حزب يميني شعبوي ثالث أكبر قوة في ألمانيا، إذ حصل حزب "البديل من أجل ألمانيا" المناوئ للاتحاد الأوروبي والمعارض لإنقاذ اليورو واستقبال اللاجئين على نسبة 12%

14.02.2016

وتمهد هذه النتيجة للحزب الشعبوي اليميني بأن يصبح ثالث أكبر قوة في البرلمان الألماني "بوندستاغ"، بعد الحزب الاشتراكي الديمقراطي والاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اللذين يكونان الائتلاف الحاكم في ألمانيا.

ولم تتغير النسب التي حصل عليها أطراف الائتلاف الحاكم، إذ حصل اتحاد ميركل المسيحي على 35%، وحصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي على 24%.

احتفظ حزب "البديل من أجل ألمانيا" (إيه إف دي) المناوئ للاتحاد الأوروبي والمعارض لعمليات إنقاذ اليورو واستقبال اللاجئين بالنسبة التي حققها في استطلاعي رأي سابقين. وحصل الحزب للمرة الثالثة على التوالي على 12 في المائة في استطلاع الرأي المعروف باسم "زونتاجسترند"، الذي يقوم به معهد "إمنيد" الألماني لقياس مؤشرات الرأي لصالح صحيفة "بيلد أم زونتاج" التي تصدر يوم الأحد من كل أسبوع.

وتمهد هذه النتيجة للحزب الشعبوي اليميني بأن يصبح ثالث أكبر قوة في البرلمان الألماني "بوندستاغ"، بعد الحزب الاشتراكي الديمقراطي والاتحاد المسيحي بزعامة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اللذين يكونان الائتلاف الحاكم في ألمانيا.

ولم تتغير النسب التي حصل عليها أطراف الائتلاف الحاكم، إذ حصل اتحاد ميركل المسيحي على 35 في المائة، وحصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي على 24 في المائة. وحدث الأمر ذاته مع حزب الخضر، الذي ظل عند نسبة تسعة في المائة، فيما فقد حزب اليسار الألماني المعارض نقطة مئوية في هذا الاستطلاع وحصل على تسعة في المائة.

يُشار إلى أن هذا الاستطلاع شمل 2090 شخصاً وتم إجراؤه في الفترة بين الرابع والعاشر من فبراير/ شباط الجاري 2016. (د ب أ)

 

   Reuters/W. Rattay

الاعتداءات الجنسية في مدينة كولونيا والمعايير الصحفية

 

سيناريو التخويف الذي انتظره اليمين المتطرف بفارغ الصبر

 

"القرآن كتاب هداية و ليس وثيقة تاريخية نتعامل معها بمنطق الأركيولوجيا"

 

 

   Reuters/L. Nicholson

اليمين المتطرف والعداء للإسلام في الغرب

سياسات الإسلاموفوبيا وخطابات الكراهية...تقويض للقيم الإنسانية

 

  Matthias Hiekel/dpa

العداء للمهاجرين والاسلاموفوبيا وقود اليمين المتطرف

"العداء الشعبوي للإسلام في ألمانيا وصل إلى قلب المجتمع"

 

  imago

تحالف الأضداد في أوروبا (متطرفي اليمين واليسار والكاثوليك) لخدمة نظام سوريا

 

هتلر وستالين وموسيليني وتطرف كاثوليكي تحت راية الأسد

 

 سلفيون يصلون على رصيف أحد الطرقات في ألمانيا. د ب أ

التطرف اليميني والتشدد الإسلامي في ألمانيا

حين يستفز اليمين العنصري متشددي السلفيين في ألمانيا

 

   زعيم حزب ''البيت اليهودي'' . إ ب أ

الانتخابات الإسرائيلية البرلمانية 2013

أجندة اليمين المتشدد توجّه بوصلة المشهد الحزبي في إسرائيل

 

  رويتر

مرتكب مجزرة أوسلو آندرس برايفيك والعداء للاسلام في اوروبا

الإسلاموفوبيا في وسط أوروبا وأوهام ''الأورابيا''

 

   أحد مساجد برلين

رسائل تهديد إلى بعض المساجد في ألمانيا:

المسلمون واليهود في برلين.. معا لمواجهة العنصرية واليمين المتطرِّف

 

 الصورة د ب ا

نقاشات سياسية دينية هولندية:

تحالفات غير شائعة: المسلم واليهودي، اليسار واليمين

 

صفحات

إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.