كما نظّم ناشطو الحراك أيضاً مقاطعة واسعة النطاق ضد شركات مملوكة لرجال أعمال يُنظر إليهم على أنهم قريبون للحكومة المغربية. ورداً على ذلك، حاولت قوات الأمن المغربية إغلاق المنطقة وحدّت من الحصول على المعلومات حول الحراك من خلال قطع شبكة الإنترنت بشكل متفرق. وضغطت السلطات على وكالات الأنباء للحد من تغطية حركة الاحتجاج.
 
ومع ذلك فقد أثارت الأحكام احتجاجات تضامناً مع السجناء السياسيين في أنحاء المغرب، إذ نُظِّمت مظاهرات في الدار البيضاء والرباط وأغادير. كما نُظِّمت وقفات تضامنية في أمستردام ولاهاي وبروكسل وتونس وباريس ومدريد وتورينو وفرانكفورت. وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، قارن المغاربة بين الحكم على الزفزافي بـ 20 عاماً وبين الحكم على مغتصِب طفل مدان بعامين فقط.
 

في نيسان/أبريل من عام 2018، في تطور آخر لمظاهرات عام 2017، أُطلِق احتجاج جماعي على شبكة الإنترنت في المغرب، منادياً المستهلكين لمقاطعة علامات تجارية رائدة في النفط والماء والحليب.  (source: Facebook)
إيذاء المَخْزن بشدة: في نيسان/أبريل من عام 2018، في تطور آخر لمظاهرات عام 2017، أُطلِق احتجاج جماعي على شبكة الإنترنت في المغرب، منادياً المستهلكين لمقاطعة علامات تجارية رائدة في النفط والماء والحليب. كان الدعم كبيرا للحملة المنظّمة بشكل سريّ، مما دفع الحكومة للدعوة إلى نخفيض الأسعار وأجبر مزرعة على تقليص أعمالها.
وكما تقول الكحلاوي: "استجابة الدولة على متظاهري الحراك لم تكن بالقمع فقط، بل أيضاً بما أسميه بروباغاندا عنصرية حول الريف وشعبه، وقد كانت هذه أكثر الحركات سلمية تطالب ببساطة بمطالب اجتماعية أساسية، أين هو المنطق في هذا؟ بدأ الجميع هنا يخافون ليس من الاعتقال فحسب، بل أيضاً من المناخ السياسي الذي تخلقه الدولة".
 
فللريف تاريخ إشكالي مع قمع الحكومة المركزية. والمنطقة، التي كانت خاضعة للادارة الاستعمارية الإسبانية بدلاً من الفرنسية. وتملك تاريخاً استعمارياً منفصلاً عن غالبية المغرب. وقد كانت التمردات متكررة ضد السيطرة الإسبانية وبعد استقلال المغرب.
 
اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة

تعليقات القراء على مقال : في المغرب: مخاوف من تقلص الحريات المدنية و"بروباغاندا عنصرية حول الريف"

اريد معرفة تفاصيل حكم الزفزافي

حسن16.07.2018 | 21:47 Uhr