حزب البديل الألماني يحذف استطلاعا للرأي عن الإسلام بعد تصويت الأغلبية أن الإسلام جزء من ألمانيا

20.03.2018

حذف حزب البديل من أجل ألمانيا في برلين استطلاعا للرأي على الإنترنت بعد أن تبين أن نتيجة الاستطلاع ربما كانت "هدفا في شباكه"، حيث أظهرت عدة لقطات شاشة للنتائج الأولى للاستطلاع أن 83% من المشاركين فيه والذين زاد عددهم عن 20 ألف شخص أجابوا بنعم على سؤال: "هل الإسلام جزء من ألمانيا؟" وهي الإجابة التي لا تتماشى مع الخط المعلن للحزب.
 
ولم تعد نتيجة الاستطلاع موجودة على صفحة الحزب على موقع تويتر.
 
وسخر رئيس حزب الخضر في برلين فيرنر غراف على ذلك قائلا: "يبدو أن حزب البديل في برلين حذف سهوا استطلاعه للرأي! إنه شيء سخيف!" مضيفا: "لحسن الحظ قمت بالتقاط صورة، يجب ألا يكون هذا العمل الشاق بلا جدوى".
 
ورأى غراف في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) يوم الثلاثاء 20 / 03 / 2018 أن ما حدث يبرهن على أن الذين "يصيحون دائما قائلين: نحن الشعب، أن يشيحوا بوجوههم عندما يلاحظون أنهم لا يمثلون الشعب إطلاقا".
 
وبدت علامات الندم على المتحدث باسم حزب البديل في برلين، رونالد غليزر، عندما قال في تصريح للألمانية بهذا الشأن: "ما حذف حُذِف، لا يمكن إعادته مرة أخرى" وأضاف: "لو كان الأمر بيدي ما فعلت الأمر بهذا الشكل".
 
وأشار غليزر إلى أن مثل هذا الاستطلاع لا يكون معبرا وأن استطلاع الحزب تعرض للتلاعب "ولم نكن نتوقع مثل هذه النتيجة بالطبع".
 
وكانت قناة (إن.دي.أر) قد أشارت للاستطلاع الإثنين وكتبت على حسابها على موقع تويتر: "أحبابنا الطيبون ودافعي الرسوم الإجبارية للإذاعة، هل لديكم رغبة في المشاركة في استطلاع حزب البديل". وربما كان ذلك هو السبب في أن نتيجة الاستطلاع جاءت مغايرة لموقف الحزب. (د ب أ)
 
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.