حزب الله: "محور المقاومة" سيرد على مقتل سليماني مشيرا إلى جماعات تدعمها إيران من لبنان إلى اليمن

04.01.2020

في الصورة: الجنرال قاسم سليماني وإلى جانبه القيادي في الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، وقد قتلا فجر الجمعة الثالث من يناير 2020 بضربة صاروخية امريكية على موكبها في بغداد. نقلت قناة الميادين عن مسؤول في جماعة حزب الله اللبنانية قوله يوم السبت 04 / 01 / 2020 إن رد "محور المقاومة" الذي تدعمه إيران على قتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري في ضربة جوية أمريكية سيكون حازما.

ويشير محمد رعد زعيم كتلة الوفاء للمقاومة التابعة لحزب الله في البرلمان اللبناني إلى مجموعة من الجماعات التي تدعمها إيران من لبنان إلى اليمن والتي عززت النفوذ العسكري لطهران في المنطقة.

وقال رعد للقناة إن الأمريكيين "أخفقوا" في استهدافهم (سليماني) مضيفا أنهم سيشعرون بذلك في الأيام المقبلة. 

وزير يمني: الحكومة اليمنية تدعم قتل سليماني

من جانبها قالت الحكومة اليمنية التي تدعمها السعودية يوم الجمعة إنها تعتبر قتل القائد العسكري الإيراني البارز قاسم سليماني خطوة مهمة لإنهاء الصراع في المنطقة.

جاء ذلك في تغريدة على تويتر لمعمر الإرياني وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بعد ضربة جوية أمريكية في العراق قتلت سليماني.

وقال الإرياني "موقف المليشيا الحوثية لا يمثل اليمن واليمنيين حتى في مناطق سيطرتهم فالجميع يقف كتلة واحدة ضد المشروع الإيراني، وينظر لمقتل سليماني وتقويض السياسات التوسعية ومساعي الهيمنة الإيرانية كخطوة هامة لإنهاء الحروب والنزاعات وإحلال الأمن والاستقرار الذي تستحقه دول المنطقة".

 

 

الحوثيون في اليمن يدعون إلى رد سريع على اغتيال أمريكا قاسم سليماني وقياديا بالحشد الشعبي العراقي

وكان عبدالملك الحوثي، زعيم جماعة أنصار الله الحوثية في اليمن، أكد يوم الجمعة 03 / 01 / 2020، وقوف جماعته إلى جانب من وصفهم بـ "أحرار الأمة" في معركة الكرامة والاستقلال والحرية "ضد الاستكبار والإجرام الأمريكي والإسرائيلي".

وبعث الحوثي برسالة تعزية إلى القيادة الايرانية والعراقية، حول مقتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، القيادي في الحشد الشعبي. وقال: "كانت شهادته خاتمة مشرفة ولائقة، وباعتداء مباشر من الشيطان الأكبر المستكبر الأمريكي الذي باشر جريمة عدوانه بمتابعة من مستوياته القيادية العليا".

وأردف بالقول: "لن تذهب دماؤهم الطاهرة وتضحيتهم في سبيل الله والمستضعفين هدرا". وتابع: "نؤكد وقوفنا إلى جانب أحرار أمتنا في معركتها، وأن هذه الجبهة المتقدمة في التصدي للعدو متمثلة بمحور المقاومة وأحرار الأمة هي درع حصين للأمة، وانزعاج العدو الشديد واستهدافه بهذا المستوى إنما لما يمثله هذا المحور من إعاقة وإفشال لمؤامرته".

وقال بيان لوزارة الخارجية في حكومة الحوثيين (غير معترف بها دوليا)، إن مقتل سليماني "مغامرة كبيرة من شأنها أن تزيد الأوضاع المتوترة في المنطقة سوءا". وأوضح البيان أن" مثل هذا الفعل الجبان يرقى إلى مستوى الأفعال الأكثر تهديدا للسلم والأمن الدوليين، ويكشف بكل وضوح عن حقد أمريكي مضاعف تجاه كل من ينحاز إلى القضايا العادلة".

وصرح الرئيس الأمريكى دونالد ترامب يوم الجمعة 03 / 01 / 2019 بأن الجنرال قاسم سليمانى قائد فيلق القدس التابع للحرس الثورى الإيرانى ، الذى قتل فى غارة جوية أمريكية على مشارف بغداد فى ساعة مبكرة من صباح نفس اليوم ، هو الإرهابى الأول فى العالم، وأن سليمانى كان يخطط لمهاجمة دبلوماسيين وعسكريين أمريكيين. وأكد ترامب أنه لايسعى لحرب مع إيران بعد الغارة الجوية الأمريكية التى قتل فيها سليمانى مضيفا " لقد تحركنا ... لمنع نشوب حرب " .

من ناحيته، قال محمد الحوثي، رئيس اللجنة الثورية للجماعة، المتهمة بتلقي الدعم من إيران "إن الرد السريع هو الحل على اغتيال سليماني والمهندس، وأن الرد السريع و المباشر في القواعد المنتشرة هو الخيار والحل".

وفجر الجمعة، أعلنت الدفاع الأمريكية، مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني فيلق القدس التابع للحرس الثوري، والقيادي العراقي أبو مهدي المهندس القيادي بالحشد الشعبي العراقي، في ضربة جوية استهدفت سيارتهما على طريق مطار بغداد. رويترز / د ب أ

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.