا وضع في الحبس الانفرادي. شقيقته أريج التي تعيش في الولايات المتحدة قالت لصحيفة واشنطن بوست إن السلطات أساءت معاملة شقيقها في الحجز. تضمنت التقارير الصعق بالكهرباء والجلد والحرمان من النوم والتهديد بالقتل والإذلال اللفظي والحبس الانفرادي. كما أُجبر على التوقيع على وثائق استخدمت كدليل في محاكمته دون أن يتمكن من قراءتها. وبحسب وكالة "بلومبيرغ" فإن اثنين من موظفي تويتر من أصول عربية نقلوا المعلومات حول السدحان إلى الرياض.

 

التحريض على الاحتجاج

الناشط الحقوقي محمد العتيبي يقضي بالفعل عقوبة بالسجن لمدة 14 عاما عندما حُكم عليه بالسجن لمدة عام آخر في كانون الأول/ ديسمبر 2020، وبعد بضعة أشهر، أي في مارس 2021 ، تم تمديد الحكم بالسجن إلى 17 عاما. جريمة العتيبي: أنه أسس "اتحاداً لحقوق الإنسان" مع ثلاثة نشطاء آخرين. العتيبي كان قد قدم طلبا رسميا للموافقة على ذلك لدى السلطات. غير أن محكمة جنائية خاصة حكمت عليه بتهم مزعومة مثل "المشاركة في تأسيس منظمة والإعلان عنها قبل الحصول على الموافقة" ، و "التحريض على الاحتجاجات" و "تقسيم الوحدة الوطنية ، ونشر الفوضى وتحريض الرأي العام".

السجن والجلد

وغالبا ما يتم استهداف كتاب في السعودية، بحسب اتحاد الكتاب العالمي، والسعودية هي من بين ثلاث إكثر دولة تستهدف وتعتقل الكتاب بجانب الصين وتركيا.

على سبيل المثال، الكاتب الفلسطيني الأصل أشرف فياض، المحتجز في السعودية منذ 2013، والمتهم بالردة، وإنشاء علاقات غير لائقة مع النساء، كما تزعم السلطات وجود مقاطع ملحدة وتجديفية في مجموعته الشعرية "تعليمات من الداخل". لكن السبب الحقيقي للاعتقال، بحسب اتحاد الكتاب العالمي قد يكون أن فياض صوّر أعضاء من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهم يجلدون رجلاً في ذلك الوقت ثم نشر الفيديو على الإنترنت. حُكم على فياض بالإعدام في عام 2015 ، لكن الحكم خفف في عام 2016 إلى السجن ثماني سنوات و 800 جلدة.

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة