جمع من الإيرانيين على جسر خواجو (تُلفظ خاجو): وهو أحد الجسور الأثرية على المجرى المائي الأطول في وسط الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والممتد لمسافة 400 كلم من جبال زاغروس غربا إلى بحيرة كاوخوني شرقا.

حسرة في أصفهان الإيرانية العابقة بالتاريخ
ذكريات على ضفاف نهر آلَ للجفاف

اقترن نهر زاينده رون بأصفهان منذ القدم. وصفه الشاعر حافظ بـ"ماء الحياة" لهذه المدينة العابقة بالتاريخ. علاقة بدأت تتبدل منذ عقدين مع اعتياد سكان ثالث كبرى مدن إيران جفاف مياه النهر في معظم فترات السنة.

يتفيّأ جلال مير أحمدي بالأشجار على ضفة زاينده رود، مستعيدا ذكرياته قرب نهر كان شريان حياة دائما لأصفهان، لكن بفعل استثمار مياهه والجفاف، بات جريانه مشهدا نادرا في المدينة التاريخية وسط إيران.

ويقول مير أحمدي وهو ينظر نحو مجرى النهر تحت أشعة شمس لاذعة "أستذكر عندما كنت طفلا، كان الناس يأتون إلى هنا، كان النهر مليئا بالمياه ويجري بشكل دائم".

ويضيف الخبّاز الذي يبلغ 67 عاما ويبرز في وجهه الدائري شاربان غزاهما الشيب "لم يبقَ لنا سوى الذكريات من تلك الأيام الجميلة".

برفقة اثنين من أصدقائه، يتأمل مير أحمدي جمعا من الأشخاص على جسر خواجو (تُلفظ خاجو)، أحد الجسور الأثرية على المجرى المائي الأطول في وسط الجمهورية الإسلامية، والممتد لمسافة 400 كلم من جبال زاغروس غربا إلى بحيرة كاوخوني شرقا.

جفاف النهر - أغنية قديمة عن حبِّ جرفه الزمن

أطفال وشبان وشابات وكهول يتجمعون على ضفاف النهر. في ظلال حجارة خواجو الصخرية، يستغل البعض الفرصة لالتقاط الصور، ويضع آخرون أقدامهم في المياه المنسابة ببطء يلاقي الإيقاع الحزين لصوت رجل يؤدّي أغنية قديمة عن حبِّ جرفه الزمن.

 

في نوفمبر / تشرين الثاني 2021 نشبت احتجاجات على خلفية جفاف نهر شهير في ثالث أكبر مدينة في إيران. Iranians voice their anger after their province's lifeblood river dried up due to drought and water diversions, in the central city of Isfahan, on 19 November 2021 (photo: Fatmeh Nasr/ISNA/AFP/File)
مكان التجمع الرئيسي للمتظاهرين: منذ أعوام يشكو سكان أصفهان من شحّ المياه. رفعوا الصوت عاليا في تشرين الثاني/نوفمبر 2021 في احتجاجات امتدت لأسابيع، وتخللتها شعارات مثل "مياه النهر تتعرض للنهب منذ عشرين عاما"، و"على المياه أن تعود الى زاينده رود". حينها جالت دوريات الشرطة على الجسرين التاريخيين في أصفهان الإيرانية التي عاد الهدوء إليها بعد احتجاجات على خلفية جفاف النهر الشهير في ثالث أكبر مدينة في ايران. وأصبح نهر زايندة رود الجاف منذ العام 2000 مكان التجمع الرئيسي للمتظاهرين. وأوقفت الشرطة 67 شخصا في يوم واحد.

 

يؤشّر مير أحمدي الى الناس، ويعلّق متحسّرا "ترون هذا الجمع اليوم. بعد أيام، عندما تجفّ مياه النهر، لن تروا سوى المسنّين مثلنا".

ويتابع "نحن نأتي من أجل ذكرياتنا".

على عكس الجيل القديم، ذكريات الجيل الشاب في المدينة هي عن مجرى جاف نادرا ما عرفت المياه إليه سبيلا.

وتقول طالبة الفنون مهناز (27 عاما) لوكالة فرانس برس خلال استراحة من التقاط الصور بكاميراتها الاحترافية "منذ تعلمت التصوير، لم التقط صورا جيدة عن انعكاس الجسر على المياه، لأن النهر جاف".

