حكومة ألمانيا: لا علم لنا عن حصول المعارضة السورية المسلحة على دبابات ليوبارد الألمانية من تركيا

23.11.2019

أعلنت الحكومة الألمانية أنها لا تمتلك معلومات عما أعلن عن تسليم تركيا دبابات "ليوبارد" الألمانية إلى معارضين مسلحين سوريين.

وقالت أولريكه ديمر نائبة المتحدث باسم الحكومة الألمانية يوم الجمعة 22 / 11 / 2019 في برلين "بطبيعة الحال نحن مهتمون اهتماما كبيرا بأن يراعي التمسك بقواعد تصدير الأسلحة المتبعة في هذه الحالات أيضا".

وتحدثت صحيفة "بيلد" الألمانية عن احتمالية تسليم تلك الدبابات من الجانب التركي إلى المعارضة السورية المسلحة. واستخدمت تركيا خلال الهجوم في شمالي سوريا أيضا دبابات ألمانية من طراز "ليوبارد 2" دعما لإسلاميين معارضين هناك. وأظهر مقطع فيديو نشرته جماعة جيش الإسلام بداية تشرين ثان / نوفمبر الجاري أظهر مشاهد من تقدم القوات التركية ضد وحدات حماية الشعب الكردي في شمالي سوريا قرب قرية باب الخير، وظهرت أيضا دبابة "ليوبارد 2" علمت وكالة الأنباء الألمانية (د ب  أ) أنها مما تم تصديره إلى تركيا.

وكان متحدث باسم جيش الإسلام أكد لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) بداية الشهر أن الجيش التركي وقوات المعارضة السورية تقدما معا قرب حدود مدينة رأس العين.

وأضاف المتحدث باسم جيش الإسلام حمزة بيرقدار أن تركيا أمدت جيش الإسلام بالأسلحة والمعدات الثقيلة، مبينا بالقول: "أعطتنا تركيا ثلاث عربات مدرعة وناقلة جنود".

ورد المتحدث بالإيجاب على سؤال عما إذا كانت ائتلافات المعارضة المسلحة مما يسمى الجيش الوطنى السوري تدربوا على "ليوبارد 2"، فقال "نعم"، إلا أن المتحدث باسم الجيش الوطني السوري يوسف حمود نفى ذلك قائلا: إن الدبابات تخص القوات التركية، مضيفا: "في الجيش الوطني السوري ليست لدينا قدرات على قيادة مثل هذه المركبات"، وأوضح أن الصور التقطت خلال فترة راحة للتذكير بمن سقطوا من مقاتلي الجيش الوطني السوري. د ب أ

اقرأ أيضًا: مقالات مختارة من موقع قنطرة
إرسال التعليق يعني موافقة القارئ على شروط الاستخدام التالية: لهيئة التحرير الحق في اختصار التعليق أو عدم نشره، وهذا الشرط يسري بشكل خاص على التعليقات التي تتضمن إساءة إلى الأشخاص أو تعبيرات عنصرية أو التعليقات غير الموضوعية وتلك التي لا تتعلق بالموضوع المُعلق عليه أو تلك المكتوبة بلهجة عامية أو لغة أجنبية غير اللغة العربية. والتعليقات المتكوبة بأسماء رمزية أو بأسماء غير حقيقية سوف لا يتم نشرها هي الأخرى. ويرجى عدم وضع أرقام هواتف لأن التعليقات ستكون متاحة على محرك البحث غوغل وغيره من محركات البحث.