مثلها أمير، الطالب البالغ 18 عاما، والآتي لتمضية وقت مع أصدقائه. يقول الشاب النحيل الذي ارتدى سترة سوداء اللون ووضع نظارتين "عندما كنت طفلا، كنت آتي الى هنا يوميا تقريبا (...). حاليا، آتي الى المكان مرتين أو ثلاث كل شهر".

ويتابع بأسف "غالبية ذكرياتي وذكريات أبناء جيلي ترتبط بجفاف النهر".

اقترن زاينده رون بأصفهان منذ القدم. وصفه حافظ الشيرازي، أبرز شعراء اللغة الفارسية الذي عاش حياته في القرن الرابع عشر، بـ"ماء الحياة" للمدينة العابقة بالتاريخ.

لكن هذه العلاقة بدأت بالتبدل منذ نحو عقدين، مع بدء سكان ثالث كبرى مدن إيران، وعددهم نحو مليوني شخص، يعتادون جفاف مياه النهر في معظم فترات السنة.

وكانت بداية التبدل مع تحويل مياه النهر الى مناطق أخرى خصوصا محافظة يزد المجاورة، وزادت مع الجفاف الذي يضرب مناطق واسعة في إيران التي تعرف مناطقها الوسطى والجنوبية بشحّ المياه وقلة المتساقطات.

في غياب المياه، تفتقد جسور أثرية على مجرى النهر مثل خواجو وسي وسه بُل (جسر الثلاثة والثلاثين)، الرونق الذي يجذب السياح إليها.

"لا معنى للجسور التاريخية بلا مياه النهر"

ويقول المسؤول المحلي في وزارة السياحة والتراث محمد علي فصيحي "لا معنى لهذه الجسور التاريخية بلا مياه. تكتسي الجسور بمظهر وجمال متميّزين حين تجري مياه زاينده رود".

في منتصف أيار/مايو 2022 بدت الفرصة سانحة لأهل أصفهان وزوّارها للاستمتاع بنهر متدفّق في بداية الأسبوع. كانوا بالمئات عند ضفتيه: بعضهم يلتقطون صورا "صور سيلفي"، وآخرون يرتشفون الشاي أو يدخنون النرجيلة تحت الأشجار، وعائلات مع أطفال تركب قوارب تعمل بدواسات.

 

أولاد في مياه نهر زاينده تحت أقواس جسر. Boys wade in the water of the Zayandeh Rood beneath the arches of the Si-o-Se Pol bridge (photo: ATTA KENARE/AFP)
أولاد في مياه نهر زاينده تحت أقواس جسر: وهو أحد الجسور الأثرية على المجرى المائي الأطول في وسط الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والممتد لمسافة 400 كلم من جبال زاغروس غربا إلى بحيرة كاوخوني شرقا. في ظلال حجارة الجسر الصخرية، يستغل البعض الفرصة لالتقاط الصور، ويضع آخرون أقدامهم في المياه المنسابة ببطء يلاقي الإيقاع الحزين لصوت رجل يؤدّي أغنية قديمة عن حبِّ جرفه الزمن.

 

على مقربة منهم، يقوم آخرون بالتنزه مشيا على حافات وقواعد أسفل سي وسه بُل، والعبور من جهة الى أخرى على مكعبات صخرية في مجرى النهر.

وشكّل تدفق مياه النهر فرصة لمحمد رضا عبداللهي، ابن مدينة تبريز الواقعة في شمال غرب إيران، ليمضي وقتا طال انتظاره في رحاب إصفهان، ممارسا هوايته المفضّلة: الرسم.

ويقول الرجل الخمسيني بعدما أنجز رسم قسما من الجسر "لم آتِ الى أصفهان منذ عشرة أعوام بسبب جفاف زاينده رود. أردت البقاء لأسبوع أو اثنين، لكنني مددت الإقامة" بعد فتح بوابات السد لتحويل المياه الى النهر.

لكن ذلك لم يدم طويلا: في منتصف الأسبوع ذاته، بدأ مستوى المياه بالانخفاض مجددا، وهو ما بدا جليا أسفل جسر خواجو بتقلّص عدد الممرات المائية الى نصف ما كانت عليه.

ويقول الناشط في مجال حماية النهر والتراث في أصفهان بورنا موسوي "زاينده رود هو مكان اللقاء لسكان أصفهان. عندما يكون الناس سعداء، يأتون الى هذا النهر وهذه الجسور للاحتفال. عندما يكونون حزينين، يأتون الى هنا للترويح عن أنفسهم".

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة